الأحد 14 ربيع الثاني / 29 نوفمبر 2020
 / 
06:57 م بتوقيت الدوحة

رسائل فنّ الدراما

عبير الدوسري

كثُر الحديث واللغط عن المفارقات ما بين الواقع والخيال المقدم عبر المسلسل المشهور «ذا سمبسون»، فقد قدمت الحلقات بعض التنبؤات التي تصادف حدوثها فعلياً والتي يجزم البعض أنها مخططة ومدروسة، وأنها تُقدم كنوع من الضحك على الذقون، لجرأتها في الإفصاح عنها بتفاصيل شبه مؤكدة، ويرجع هؤلاء بأن من يقوم بتحريك الأحداث كما هي عبارة عن مجموعة أو منظومة لها أهداف خاصة.
وعلى صعيد آخر محليّ، نرى جرأة وصراحة ما قدّم الفنان القطري غانم السليطي مع نخبة من الممثلين الآخرين من خلال مسلسل «فايز التوش»، والذي تناول مواضيع داخلية ساخنة، لم يجرؤ غيره على تقديمها بقالب هزلي وساخر، وقد تكون عقلية مشاهد ذلك الوقت لم تستوعب قوة الدراما المقدمة من تغليف لشؤون قد يخاف البعض من التطرق لها، بينما نجد بالفترة الأخيرة زيادة تداول مقاطع من تلك الحلقات التي تطرقت لمواضيع، مثل: الفساد الإداري، والرشاوي، وغيرها من مواضيع أخرى؛ إذ نجد حالياً المجال لاستخدام تلك المشاهد، والتي تتماشى مع وقتنا الحالي، على الرغم من قِدم الدراما المنتجة عن عصرنا هذا.
إنه لمن المثلج للصدر أن نرى حجم تطور عقلية المتلقي لما يدور حوله مؤخراً، وفهمه الأوضاع السياسية المحلية والعالمية، وقدرته على تكوين استنتاجاته في ظل غياب الحقيقة المطلقة في شأن تلك الأمور، والجدير بالذكر زيادة حجم الحرية والتعبير عن الفكر والرأي في أغلب المجتمعات. كذلك ساهمت عملية الاهتمام بالتعليم والتطور في وسائل التكنولوجيا في مسألة استخلاص الحقائق، وربطها ببعضها البعض مع الاستدلال والاستشهاد بالوقائع التاريخية كعملية استقرائية.
رسالة بالختام أوجهها لجميع القرّاء والمثقفين والذين يجيدون الفهم فيما بين السطور، كل التحيات والشكر لكم، وإنه لمن دواعي سروري تواجدكم معنا على متن الكرة الأرضية، فحضوركم يثري زماننا بالحكمة التي ننشدها، فلا تبخلوا علينا بها، أو تكتئبوا بسبب تداعي الأزمات والأمم علينا، فاستسلام القلعة يكون من الداخل.

اقرأ ايضا

عبارات عابرة

27 يونيو 2017

الوعد 2022

17 يوليو 2018

التسامح الديني

05 فبراير 2018

سناء

06 أبريل 2020

يوم المرأة العالمي

11 مارس 2019