الأربعاء 6 ذو القعدة / 16 يونيو 2021
 / 
08:20 م بتوقيت الدوحة

أستغرب قرار الأهلي التخلي عن «أوميد»!.. مشعل عبد الله: العميد بيتي الأول.. ومستعد لخدمة الكيان في أي مكان

علي حسين

الإثنين 31 مايو 2021

جميع أنديتنا تحصل على الدعم لكن الفرق بإدارات الأندية
 مستوى دوري النجوم جيد والسد يفتقد كثيراً للمنافسين
 إدارة الأهلي مجتهدة ويمكن تقييم عملها من الموسم الجديد
المدرب الوطني لن يصل للمنتخبات دون دعم وثقة الأندية

تنقل ما بين الكثير من الأندية رغم أنه نجم وقائد فريقه الأهلي وهدافه المعروف، لكن الكثير من الظروف جعلته يبحث عن أندية أخرى، خاصة عندما هبط ناديه للدرجة الثانية، وكان لزاماً عليه أن يلعب في دوري النجوم كونه لاعب منتخب قطر، وهو ما جعله يتنقل ما بين السيلية وقطر والغرافة والوكرة، الذي أنهى من خلاله مشواره الكروي الذي امتد حوالي ثلاثة عقود من الزمان.
مشعل عبد الله ضيف حوار اليوم يقول: إن الموسم الكروي كان موفقاً واعتبره جيداً، خاصة عندما اشتعل الصراع بين ستة أندية لدخول المربع، وإن كان ما ميز الموسم هو أن السد كان العلامة الفارقة، وباقي الفرق كانت بعيدة جداً عن النتائج التي كان يحصدها الزعيم، وكذلك ضمن الدحيل المركز الثاني مبكراً وبدون منافس.

* هل أنت راضٍ عما قدّمه النادي الأهلي خلال الموسم المنتهي؟
- نعم كنت راضياً عن الأهلي الذي تصدر في البداية ثم نافس على المربع حتى النهاية، لكن الأهلي لا يمتلك دكة بدلاء، ومدربه كان يعاني في أحوال وجود أي غيابات سواء للإصابة أو للإيقاف، وهو ما أثر كثيراً على نتائج العميد، ومن الصعب أن تجد فريقاً ينافس حتى النهاية دون دكة احتياط في موسم طويل، والأهلي قدم موسماً ممتازاً، وإن كنت أرى أنه يحتاج إلى رأس حربة صريح.

* هل تعتقد أن الإدارة الجديدة نجحت في عملها رغم قصر الفترة الزمنية؟
- إدارة الأهلي عملت خلال فترة قصيرة جداً، ودخل الموسم الكروي دون القدرة على إحداث أي تغيير، لكن هذا الموسم يمكننا الحكم على عمل الإدارة التي أتمنى لها التوفيق في تحقيق طموحات جماهير العميد.

* ماذا عن تجديد التعاقد مع المدرب نيبوشا؟
- أثبت أنه مدرب جيد فنياً وتربوياً، واستطاع أن يجمع اللاعبين على قلب واحد، والعمل بشكل جماعي وبكتلة موحدة، والآن عليه أن ينجح مع الإدارة في جلب اللاعبين الذين يمكنهم مساعدته في تحقيق طموحات النادي، والأكيد أن التجديد معه سيوفر للأهلي الاستقرار الفني.

* لماذا لا نجد المدرب الوطني مع المنتخبات القطرية؟
- لن نشاهد المدرب الوطني في المنتخبات الوطنية؛ لأنهم لم يحصلوا على الثقة والدعم من الأندية في البداية حتى يحصلوا على فرصتهم بعدها مع المنتخبات الوطنية، وهناك يونس علي وعبد الله مبارك ونبيل أنور ويوسف آدم ووسام رزق، وكلهم لاعبون دوليون وقضوا أكثر سنين عمرهم بين جدران الأندية والمنتخبات وقادرين على عمل الإضافة المطلوبة. ويجب أن تكون البداية من وضعهم مساعدين ومستشارين لأنهم مستمرون في ملاعبنا، وهم الأكثر حرصاً على مصلحة الأندية والمنتخبات.

