الأحد 11 جمادى الآخرة / 24 يناير 2021
 / 
10:00 م بتوقيت الدوحة

قطر والكويت.. نحو مزيد من التنسيق

كلمة العرب
تحظى علاقات دولة قطر مع دولة الكويت الشقيقة باهتمام خاص، من جانب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، ليس فقط لكون البلدين عضوين فاعلين بمنظومة البيت الخليجي الواحد، ولكن أيضاً لاتفاق رؤية الجانبين تجاه كثير من القضايا الإقليمية والدولية المشتركة، فضلاً عن الروابط الأخوية بين الشعب القطري وشقيقه الكويتي، بقيادة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
ومن هذا المنطلق جاءت زيارة معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على رأس وفد رسمي رفيع المستوى، إلى الكويت أمس، واستقباله من جانب صاحب السمو أمير دولة الكويت الشقيقة، لتؤكد عمق علاقات البلدين، واستمرارها في المسار الصحيح نحو مزيد من التعاون والتنسيق خلال الفترة المقبلة.
ولا شك أن المقابلة، التي نقل معالي رئيس مجلس الوزراء في بدايتها تحيات حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى إلى أخيه أمير دولة الكويت، وتمنياته له بدوام الصحة والعافية، وللشعب الكويتي الشقيق المزيد من التطور والنماء، لا شك أنها تعبر عن علاقة أخوية صادقة بين قيادتي وشعبي البلدين، خاصة أن أمير دولة الكويت الشقيقة حمّل من جانبه معالي رئيس مجلس الوزراء تحياته لسمو الأمير المفدى، وتمنياته له دوام الصحة والسعادة، وللشعب القطري دوام التقدم والازدهار.
وفي هذا الصدد كان واضحاً اهتمام الجانبين بهذه الزيارة التي جرى خلالها استعراض العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين، وسبل تنميتها وتعزيزها، لا سيما أن المقابلة بين سمو أمير الكويت ومعالي رئيس الوزراء ضمت حشداً كبيراً من مسؤولي البلدين، حيث حضرها سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي العهد الكويتي، وعدد من أصحاب السعادة الوزراء، وحضور مهم لسعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن وزير الخارجية وأعضاء الوفد القطري.
والمؤكد أن نتائج المقابلة، ستنعكس بالإيجاب على علاقات البلدين، وستؤدي إلى مزيد من التنسيق تجاه القضايا التي تمس أمن منطقة الخليج والمنطقة، في ظل تناغم السياسة الخارجية للدولتين إزاء دعم استقرار منظومة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتسخير مكانة قطر والكويت، وعلاقاتهما بعواصم القرار الدولي، لصالح قضايا أمتهما العربية والإسلامية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وقضايا الشعوب في سوريا والعراق واليمن.