الأربعاء 2 رمضان / 14 أبريل 2021
 / 
11:29 ص بتوقيت الدوحة

الفكر التنظيمي للسياحة

مبارك الخيارين

بداية أشكر الإخوة القائمين على جريدة العرب على إتاحة الفرصة للمساهمة بعمود أسبوعي لكتابة المواضيع المتعلقة بمجالات القيادة والإدارة العامة الحكومية وإدارة الأعمال والشركات، وتسليط الضوء على ما يستجد في الثقافة الوظيفية، والمساهمة في إثراء الوعي العام من خلال طرح المواضيع التي تركز على الأفكار الرئيسية دون إسهاب وترك البحث في التفاصيل للمهتمين.
سوف أركز خلال سنة 2021 على تكوين سلسلة من المقالات المترابطة التي تؤدي في نهايتها لمعرفة منظمة، وسوف أبدأ في قراءة الفكر التخطيطي والتنظيمي للدولة بناءً على تتبع تطور هياكلها الحكومية والتغيير المستمر في الوزارات والمؤسسات.
نبدأ بتطور الفكر السياحي للدولة، حيث بدأ اهتمامها وتنظيمها بالسياحة بشكل فعلي سنة 1982، فأدرجت مكاتب السياحة تحت وزارة الإعلام، ومكاتب السفر تحت وزارة المواصلات، بمعنى أنها فكرت بأمرين: حركة نقل السياح من الخارج للداخل والثاني ترتيب رحلاتهم والأماكن التي سيزورونها داخلياً. وبعد 8 سنوات، قامت الدولة بزيادة الاهتمام أكثر بالقطاع الفندقي الذي يعتبر أحد الأصول السياحية، حيث انتقلت الدولة من مرحلة التنظيم إلى مرحلة التخطيط، وذلك بإنشاء «اللجنة العليا للسياحة» عام 1990 التي تركز على القطاع الفندقي وكيفية تنميته. 
وبعد 8 سنوات، تم إنشاء المجلس الوطني للثقافة والفنون والتراث عام 1998 وإلغاء وزارة الإعلام التي تدير مكاتب السياحة، وهنا نلاحظ أن الدولة بدأت تجمع مكونات السياحة في إطار واحد، وهو ما يميز المجتمع من ثقافة وما ينتج من فنون وما ترمز له الأماكن من اعتبارات تاريخية أو دينية أو تراثية، بالإضافة إلى جمع الجهات المعنية ذات العلاقة بالسياحة في تنظيم واحد وهو المجلس. 
وفي عام 2000، تم إنشاء الهيئة العامة للسياحة وإلغاء اللجنة العليا للسياحة، وهنا انتقل فكر الدولة إلى التخصص في إدارة الأمور بشكل أسرع من خلال الهيئات التي تعتبر أقل تعقيداً وأسرع من الوزارات في الحركة، وخلال 3 سنوات نشأت فكرة الإدارة الربحية في قطاع السياحة، من خلال إنشاء مركز قطر الدولي للمعارض عام 2003 كمؤسسة تجارية، ولكن يبدو أن التجربة واجهت بعض التحديات، وتم إعادة مركز قطر للمعارض لهيئة السياحة عام 2007 تحت مسمى الهيئة العامة للسياحة والمعارض.
وفي الفترة من 2007-2013، تم العمل على تطوير قوانين السياحة والمعارض إلى أن تبلورت عام 2018 فكرة إنشاء المجلس الوطني للسياحة الذي يعتبر إطاراً تنظيمياً يجمع كل الجهات التي تدعم السياحة في مجلس واحد لتسريع عملية التنسيق بين الجهات. 

دمتم.