الثلاثاء 8 ربيع الأول / 04 أكتوبر 2022
 / 
10:03 م بتوقيت الدوحة

عصري.. أصيل

نجاة علي

في حدث وطني مُميّز دشنت قطر النسخة المحدثة من شعارها، الذي يُعبّر عن الهوية العربية والإسلامية، ويدل على الحداثة والتطور مع الحفاظ على الإرث والهوية الوطنية، ومواكبة تطور الدولة في مختلف المجالات، في إطار تنظيم العمليات الاتصالية بهوية بصرية موحدة، وإبراز وترسيخ الهوية المؤسسية لدولة قطر محلياً وإقليمياً ودولياً.
والتحديث هو الرابع منذ أول إطلاق شعار للبلاد، حيث شهد أول عملية تطوير عام 1966، ثم تم تطويره عام 1973، كما تم تجديده عام 1976، ثم التطوير في 2022 الذي تم تدشينه مؤخراً، فنجد أنه لأول مرة منذ عام 1976 تُدشن قطر شعارها الرسمي بشكل جديد عصري أصيل، والذي يشمل النخيل بعطائه وشموخه، والبحر وما يكتنزه، والسيفين باستحضار السيوف العربية الأصيلة وتاريخها، مع استخدام لون علم قطر «العنابي»، واللون الأبيض الذي يرمز إلى السلام.
الشعار المُحدّث عصري يحافظ على الأصالة، حيث يحتوي على رموز قطرية تاريخية.. فكلٌّ من الرموز الأربعة (شجر النخيل، والمركب، والسيف، والبحر) له دلالة خاصة؛ فشجرة النخيل تتميّز بأنها صنف رطب الإخلاص، وتتواجد في مزرعة الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني -رحمه الله- في منطقة لعشرة، ويدل ذلك على الاهتمام العميق الذي يوليه القطريون قيادةً وشعباً بأشجار النخيل، والتي بدورها ترمز للسخاء والعطاء والكرم. 
والجالبوت هو ‏أول مركب تقليدي يعمل بالمحرك في تاريخ دولة قطر، وأُطلِق عليه اسم «فتح الخير» تيمناً بجلب الخير، وقد بُنِي عام 1900، وتعود ملكيته للشيخ حمد بن عبد الله آل ثاني رحمه الله.
والسيف يعود للمؤسس ويرمز للشجاعة والقوة المرتبطة بحكمة صاحبه، وأصبح السيف رمزاً للقطريين يعتزون به ويفخرون، وفيه تتجسد حماية الوطن والعزة وحماية المستجير.
والبحر هو أحد أبرز رموز التراث القطري، حيث الإبحار وصيد الأسماك واللؤلؤ ركيزة الاقتصاد القطري في الماضي البعيد، وقد رسمت الأمواج باستخدام الأطراف المُسننة التسعة لعلم دولة قطر والتي تمثل قوة البحر، واقتصر عدد خطوط الأمواج على ثلاثة فقط، وهو يدل على أن المياه تحيط بدولة قطر من ثلاث جهات.
‏كما تم تطوير الخط المُستَخدم إلى خط حديث يستند إلى المخطوطات الأصلية المكتوبة بخط يد المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني، والخط الإنجليزي مستوحى بالمثل من الخط العربي وتحركات اليد، و‏أُطلِق عليه اسم «لوسيل».
«يسهم ماضينا إسهاماً كبيراً في تشكيل حاضرنا.. رحلة الشعار الوطني لدولة قطر شهادة في الحفاظ على تراثنا، ورحلة ممتدة نحو التطور والمستقبل».. أدامك الله يا قطر عزاً وفخراً لنا.

  @najat.bint.ali

اقرأ ايضا

موعد مع التاريخ

19 سبتمبر 2021

الحقد.. نار

08 مايو 2022

قطر.. منارة المعرفة

15 يناير 2022

غاية خادعة

27 أغسطس 2022

2 أكتوبر... لمَن الغَلبة؟

25 سبتمبر 2021

كفوا شركم

14 مايو 2022