الأربعاء 10 ربيع الثاني / 25 نوفمبر 2020
 / 
05:43 ص بتوقيت الدوحة

يوم المرأة العالمي

عبير الدوسري
احتفل العالم أجمع بيوم المرأة العالمي الموافق لتاريخ الثامن من شهر مارس، والذي صادف يوم الجمعة الماضي، وتسارعت جهات عدة إلى الاحتفال بهذا اليوم، كل بطريقته، إذ تهافتت المحلات التجارية والمطاعم ومزوّدي الخدمات على تقديم خصم على السلع بهذه المناسبة، بينما احتفلت كل امرأة بنفسها بطريقتها الخاصة، وتم تداول أقوال مأثورة لدعم ومناصرة حقوق المرأة في وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، ولكن استرعى نظري فيديو خاص بمكتب الاتصال الحكومي بالاشتراك مع "QLIFE" بهذه المناسبة، ألقى الضوء على جوانب نسوية مختلفة في 57 ثانية بالتحديد! فإنه من المفرح جداً أن يلقى مثل هذا اليوم اهتماماً واسعاً في الدولة، ويشمل أيضاً جهة حكومية مهمتها بثّ الوعي ونشر الثقافة عبر الاتصال بمتابعيها.

ولكن أين نحن من حقوق المرأة ومناصرتها لأخذها كامل امتيازاتها في ذلك اليوم وغيره من أيام السنة؟! لا نختلف بالطبع على أن ديننا الحنيف أنصف المرأة، ولكن هي الممارسات الخاطئة للدين، وما قد يتبعها من عادات مجتمعية تجعل المرأة كائناً أقل درجة من الرجل بالمجتمعات العربية وحتى الأجنبية، إذ ما زالت المرأة بالغرب تجاهد للسعي لنيل حقوقها في المساواة، وذلك من دون تأثير المجتمع القبلي.

كذلك لا أحب أن أفرض رأياً في هذا المقال على المتابعين القرّاء، ولكن أودّ دائماً أن أبيّن بعض الحقائق، وأشجع كل فرد منّا لتكوين رأيه المستقل وقناعته من الركائز الموجودة، سواء كانت الدينية منها أو الأخلاقية أو المجتمعية. فأدعوك -عزيزي القارئ- للاطلاع على تقارير البنك الدولي في شأن تحقيق المساواة الكاملة بين الجنسين والاستزادة بالمعرفة على ترتيب الدول العربية ما بين الدول، وكذلك لا تفوّت فرصة حضور الجلسة النقاشية حول المواضيع المتداخلة بشأن النسوية في العالم العربي، وذلك بمكتبة قطر الوطنية غداً الثلاثاء في الساعة الخامسة مساء.
وكل يوم وكل أنثى بألف خير!

اقرأ ايضا

الشح العاطفي

17 أغسطس 2020

عبارات عابرة

27 يونيو 2017

تلاقي الأرواح

26 أغسطس 2019

الوعد 2022

17 يوليو 2018

السُلطة

12 أكتوبر 2020