الخميس 15 جمادى الآخرة / 28 يناير 2021
 / 
04:39 ص بتوقيت الدوحة

وأن تصوموا خير لكم

د. سعدي إبراهيم
الصيام.. (1)
أ‌- إن الصيام لن يسبب الموت جوعاً، فالإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس.. إن الشخص العادي يمكنه أن يصوم تماماً عن الطعام ليل نهار، ولمدة أسبوعين، وبدون أن تتأثر صحته أو وظائفه الطبيعية، وعنده من المخزون من الطاقة (الدهون والبروتين) ما يمكنه أن يستمر 45-50 يوماً، لو لم يبذل أي مجهود عضلي. إن السبات الموسمي في الحيوانات، قد يمتد لعدة أشهر في السنة، وعند الاستيقاظ يكون الحيوان ممتلئاً حيوية ونشاطاً. إن أفعى البوا وجدت تعيش بعد سنة و141 يوماً وبدون غذاء، وأما الحية ذات الجرس فقد استمرت تعيش سنتين وبدون طعام.
ب‌- إن ظروف الغذاء الحالية يصحبها امتصاص كثير من المواد الكيميائية مع الفاكهة والخضروات والحبوب، التي تم رشها بالمبيدات الحشرية، ويضاف إلى ذلك جرعة أخرى من الكيماويات من التربة، نتيجة استخدام المخصبات الصناعية. إن هذه المواد الكيميائية، إما تصل إلينا مباشرة، أو من خلال طائر أو حيوان تغذى على غذاء نمى وزرع على هذه التربة. إن الصيام يعيد التوازن إلى نسب هذه الكيماويات داخل الجسم.
ت‌- الاعتقاد الشائع أن الشخص السليم الصحيح يحتاج إلى ثلاث وجبات يومياً، وأن تكون كل واحدة منها مشبعة. إن كثيراً من الأطفال يجبرون على هذه العادة، بواسطة الآباء المدققين، ويستمرون على ذلك طوال حياتهم. إن الصيام يغير من هذه العادة وتوقيتها، وبدلاً من ثلاث وجبات يكون هناك وجبتان للإفطار والسحور. إن تأقلم الجسم للصيام هو التي مكن الإنسان من الانتشار على سطح الكرة الأرضية، بالرغم من الاختلافات الواسعة في الجو، وإمدادات الغذاء المتاحة، ومن خلال هذا التأقلم، فإن الهرمونات والإنزيمات داخل الجسم، تكيف نفسها حسب نظام الصوم. إن بعض الطيور تستخدم التأقلم المقيد في تغذيتها، بحيث تحصل على غذائها في النهار فقط كطائر الطنان، في الليل فقط كالخفافيش حيث تكون في حالة نشاطها. وأما في غير هذه الأوقات فإنها تدخل في سبات وتكون حرارة جسمها مثل حرارة الجو حولها.
ث‌- إن الصوم لن يؤثر على خلايا الجسم ويجعلها أصغر حجماً، أو تنكمش نواتها، بل ستستمر الأنسجة محتفظة بشكلها وتكوينها، ولن يؤثر الصوم على الجسم في أداء وظائفه.
ج- إن 25 % من وزن الجسم يمكن أن يفقد، دون أن يؤثر ذلك على حياة الشخص ونشاطه، فالصوم يشعر الشخص أنه أخف وزناً، وأنه يحتاج إلى قوة ميكانيكية أقل في التحرك، وكذا نقص في عمليات التمثيل الغذائي المطلوب.
ح‌- الصوم هو فترة راحة لبعض الأجهزة الخاصة بالهضم، والتقليل من الأكل، في مواعيد غير منتظمة، أو الأكل والشرب بين الوجبات. إن إدخال طعام جديد على آخر نصف مهضوم يربك أجهزة الجسم.

اقرأ ايضا

الحمل والصوم

14 يونيو 2017

الهيكل العظمي

10 يونيو 2018

الصوم والصحة النفسية

29 مايو 2017

وأن تصوموا خير لكم

08 مايو 2019