* هل من ظاهرة لافتة خلال الموسم؟
- عمل الأندية الكبير مع الفئات السنية جعلنا هذا الموسم نكتشف مجموعة رائعة من حراس المرمى، شكلوا ظاهرة لافتة جداً لدرجة أن أياً منهم يستحق دخول المنتخب، وأياً منهم يستحق أن يكون أساسياً، في حين أن الكثير من الأندية والمنتخبات تعاني من ندرة الحراس المميزين في هذا المركز الحساس.

* ما النادي الذي لم يظهر بالمستوى الذي توقعته؟
- نادي الوكرة راهنت عليه وكان لي الشرف أن أعتزل فيه في آخر مواسمي الكروية، وتمنيت أن يستمر لكن الإصابات والغيابات والظروف أثرت عليه وواثق بأنه سيقدم الأفضل في الموسم الجديد.

* من اللاعب القطري واللاعب المحترف اللذان لفتا انتباهك؟
- خوخي بوعلام وأكرم عفيف أكثر من لفت نظري، لكن أكرم تعرض للإصابة، وخوخي بقي ثابتاً في مستواه الرائع، أما على مستوى اللاعبين الأجانب، فإن الإسباني كازورلا والإيراني أوميد محترف الأهلي كانوا الأبرز.

* مدرب تجد أن بصمته كانت واضحة على فريقه؟
- المدرب الوطني يونس علي كانت له بصمة واضحة على نادي قطر، ويكفي أنه استلم الفريق وهو في قاع الجدول، وصعد به إلى أن نافس وبقوة على المربع، وغيّر من شكل نادي قطر، عكس المواسم الماضية التي كان فيها قطر ينافس على الهبوط.

* ما أسباب خروج الأندية القطرية من دوري أبطال آسيا حسب وجهة نظرك؟
- عدم المنافسة الحقيقية بين أندية القمة والوسط من أهم الأسباب، لكن السد تخلى عنه الحظ وتعرض لظلم تحكيمي، إضافة لخسارته جهود أكرم عفيف، أما الدحيل فهو يفتقد للتوازن من فترة طويلة، واتضح ذلك خلال المشاركة الآسيوية، ونأتي للريان لنقول إنه عطفاً على مستواه الفني قبل المشاركة الآسيوية، كنا نتوقع عودته المبكرة، وإن كانت نتائجه ونتائج السد والدحيل مخيّبة للآمال.

* من سيفوز بكأس الأمير السد أم الريان؟
- النهائيات تختلف وحسابياً على الورق الكل يمكن أن يرشح السد، لكن على أرض الواقع النهائيات تختلف، والريان يمكن أن يغير من لاعبيه ومحترفيه، وإذا حضرت جماهيره سوف تكون سنداً وعوناً؛ لأننا نعرف جماهير الريان وهنا أذكّر بنهائي العام الماضي، عندما توقع الجميع خسارة كبيرة للعربي أمام السد، لكن في أرض الملعب قدم العربي واحدة من أروع مبارياته.

* من وجهة نظرك هل التحكيم القطري كان مرضياً خلال الموسم؟
- التحكيم المحلي كان جيداً، والحمد لله لدينا الآن مجموعة من الحكام القادرون على إنجاح أية بطولة وإدارة أي مباراة مهما كانت صعوبتها.

* قطر من أوائل الدول التي اعتمدت تطبيقه، كيف ترى تقنية «فار»؟
- «فار» قد يقتل أحياناً متعة المباريات من خلال التوقف، لكن الحقيقة أنه ينصف الجميع، ويعطي كل ذي حق حقه، وأتمنى أن يكون هناك تفاهم وانسجام حتى تكون القرارات صحيحة ومنصفة.

