الإثنين 19 ربيع الأول / 25 أكتوبر 2021
 / 
08:23 م بتوقيت الدوحة

أبدوا تخوفاتهم من انخفاض التحصيل الأكاديمي لأبنائهم.. أولياء أمور: ندعو لإعادة التعليم في المدارس لما قبل «كورونا»

علي العفيفي

الأحد 19 سبتمبر 2021

دعا أولياء أمور وزارة التعليم والتعليم العالي إلى إقرار الحضور الطلابي بنسبة 100% بالتزامن مع تحسن الوضع الصحي في الدولة وانخفاض أعداد الإصابات اليومية لفيروس كورونا دون الـ100 حالة، مبدين تخوفاتهم من انخفاض مستوى التحصيل الأكاديمي لأبنائهم خلال العام الأكاديمي 2021/2022.
واقترحوا في تصريحات لـ«العرب» إمكانية تقسيم الحضور الطلابي الكامل على فترتين صباحية ومسائية أو استغلال القاعات الرياضية في عملية التدريس للحفاظ على أكبر قدر من التباعد الاجتماعي. وفي استطلاع لـ«العرب» عبر تويتر حول مدى تأييد أولياء الأمور لعودة الطلبة الكاملة إلى لمدارس من عدمه، عبر 64% من المشاركين عن تأييدهم لعودة التعليم كما كان قبل كورونا.
ومع انطلاق العام الدراسي الجديدة، قررت وزارة التعليم والتعليم العالي اعتماد نظام التعليم المدمج بالحضور التناوبي الفعلي في المبنى المدرسي، لطلبة المدارس الحكومية للعام الأكاديمي الجديد 2021/2022، حيث اعتمدت الوزارة متوسط نسبة الحضور البالغة 50% في جميع المدارس الحكومية والمدارس ورياض الأطفال الخاصة من الطاقة الاستيعابية لمبانيها، مع المتابعة والتقييم المستمرين للعملية التعليمية والاستمرار في التنسيق المباشر مع وزارة الصحة العامة.
وفي الوقت الحالي تطبق بعض المدارس التخصصية والتقنية ومدارس ذوي الاحتياجات الخاصة ومدارس القرى ذات الأعداد القليلة، نظام الدوام لجميع الطلبة بنسبة 100%، مع عدم تجاوز عدد الطلبة في الشعبة الواحدة 15 طالباً مع الحفاظ على مسافة 1.5 متر بين الطلبة.

أحمد الجهرمي: الوضع الصحي مشجع

اعتبر ولي الأمر أحمد الجهرمي أن العودة الكاملة للطلبة لتلقي دروسهم كاملة داخل الفصول المدرسية أصبح ضرورياً مما يساهم في تحسين مستواهم التعليم والتفاعل والتركيز بشكل أكثر مع المعلم، الأمر الذي يصب في تحقيق نتائج نهائية متميزة.
وقال الجهرمي إن الرغبة الكبيرة لدى أولياء الأمور من أجل حضور أبنائهم في المدارس بنسبة 100% يعود إلى التراجع في مستوى التحصيل الأكاديمي، مؤكدا أن انخفاض حالات الإصابة بفيروس كورونا داخل الداولة يشجع وزارة التعليم والتعليم العالي اتخاذ تلك الخطوة من أجل إعادة الحياة إلى طبيعتها خاصة بعد تحصين 80% من سكان الدولة.
وأكد أن وزارة التعليم والتعليم قادرة في الوقت الراهن على إعادة المدارس لوضعها الطبيعي قبل تفشي فيروس كورونا، متوقعا بأن يكون قرار الحضور الكامل للطلبة الخطوة التالية بعد تطبيق التعليم المدمج بنسبة حضور طلابي 50%.
وأشار إلى أن تطبيق الحضور الكامل سيستلزم تشديد كافة الإجراءات الاحترازية وتلبية جميع احتياجات الطلبة والكوادر للحفاظ على التعقيم والتباعد الاجتماعي وعدم المصافحة داخل المجتمع المدرسي.

موزة المنصوري: التحصيل العلمي وراء المطالبة بالدعوة

أكدت الأستاذة موزة المنصوري أنها مع تطبيق الدوام بنسبة 100% للطلبة في الفصول الدراسية خاصة مع تحسن الوضع الصحي وانخفاض أعداد الإصابات اليومية لفيروس كورونا عن الـ100 حالة، إلا أن الأمر لا يحتاج إلى استعجال بل لدراسة وتأنٍ.
وقالت موزة إن أولياء الأمور والمدارس والطلبة أصبحوا مدركين لتطبيق الإجراءات الاحترازية والوضع داخل المدارس أصبح معتادا على تلك الأمور خاصة بعد عودة الدراسة بنسبة 50%، الأمر الذي يدفع أولياء الأمور للمطالبة بعودة الحضور الطلابي الكامل في ظل تحسن الوضع الصحي بالدولة.
وأضافت أن أسباب هذا المطلب يرجع بنسبة 80% إلى رغبة أولياء الأمور في رفع مستوى التحصيل الأكاديمي الذي تأثر خلال التعلم الأونلاين على عكس الدوام داخل المدارس التي يتفاعل فيها الطالب مع المعلم مما يزيد من تحسين النتائج النهائية لأبنائهم.
وذكرت أن وزارة التعليم والتعليم العالي بالتأكيد تعمل جاهدة على تواجد الطلبة بأكبر قدر ممكن داخل الفصول الدراسية مع حرصها على تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية من أجل سلامة الطالب والمعلم، متوقعا أن يكون هناك خطة تدريجية للعودة الكلية للطلبة كما كان قبل كورونا بحيث تكون خطواتهم صحيحة ولا تعود بالمجتمع إلى الوراء.
ورأت أنه يمكن تشغيل الصفوف غير المستغلة في تطبيق الدوام بنسبة 100% وتحقيق التوازن بين الحضور الكلي والإجراءات الاحترازية، مشيرة إلى أن أغلب أولياء الأمور يفضلون العودة الكاملة للطلبة إلى الفصول إذا خيروا بذلك من أجل مصلحة أبنائهم التعليمية.
ونوهت إلى أن نجاح التعليم عن بعد خلال الفترة الماضية بفضل تكاتف وزارة التعليم والكوادر التدريسية مع تعاون أولياء الأمور خاصة مع حضور الطالب إلى المدرسة بنسبة 50% وفق لتوجيهات وزارتي الصحة والتعليم.

