الجمعة 19 ربيع الثاني / 04 ديسمبر 2020
 / 
01:59 م بتوقيت الدوحة

فكر كيف تُدرب نفسك

أحمد يوسف المالكي


"التدريب بالتكرار" تصنع منك شخصية ناجحة خاصة في التدريب المستمر على الإلقاء فهو يعتبر نقطة تحول رائعة لأن الإلقاء ينطبق عليه أساسيات اتقان المهارات وهي في الاستمرار على التدريب والتعلم الدائم لمفاهيم الإلقاء وأركانه بالإضافة إلى التطبيق الواقعي مع مجموعات صغيرة، ولكن كيف نتدرب على صناعة إلقاء ناجح بشكل فعال ويعطيني ثقة بنفسي أكثر وأتخلص فيه من المخاوف التي تمنعني من النجاح. 

"التدريب الذاتي" من أفضل الطرق التي تساعد على التخلص من مخاوف الالقاء في مراحله الأولى وبحاجة لخطة مميزة وتبدأ من أخذ فكرة أي موضوع وتطبيقه مع ذاتك من خلال الالقاء امام المرآه والتحدث لها أو في الغرفة الفاضية أو بالتصوير من خلال الجوال، فجرب أن تلقي موضوعا أنت تتقنه ومتعود عليه حتى تقيم نفسك من ناحية الصوت والجسد والكلام والتفاعل. 

"التدريب الجمعي" واقصد به ما ذكره الدكتور مريد الكُلاب في كتابه فن الالقاء عن الثقة الهرمية أن يبدأ الإنسان موضوعه من خلاله عرضه على مجموعة صغيرة مثلا عشرة أشخاص ثم نقله لمجموعة أكبر وهكذا حتى تكون متمكنا وهذه الطريقة تساعد أيضا على تجاوز العديد من المخاوف ويقوم المتواجدين على تقييم طريقة عرضك وتفاعلك الصوتي وأداء الجسد من حركات اليد والوقوف والحركة.   

"التدريب بالتعلم" من خلال التعلم عن طريق القراءة في كتب الإلقاء وهو متوفرة بكثرة بدءً من كتب الدكتور طارق السويدان أو فن الخطابة لديل كارنجي بالإضافة إلى حضور الورش التدريبية التفاعلية والمختصة في الالقاء والتدريب العلمي وأيضا مشاهدة مقاطع مناسبة في اليوتيوب والتي تساعد على التعرف على مهارات الإلقاء مع مشاهدة مشاهير الخطباء من باب الاستفادة من خبراتهم وتطبيقها. 

"التدريب بالملاحظة" من خلال التواصل مع مدرب مختص في مهارات الالقاء ولديه خبرة في المجال بحيث يقوم على ملاحظة الأداء الصوتي والجسدي والتفاعل في الطرح والموضوع ثم يضع لك تقييم على عرضك مع وضع خطة مناسبة لتقوم على علاج الملاحظات التي تكررت معك مثل كلمة معينة أو ضعف في الصوت أو تكرار حركة، والمطلوب منك أن تجتهد في تطبيق الخطة حتى تنجح. 
 

 

 

اقرأ ايضا

«طفولة»

27 يناير 2016

أنت حلو!

17 أبريل 2019

فكّر كيف تغتنم الفرص

20 مايو 2020

حدثني طفل فقال!

11 يوليو 2018

إشاعة الحب

14 يونيو 2017