السبت 26 رمضان / 08 مايو 2021
 / 
09:33 ص بتوقيت الدوحة

د. عثمان نميري استشاري الشيخوخة بـ «حمد الطبية» في حوار مع «العرب»: نصف المراجعين فوق 65 عاماً مصابون بـ «اضطراب الهذيان»

حامد سليمان

الأحد 11 أبريل 2021
د. عثمان بشير نميري

«الاضطراب» مرض معقّد جداً وصعب التشخيص

 الإصابة نتيجة تفاعل سلبي للمخ والجهاز العصبي عند كبار السن

الاضطراب حاد ويحدث بصورة سريعة جداً.. و99 % من الحالات ترجع إلى الإصابة بمشكلات صحية أخرى

الرعاية الصحية المتقدمة في الدولة زادت معدلات الأعمار

كشف الدكتور عثمان بشير نميري، استشاري أمراض الباطنية والشيخوخة بمؤسسة حمد الطبية، أن 50% من المرضى فوق الـ 65 عاماً من مراجعي المؤسسة، مصابون باضطراب الهذيان، وأكد أن 60% إلى 65% من هذه الحالات تُشخص بطريقة خاطئة في أقسام الطوارئ، وذلك نتيجة لكون المصاب إما منفعلاً أو تكون حركته بسيطة جداً، الأمر الذي يدفع الكوادر الطبية إلى ترجيح أن يكون مصاباً بمشكلات أخرى.
وأوضح د. نميري في حوار مع «العرب» أن اضطراب الهذيان مرض صعب التشخيص وغير معروف، وأن هذا الاضطراب معقد جداً، مشيراً إلى أنه ينتج عن تفاعل سلبي للمخ والجهاز العصبي عند كبار السن وتحديداً من هم فوق الـ 65 عاماً، نتيجة لضعف أجهزة الجسم لدى كبار السن الذي يُحدث تفاعلاً سلبياً في المخ في صورة اضطراب.
وأشاد استشاري أمراض الباطنية والشيخوخة بمؤسسة حمد الطبية، بالجهد الكبير الذي تبذله المؤسسة من أجل رعاية كبار السن، مشيراً إلى أن المؤسسة تتعاون مع مستشفيات في أميركا لوضع برنامج لمساعدة الكوادر لتفادي الاضطراب لدى كبار السن، وأن الحماية من هذا الاضطراب تكون من خلال التوعية بالمرض. 
وأوضح أن الرعاية الصحية المتقدمة في الدولة زادت من معدلات الأعمار، وأن مؤسسة حمد الطبية تضع خططاً قريبة وبعيدة المدى، من أجل تقديم أفضل رعاية طبية لكبار السن. وإلى نص الحوار:

 في البداية، نود التعرف على اضطراب الهذيان. 
- اضطراب الهذيان مرض صعب التشخيص وغير معروف، وهو مجموعة من الأعراض، وهو معقد جداً ينتج عن تفاعل سلبي للمخ والجهاز العصبي عند كبار السن، وتحديداً من هم فوق الـ 65 عاماً، ويكون نتيجة عن التأثيرات الخارجية، بما في ذلك الالتهابات البسيطة العادية، وهي التهابات يُعالج منها الشباب بصورة بسيطة، ولكن بالنسبة لمن هم فوق الـ 65 عاماً، ونتيجة لضعف الأجهزة في جسمه، يحدث تفاعل سلبي في المخ في صورة اضطراب، وهو ما يسمى باضطراب الهذيان.
ويهذي الشخص المصاب نتيجة لهذا الاضطراب، ويكون في غير طبيعته، ويكون التفاعل السلبي للمخ ناتجاً عن المؤثرات الخارجية أو الداخلية مثل الأمراض الحادة، كالالتهابات أو أمراض القلب أو أمراض الكلى، فهي في الحالات العادية تكون مؤثرة على العضو المصاب فحسب، ولكن عند هذه الشريحة العمرية تؤثر على المخ.

أعراض الاضطراب
 هل من أعراض لهذا الاضطراب؟
- يكون الشخص المصاب إما منفعلاً، أو أن تكون حركته بسيطة جداً، ويكون الانتباه ضعيفاً جداً.