خالد المهندي: الحضور الكامل مهم تعليمياً واجتماعياً للطالب

أبدى ولي الأمر خالد المهندي آماله في إعلان وزارة التعليم والتعليم العالي العودة الكاملة للطلبة إلى الفصول الدراسية بعد تحسن الوضع الصحي في الدولة وذلك من أجل اكتساب المهارات المعرفية وتحسين التحصيل الأكاديمي فحسب، أيضا تنمية العلاقات الاجتماعية.
وقال المهندي إن الدعوات للحضور الطلابي الكامل في المدارس يعود لإيمانهم بالجهود الكبيرة التي يبذلها المعلمون داخل المدارس سواء من جودة التدريس ومتابعة مستواهم الأكاديمي وإجراء تحليلات لحظية لجميع الطلبة سواء عبر التجاوب والتفاعل مع المعلم أثناء الحصص أو من خلال الاختبارات منتصف الفصل أو نهاية الفصل.
وأضاف أن نظام التعليم المدمج بين الحضور التناوبي والتعلم عن بُعد له سلبيات كبيرة خاصة في حالة عدم وجود متابعة من أولياء الأمور لحصص الأونلاين مما يؤدي إلى تدهور النتائج النهائية لأبنائهم. وحث المهندي بتكثيف الدعوات لتطعيم الطلبة من فوق الـ12 عاماً بلقاحات كورونا داخل المدارس وتشديد الإجراءات الاحترازية، ومحاولة استغلال الأماكن المتاحة داخل المدارس في العملية التدريسية للحفاظ على التباعد الاجتماعي ورفع الحد الأقصى داخل الفصول إلى أكثر من 15 طالباً.

محمد صفري: تقسيم الطلبة على فترتين صباحية ومسائية

دعا ولي الأمر محمد صفري إلى العودة الكاملة لطلبة المدارس إلى الفصول بنسبة 100%، مؤكدا أن الجميع أصبح مدركا الآن أهمية التعليم الصفي وانعكاساته على مستوى التحصيل الأكاديمي لدى الطلبة.
وأكد صفري أن أغلب الطلبة تأثروا بشكل كبير سلبا من تلقي الدروس عن بُعد، معتبرا أن السبب الرئيسي وراء الرغبة لدى معظم أولياء الأمور بحضور أبنائهم كلياً في المدارس يعود إلى عدم قدرتهم على متابعة أبنائهم في البيت وأن الدوام بنسبة 100% بالمدرسة يرفع عنهم الضغوطات خاصة أثناء تواجدهم في أماكن عملهم.
وفي الوقت نفسه، لم يخفٍ صفري مخاوفه من خطورة الدوام الطلابي بنسبة 100%، خاصة أن التجارب السابقة للدوام الجزئي بنسبة 30% أو 50% ارتفعت مع إصابات فيروس كورونا.
ودعا إلى أن يتم تقسيم الطلبة لفترتين صباحية ومسائية حالة تطبيق الحضور بنسبة 100% واستغلال الصالات الرياضية في التدريس، وذلك مع وجود رد فعل سريع حال انتشار فيروس كورونا داخل المدارس وتطبيق كامل للإجراءات الاحترازية الوقائية والحفاظ على التباعد الاجتماعي بين الطلبة.

استطلاع «العرب»: 64% يؤيدون عودة حضور الطلبة بنسبة 100%

أكد غالبية المشاركين في استطلاع نشرته العرب عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» على تأييدهم عودة الدراسة كما كانت قبل الجائحة والحضور الإلزامي للمدارس بنسبة 100%، بعد استقرار وضع الوباء في الدولة وتلقي معظم السكان اللقاح المضاد لـ» كورونا».
وصوت قرابة 64% من المشاركين في الاستطلاع بـ «نعم» على سؤال العرب حول عودة الدراسة والحضور الالزامي بنسبة 100%، في حين صوت 23.6% من المشاركين بـ «لا»، وصوت 12.5% بـ «متحفظ».
وتفاعل عدد من المغردين مع استطلاع «العرب»، حيث قال بعضهم إنهم يتمنون عودة المدارس والدراسة الى طبيعتها كما كانت قبل الجائحة، على ان يكون الحضور إلزاميا من الطلاب والمعلمين وان نتعامل مع فيروس كورونا كأي مرض من امراض البرد والانفلونزا.
وأضافوا بأن دولة قطر رغم أن التطعيم غير إجباري إلا أن أكثر من 82% من المواطنين والمقيمين أخذوا لقاح فيروس كورونا اختيارًا، الأمر الذي يجعل الوقت الحالي مناسباً لاتخاذ قرار الدوام الكامل للطلبة.

_
_
  • العشاء

    6:28 م
...