الأحد 6 رمضان / 18 أبريل 2021
 / 
09:12 م بتوقيت الدوحة

المتجر الإلكتروني لوزارة الداخلية

عبير الدوسري
من المفترض، عزيزي القارئ، أن العنوان أعلاه يخلق في ذهنك نوعاً من التساؤل عن ماهية المنتجات التي من الممكن أن تسوّق لها وزارة أمنية كوزارة الداخلية في دولة قطر، فمن غير الوارد أن تجد أسلحة أو لباساً عسكرياً مثلاً، ولكن يحمل هذا المتجر رسالة اجتماعية هادفة وسامية أيضاً؛ إذ إنه يروّج لبضائع خاصة بنزلاء ونزيلات المؤسسات العقابية والإصلاحية من جميع الجنسيات، وإن المتصفح للموقع سيجد تشكيلة مختلفة من البضائع ما بين اللوحات الفنية، والصناديق، والأعمال الحرفية والمجسمات، وكلها تحمل لمسة من المهنية العالية والدقة في التفاصيل، والتي تجسّد وتعبّر في الوقت ذاته عن التراث والتاريخ القطري.

تكفّلت وزارة الداخلية بمسؤولية تأهيل وإعداد النزلاء، مما يساعد على اندماجهم بالمجتمع بعد انتهاء فترة محكوميتهم، كذلك تشملهم برعايتها اللاحقة للمُفرَج عنهم، وذلك من خلال التواصل معهم ومع أسرهم من أجل خلق نظام متابعة شاملة. ومن تلك السبل مساعدتهم أيضاً في الحصول على وظيفة عبر اكتسابهم حرفة مهنية تتماشى مع سوق العمل؛ إذ توفر لهم دورات تدريبية مكثفة من أجل صناعة منتجاتهم والتسويق لها وبيعها عبر هذا المتجر، والذي تتحمل وزارة الداخلية -مشكورة- تكاليف توصيل المنتجات المبيعة للزبائن مجاناً.

فكل الاحترام والتقدير لهذه الجهود المبذولة التي من شأنها أن تحفظ كرامة النزيل، وذلك من خلال الحفاظ على السرّية التامة لبياناته؛ إذ لا تتم مشاركة تفاصيله عبر هذا المتجر، كذلك تعزز ثقته بنفسه وتحفّزه على الصناعة والابتكار.

نأمل أن يزيد انتشار أمر معرفة العوام عن هذا المتجر، من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وقنوات الإعلام المختلفة، وكذلك نتمنى تكاتف أفراد المجتمع مع الدولة، وتشجيع الفئة المستهدفة على الإنتاج بتصفّح الموقع الإلكتروني والتسوق منه على العنوان (www.moi.gov.qa.emr).

اقرأ ايضا

مصيدة الفيروس

13 أبريل 2020

يوم المرأة العالمي

11 مارس 2019

الفروقات

16 أكتوبر 2017

كيف حال وطنيتك؟

23 ديسمبر 2019

ممكن شوي.. لو سمحت!

12 نوفمبر 2018

القيامة تقوم

29 مايو 2018