الإثنين 9 ربيع الأول / 26 أكتوبر 2020
 / 
06:58 م بتوقيت الدوحة

عاصفة رفض على مواقع التواصل لمقترح «رسوم التخييم»

الدوحة - العرب

الخميس 24 سبتمبر 2020
عاصفة رفض على مواقع التواصل لمقترح «رسوم التخييم»
أثارت الأنباء عن فرض رسوم على رخص التخييم الشتوي البري والساحلي ردود أفعال مختلفة بين مؤيد ومعارض للقرار الذي لا يزال محل تداول ومناقشة ولم يصدر رسميا حتى كتابة هذه السطور.

ونشرت "العرب" نقلا عن مصدر بوزارة البلدية والبيئة تفاصيل موسم التخييم الشتوي المقبل 2020-2021 ومستجداته والقرارات الجديدة المتعلقة بالأمر.

بدورهم عبر رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، عن استيائهم من مقترح فرض رسوم على التخييم خاصة وأنه ليس الوقت المناسب لمثل هذه القرارات لاسيما في ظل جائحة كورونا التي حرمت آلاف المواطنين من السفر إلى الخارج وبات موسم التخييم الشتوي متنفس ضمن خيارات محدودة للترويح عن النفس.


وفي ذات السياق أجمع آخرون أن فرض الرسوم يجب أن يكون مقابله توفير الكثير من الخدمات في مواقع التخييم، بينما وفق المتبع خلال السنوات الماضية لا توجد خدمات تذكر من قبل الجهات المعنية تعادل هذا القدر من الرسوم الذي تنوي الجهات المعنية فرضه.

واقترح بعض المغردين أن تكتفي الجهات المختصة بمبلغ التأمين فقط وإلغاء مسألة الرسوم فيما يتم خصم المخالفات من مبلغ التأمين الخاص بصاحب رخصة التخييم. 

فيما طالب عدد من المغردين وزارة الصحة العامة بالموافقة على إطلاق موسم التخييم الشتوي هذا العام، على أن يتم تحديد عدد الأشخاص المتجمعين في المخيم، مشيرين إلى أنه وبعد إيقاف السفر إلى الخارج بات موسم التخييم الشتوي ضرورياً لقضاء أوقات ممتعة بعيداً عن الازدحامات وأجواء العمل.. حسب تعبيرهم. 


وأشار آخرون إلى أن مقترح تقسيم المخيمات إلى برية وبحرية حسب المنطقة وليس مكان التخييم الفعلي الذي يبعد عن البحر بشكل نسبي سيحرم بعض المخيمين من رؤية البحر من موقع تواجدهم. 

وذهب آخرون لرفض المقترح جملة وتفصيلا وإلغاء موسم التخييم برمته في ظل استمرار جائحة كورونا وعدم وجود علاج أو لقاح مطالبين البعض بضرورة التحلي بالمسؤولية حيث لايمكن الجمع بين النقيضين الحد من انتشار العدوى و إقامة المخيمات. 

_
_
  • العشاء

    6:27 م
...