الثلاثاء 18 رجب / 02 مارس 2021
 / 
10:15 ص بتوقيت الدوحة

بنك قطر للتنمية: ارتفاع تمويل 860 شركة إلى 7.31 مليار ريال

الدوحة - العرب

السبت 16 يناير 2021

آل خليفة: نسعى إلى التوسّع في الأسواق الإقليمية والدولية

إطلاق الخدمات الاستشارية الرقمية للشركات الصغيرة والمتوسطة  

تمكّن بنك قطر للتنمية في العام الماضي 2020 من التأكيد مرة أخرى على أنه أهل للتحديات، وعلى قدر عالٍ من المسؤولية المؤسساتية القادرة على تحويل كل محنة إلى منحة، ويمتلك من المرونة الاستراتيجية التي ترجمها في برامجه ومبادراته المتنوعة.
حقق بنك قطر للتنمية سجلاً من الإنجازات خلال عام 2020 بفضل الاستراتيجية المرنة، التي جعلت من دولة قطر البيئة الأولى في ريادة الأعمال في العالم العربي، والثالثة على العالم وفقاً للمرصد العالمي لريادة الأعمال لعام 2019.
في مقدمة الإنجازات التصدي لجائحة كورونا عبر تحولٍ رقمي سريع، بدأت بإعادة إحياء غرفة العمليات الخاصة بدعم القطاع الخاص، تبعها إطلاق برنامج الضمانات الوطني الذي قدم خدماته لأكثر من 4000 شركة قطرية، وساندهم في التصدي لتداعيات الجائحة وهو مستمر في تقديم دعمه لرواد الأعمال حتى منتصف عام 2021. تبعه إطلاق مبادرة هاكاثون «كوفيد-19» لتطوير الحلول المبتكرة لمواجهة الجائحة.
برنامج النهوض بالأعمال
وبعد أن استقرت الأوضاع قليلاً، وبدأت تتضح معالم الوضع الجديد لمناخ الأعمال، قام البنك بإطلاق «برنامج النهوض بالأعمال» لتتأقلم الشركات القطرية مع الواقع الجديد، وجائزة «تحويل التحديات إلى فرص» التي نالتها شركة سنونو كأفضل الشركات أداءً في الجائحة.
ولأن التحول الرقمي كان حلقة الوصل في العام الماضي، قام بنك التنمية بإطلاق الخدمات الاستشارية الرقمية الفورية بنظام التواصل الرقمي لتخدم ما يزيد عن 470 مستفيداً من الشركات المتوسطة والصغيرة، بزيادة نسبتها 34 % عن عام 2019، فضلاً عن التدريبات والندوات الافتراضية وورش العمل التي شهدت ارتفاعاً مذهلاً بنسبة 200 % عن عام 2019 مقدمةً خدماتها لما يتجاوز 7500 مستفيد من رواد الأعمال الطموحين، بالإضافة إلى إصدار دليل خاص للشركات الصغيرة والمتوسطة حول كيفية التعامل مع الوباء والنهوض بالأعمال.
وأشاد الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، السيد عبد العزيز بن ناصر آل خليفة، بجهود الجميع في دولة في قطر وتضافر كافة مؤسسات الدولة العام الماضي، قائلاً: «لم يكن أيٌّ من هذه الإنجازات ممكناً لولا دعم قيادة دولة قطر الرشيدة المتواصل، وتعاون جميع مؤسسات الدولة في الحفاظ على مؤسسات القطاع الخاص، كما لا يفوتني شكر رواد الأعمال على جهودهم، وفخرنا بهم وبإنجازاتهم».
 وأضاف آل خليفة: «لدينا هذا العام العديد من الإنجازات وفي شتى القطاعات الاستراتيجية للدولة من توطين لسلاسل التوريد ورفع للاكتفاء الذاتي، إلى التوسع في الأسواق الإقليمية والدولية، وتعميق أواصر التعاون بين مختلف شركائنا الوطنيين والدوليين، وصولاً إلى نيلنا المرتبة الأولى عربياً والثالثة عالمياً في مؤشر بيئة الأعمال لعام 2019».
لم تحُل الجائحة بين بنك قطر للتنمية وتقديمه خدماته المُعتادة؛ إذ بلغ مقدار إجمالي التمويل المقدم لأكثر من 860 شركة، 7.31 مليار ريال قطري، بزيادة نسبتها 9 % عن عام 2019. وبلغت نسبة النمو في رأس المال المستثمر في الشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة 20 % عن عام 2019. أسواق الفرجان والعزب  وأصبح مشروعا أسواق الفرجان وأسواق العزب من أوائل المشاريع التي يشرف عليها بنك قطر للتنمية، واعتمدت على السوق المحلي بشكل كامل، ليكون مشروعاً وطنياً 100 %، إذا كانت المواد المستخدمة في المشاريع المُنجزة إما مُصنّعة محلياً (78 %) أو تم توفيرها محلياً (22 %)، كما بلغت عدد طلبات التسجيل في القرعة الإلكترونية أكثر من 155,600 طلب، قُدمت للفوز بـ 130 محلاً تجارياً في 15 سوقاً.
كما بلغ مقدار قروض الإسكان التي قدمها بنك قطر للتنمية في العام الماضي 25.2 مليار ريال  بزيادة 4 % عن عام 2019، ويوجد حالياً أكثر من 34 ألف عميل مستفيد منها بزيادة 2 % في عدد العملاء عن العام الماضي. وفيما يخص حاضنات بنك قطر للتنمية، فقد بلغ عدد المستفيدين 320 شركة متوسطة وصغيرة ناشئة ومتسارعة النمو، مُحتضنة بزيادة 25 % عن عام 2019. وتم كذلك إطلاق مركز قطر للتكنولوجيا المالية عبر برنامجي الحاضنة والمسرعة، التي احتضنت 23 شركة اُختيرت من بين أكثر من 750 شركة، مما يزيد عن 70 دولة، إلى جانب توقيع 12 مذكرة تفاهم مع مراكز دولية رائدة في التكنولوجيا المالية. بالإضافة إلى إطلاق حاضنة قطر لتكنولوجيا الرياضة لأول هاكاثون رياضي للابتكار في مجال التكنولوجيا الرياضية. والإعلان عن حاضنة Scale 7 للأزياء والتصميم بالشراكة مع متاحف قطر.
تمويل الصادرات 
على الرغم من تعثر وانقطاع سلاسل التوريد بالأسواق الدولية في بداية الجائحة، فإن بنك قطر للتنمية حقق في مجال التصدير أبرز إنجازاته، فبلغ عدد الشركات المستفيدة من المعارض والاجتماعات الثنائية الافتراضية أكثر من 130 شركة، شاركت في 20 معرضاً واجتماعاً ثنائياً غالبيتها كانت افتراضية، وكُللت جميعها بالنجاح.
وبلغت نسبة النمو في تمويل الصادرات 18 % مع دعم إجمالي تراكمي مقداره 1.27 مليار ريال قطري، ووصلت الزيادة في حجم للصادرات من قبل عملائه المُسجلين إلى 23 % لتصل إلى ما يقارب الـ 700 مليون ريال قطري. كما تم تطوير وتدريب أكثر من 500 شركة صغيرة ومتوسطة لتأهيلها للتصدير. واختتم بنك قطر للتنمية عامه على أكمل وجه بإقامة النسخة السادسة والافتراضية الأولى من مؤتمر قطر لريادة الأعمال «رواد قطر 2020» بمشاركة واسعة، ومن كافة المهتمين وأبرز الفاعلين في منظومة العمل الريادي في قطر وحول العالم.

_
_
  • الظهر

    11:46 ص
...