الإثنين 17 رجب / 01 مارس 2021
 / 
11:08 م بتوقيت الدوحة

ما بعد أردوغان

إسماعيل ياشا
رئيس الجمهورية التركي عبدالله جول صرح قبل أيام بأنه ليست لديه خطة سياسية للمستقبل في الظروف الراهنة، وهذا التصريح الذي يشبه «إعلان الانسحاب من السباق» أهم جزء فيه هو: «الظروف الراهنة»، وهو المفتاح لفهم عزوف جول «المؤقت» عن ممارسة السياسة بعد انتهاء فترته في الرئاسة، لأن الظروف الراهنة تجعل الخيارات المتاحة أمامه صعبة وشائكة، كما أشرت إليها في مقالي «جول ومستقبله السياسي». عبد الله جول كان أحد الأسماء المطروحة لرئاسة حزب العدالة والتنمية بعد رجب طيب أردوغان في حال ترشح هذا الأخير، وفاز في الانتخابات الرئاسية، إلا أن تصريح جول المفاجئ أسقط اسمه من القائمة. ويدور النقاش حاليا في بورصة التكهنات حول أسماء أخرى من قادة حزب العدالة والتنمية أبرزها وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو. حزب العدالة والتنمية، سواء طبق المادة المتعلقة بحظر الترشح لأكثر من ثلاث فترات متتالية أو لم يطبق، لن يجد خليفة لأردوغان أفضل من داود أوغلو، لأنه يتمتع بكاريزما الزعيم ومحبوب -مثل أردوغان- لدى أنصار حزب العدالة والتنمية، هذا أولاً وثانيا أنه مهندس السياسة الخارجية التركية منذ أكثر من عشر سنوات. ومما يميز داود أوغلو أنه من أبرز هؤلاء القادة الذين يمثلون روح الدور التركي المتصاعد وتطلعات تركيا الجديدة. وفي هذه المرحلة الحساسة التي تعيش فيها تركيا إعادة بناء الدولة على أسس سليمة والتصالح مع جميع مكونات المجتمع في إطار تعزيز الديمقراطية والحريات، وفي ظل التقلبات الخطيرة التي تشهدها المنطقة لا بد من أن يقود الحزب الحاكم في تركيا زعيم يقرأ المشهد وما وراءه بشكل صحيح. وهناك اسم آخر يدور الحديث حوله وهو نائب رئيس حزب العدالة والتنمية نعمان كورتولموش، إلا أن كورتولموش ليس بذاك الشخص الذي يمكن أن يتزعم حزب العدالة والتنمية بعد أردوغان، لأنه انضم إليه قبل فترة وجيزة، وخلافة كورتولموش لأردوغان يعني أن أردوغان لم يجد أحدا بين رفقاء دربه الذين سار معهم منذ تأسيس حزب العدالة والتنمية من يثق به ويراه أهلا لرئاسة الحزب ليسلم الحزب إلى سياسي استورده من حزب آخر، وهذه إهانة إلى أنجح حزب سياسي في تاريخ تركيا. كورتولموش تاريخه السياسي ليس مليئا بالنجاحات بل هناك إخفاقات عديدة بعد أن رفض الانضمام إلى حزب العدالة والتنمية في بداية تأسيسه واختار البقاء في حزب السعادة، ثم اضطر للاستقالة من حزب السعادة بشكل دراماتيكي وأسس حزب صوت الشعب في نوفمبر 2010، وحصل حزبه في انتخابات 2011 على %0.77 فقط من أصوات الناخبين. ولعل أكبر نجاح سياسي لكورتولموش هو إغلاق حزب صوت الشعب والانضمام إلى حزب العدالة والتنمية في سبتمبر 2012 ولو متأخرا. هذا بالإضافة إلى قراءته الخاطئة للربيع العربي واعتباره «مؤامرة أميركية» وموقفه السلبي من الثورة السورية ورفضه لتسليح الثوار ورأيه أن الحل الوحيد في سوريا هو الجلوس على طاولة المفاوضات مع إيران وتحذيره من «هلال سني» تشكله تركيا والسعودية وقطر، ورئاسة نعمان كورتولموش لحزب العدالة والتنمية بعد أردوغان يعني الانتحار السياسي للحزب بمعنى الكلمة. حزب العدالة والتنمية أمام أخطر منعطف منذ تأسيسه، ولا شك أن أردوغان قاده منذ تأسيسه حتى اليوم بنجاح قل نظيره ولكن الوقت قد حان لتسليم راية الحزب إلى رئيس جديد مع ترشح أردوغان في الانتخابات الرئاسية، وهل يفاجئ أردوغان الجميع ويرشح غيره لرئاسة الجمهورية ويبقى هو نفسه على رأس الحكومة وحزب العدالة والتنمية؟ ربما ولكن هذا لا يغير الحقيقة، وهي أن حزب العدالة والتنمية بحاجة ماسة للاستعداد إلى ما بعد أردوغان، عاجلا أم آجلا، ليكون الانتقال بشكل سلس لا يؤدي إلى زلزال يدفع الحزب نحو الانهيار. النموذج الباهر الذي قدمه حزب العدالة والتنمية يجب ألا يقتصر بعهد أردوغان، بل لا بد من نقل هذه التجربة الناجحة إلى ما بعد أردوغان من خلال تحويلها إلى مدرسة سياسية وفكرية تقوم بتخريج زعماء يقودون الحزب جيلا بعد جيل.

اقرأ ايضا