الأحد 16 رجب / 28 فبراير 2021
 / 
06:56 م بتوقيت الدوحة

مفهوم العلامة التجارية

مبارك الخيارين

العلامة التجارية ليست علامة مسجلة فهذه ملكية قانونية، وليست بيان المهمة فهذه رسالة تذكير، وليست شعاراً أو جملة ترويجية فهذه بصمتك المميزة، وليست خدمة أو منتجاً فهذا هو الناتج النهائي، وليست دعاية فهذه طريقة توصيل رسالتك، ولكنها شيء منفصل تماماً عن المنتج مادياً، حيث تعتبر العلامة التجارية مصدر القيمة الذي تكوّن عبر فترات طويلة جداً، وليس بواسطة قفزات أو فقاعات تجارية؛ لأن العلامة التجارية مثل الكائن الحي الذي يولد مع المنتج من بطن المصنع، ويبدأ بالنمو الطبيعي. 
فإذا لم تكن لديك علامة تجارية، فما لديك هو مجرد سلعة عادية، وحينها يكون السعر هو كل شيء؛ ولذلك يكون المنتج منخفض التكلفة هو الفائز الوحيد، أضف إلى ذلك فقدان المنتج لتطوره وبقاءه كسلعة يحددها السعر وليس القيمة. 
العلامة التجارية هي التي تعطي قيمة للسلعة بعد فترة، وإلا فهي علامة مسجلة قانونياً لا أكثر، كثرة المبيعات تؤدي لبناء قيمة العلامة المسجلة لتصبح علامة تجارية تدل على السلعة وتحمل قيمتها بدلاً عنها، ولتعطي ذات القيمة لأي منتج ينطوي تحت هذه العلامة التجارية لاحقاً، فعلامة المرسيدس أعطت قيمة الفخامة، وعلامة ديتول أعطت قيمة النظافة، وعلامة أبل أعطت قيمة الابتكار، وهنا نلاحظ أن العلامة التجارية حددت صفات وقيمة المنتجات التي سيتم إنتاجها، فشركة أديداس تنتج الأدوات للرياضي والرياضية فقط، وأبل تطرح المنتجات ساعات وسيارات ووسائط، ولكن بشرط أن تحمل قيمة الابتكار فيها، ولذلك خلق علامة تجارية يعني خلق السوق الذي ستتعامل فيه، وهنا تأتي ميزة العلامات التجارية كشكل واضح للرؤية التي يضعها صاحب المشروع.
هناك 4 تصنيفات للعلامات التجارية وهي: 
1- المستقلة عن منتجاتها كفيرجن مثلاً غير مرتبطة بسلعة معينة، حيث تجد منتجات متنوعة تحت هذه العلامة.
2- والعلامة التجارية المرتبطة بمنتجاتها ميكروسوفت. 
3- والعلامة التجارية التي تركز على قيمتها بدل وظيفتها كـ BMW NIKI PEPSI.  
4- العلامات التجارية التي تهتم بوظائفها كبروك آند كامبل.
كذلك فإن العلامة التجارية تتأسس من خلال تجربة العميل «ستاربكس، ديزني، أبل»، أو من التخطيط على المدى الطويل «أنتل، بيبسي»، أو من التعبير عن الذات «لويس فيتون، برادا»، أو من الصور «شانيل، BMW»، وهي ارتباط العلامة بوكالات الإعلانات ومدى مساهمتها في إبرازها.