* العنابي كيف ترى مستواه الفني؟ وماذا تتوقع له من نتائج؟
- العنابي من خلال كوبا أميركا ثم التصفيات الأوروبية وجدناه يقدم مستويات ممتازة، وهو ما يجعلنا نطمئن على أن المنتخب في الطريق الصحيح للاستحقاقات المقبلة، والأهم أن نكون في أفضل جاهزيتنا في كأس العرب هذا العام، وكأس العالم العام المقبل، كما أحذر من زيادة الضغط على اللاعبين حتى لا يدخلوا في مرحلة الإرهاق والإصابات.

* هناك من يطالب بإلغاء المباراة الفاصلة وهبوط فريقين للثانية بشكل مباشر، ما رأيك في ذلك؟
- أنا مع إلغاء الصعود والهبوط لأنها لا تشكل العدالة بين فريقين إمكانياتهما مختلفة، لكن أنا أطالب بهبوط الأخير وصعود بطل الدرجة الثانية دون الحاجة لإقامة الفاصلة بين وصيف الدرجة الثانية وصاحب المركز قبل الأخير في الدرجة الأولى.

* كيف ترى تجربتك في مجال تحليل المباريات؟
- في البداية توقعت أن تكون سهلة، لكن بصراحة هي تحتاج للتحضير والتركيز والمتابعة؛ لأن الجمهور ذكي ومتابع ويفهم في كرة القدم، وأنا سعيد بهذه التجربة، وأشكر الزميل الدكتور طارق الجلاهمة المحلل الرياضي في «بي إن سبورت»، والذي وجهني وأعطاني الكثير من النصائح من أجل أن أكون قادراً على الاستمرار في هذا المجال.

* تنقلت في الكثير من الأندية فما ذكرياتك؟ وهل هناك ما ندمت عليه؟
- بعض الانتقالات كنت أنا من أختارها، وبعضها كان إجبارياً، ورغم أنني أجبرت على الانتقال للسيلية عندما هبط الأهلي لأنني لاعب منتخب، فقد كانت تجربتي في السيلية رائعة، لكن مع الغرافة كانت التجربة ثرية وحققت معهم البطولات، ولعبت في دوري أبطال آسيا، ووصلنا إلى مراحل متقدمة أشهرها مباراة الهلال، لكن تجربتي مع قطر كانت أقل نوعاً ما، خاصة بعد مغادرة لازروني النادي، أما الوكرة العريق فقد لعبت معهم أجمل المواسم، وأشكر كل أبناء النادي في ختام مشواري الكروي.

* هل تفكر في العودة للعمل في قلعة العميد؟
- العميد هو صاحب الفضل الأول والأكبر، والأهلي هو بيتي الذي عرفت فيه معنى الرياضة وكرة القدم وسوف أبقى له وفياً طول العمر، والأكيد أنني أرغب في العودة لهذا النادي متى ما احتاجني النادي، وليس شرطاً أن أكون في الإدارة حتى أخدم الأهلي وأنا مستعد لخدمة هذا الكيان من أي موقع كنت فيه.

* هناك من يطالب بتقديم الدعم لجميع الأندية بالتساوي، وأن يكون التميز في قيمة جوائز البطولات؟
- جميع الأندية تحصل على الدعم من الدولة بغض النظر عن الدعم الذي يأتي حسب المراكز، لكن الأهم كيف تستفيد هذه الأندية من الدعم الذي تحصل عليه، فهناك إدارات اجتهدت وتميزت واستفادت من الدعم، وهناك أندية أخرى للأسف حصلت على دعم كبير لكن لم تحقق طموحات جماهيرها، ومن هنا أقول إن الدعم موجود لكن كيفية استثمار الدعم هي النقطة الأساسية.

* هل من كلمة أخيرة؟
نعم، كلمتي الأخيرة لإدارة النادي الأهلي، وأنا أستغرب كيف أنها لم تجدد مع المحترف الإيراني أوميد، وهو من أفضل المحترفين هذا الموسم، وقدم أفضل المباريات وكان قائداً حقيقياً في أرض الملعب، وكان الأهلي يفتقده كثيراً عندما يغيب ويفتقد الروح والاستقرار.

_
_
  • العشاء

    7:56 م
...