 ما الخدمات التي توفرها مؤسسة حمد الطبية للمصابين بهذا الاضطراب؟
- قسم كبار السن بمستشفى الرميلة تحت قيادة الدكتورة هنادي الحمد، بذل جهداً كبيراً جداً بالتعاون مع الاستشاريين، وتعاون القسم مع مستشفيات في الولايات المتحدة الأميركية؛ من أجل وضع برنامج لمساعدة الكوادر الطبية في مختلف المستشفيات؛ للتعرف على سبل تفادي المرض لدى كبار السن في قطر، وهو جهد كبير أشكر عليه د. هنادي الحمد.
وهذا المرض شائع جداً.. وللأسف فإن 60% إلى 65% من حالات اضطراب الهذيان حينما تأتي إلى أقسام الطوارئ لا يتم تشخيصها بالصورة الصحيحة، الأمر الذي يتسبب في مشكلات كثيرة، خاصة أن المرض يظهر بأوجه مختلفة، وفي بعض الأحيان يُحوّل المريض إلى قسم الصحة النفسية بمؤسسة حمد الطبية.

إمكانية تفادي الإصابة
 هل هناك إمكانية لتفادي الإصابة بهذا الاضطراب لدى كبار السن؟ 
- لا شك أن جرام وقاية خير من قنطار علاج، والبرنامج المخصص لكبار السن في مستشفى الرميلة يخصص استشاريين بتخصصات مختلفة، منها الباطنية وأمراض الشيخوخة والأمراض النفسية، حيث نعمل على التوعية باضطراب الهذيان، كما نعمل على تقييم المرض فور وصول المريض إلى المستشفى، والتقييم له طرق كثيرة تساعد الفريق الطبي والممرضين لتشخيص الاضطراب.
وبعد تشخيص المريض نتعامل مع السبب الذي أدى إلى هذا الاضطراب، فإن كان السبب التهاباً نعمل على علاج الالتهاب، وإن كان ناتجاً عن تدهور في وظائف الكلى نعمل على علاجها، وإن كان المريض يعاني من حالة هياج نعمل على تهدئته حتى لا يشكل خطورة على نفسه أو على الآخرين، ونساند المريض وأسرته من أجل تجاوز هذا الاضطراب.
أما الحماية فتكون من خلال التوعية بالمرض، وهناك خطوات في هذا الجانب، فثمة يوم عالمي للتوعية باضطراب الهذيان، وزادت التوعية بصورة كبيرة بهذا النوع من الاضطرابات، وكذلك تعمل مؤسسة حمد الطبية على تدريب الكوادر العاملة في المستشفى، وكذلك الكوادر التي تقدم الرعاية المنزلية، من أجل تعريف الكوادر بسبل التشخيص وعلاج اضطراب الهذيان.

 من نتائج الرعاية الصحية المتقدمة في الدولة، فإن معدل الأعمار في ازدياد، فهل من خطط للتعامل مع مثل هذا الاضطراب مستقبلاً إن زادت الحالات المصابة؟
- نعم.. فنظراً للرعاية الصحية المتقدمة في الدولة، والمستوى المعيشي المتميز فمن الملاحظ أن معدلات الأعمار في ازدياد، ولذلك فهناك خطة قريبة وبعيدة المدى من أجل تقديم أفضل رعاية طبية لكبار السن، ومن أبرز ملامحها زيادة عدد الأطباء والاستشاريين المتخصصين في تقديم الرعاية لكبار السن، وقسم الشيخوخة يشهد تقدماً وتوسعاً كبيراً جداً، لنكون جاهزين مستقبلاً لتقديم أفضل الخدمات لمن يعانون من هذا الاضطراب أو غيره من أمراض الشيخوخة، وإن شاء الله نكون جاهزين لتقديم أفضل مستوى من الرعاية.

عيادات متخصصة للمرض
 كم عدد الحالات المصابة باضطراب الهذيان في قطر؟ وهل من عيادات مخصصة لها؟
- أغلب حالات اضطراب الهذيان يتم تشخيصها أثناء تواجدها داخل المستشفى، وليس بالعيادات الخارجية، وهو يختلف تماماً عن مشكلات الذاكرة، فهذا الاضطراب يكون حاداً ويحدث بصورة سريعة جداً، و99% من الحالات ترجع إلى الإصابة بمشكلات صحية أخرى، لذا لا تراجعنا مثل هذه الحالات في العيادات الخارجية.
وبعد علاج حالات اضطراب الهذيان في المستشفيات بستة أسابيع، نقوم بمتابعة نفس المرضى للتأكد من شفائهم تماماً من هذه الأعراض، فواحدة من المشكلات المترتبة على هذا الاضطراب أنه يزيد من احتمال فقد الذاكرة، ويزيد من احتمال اعتماد المريض على الغير حتى في الوظائف الأولية، وكذلك يزيد من احتمال تدهور حالة المريض في المنزل بعد 6 شهور، الأمر الذي قد يفرض توفير رعاية له مدى الحياة، لذا فدورنا في العيادات الخارجية يكون من خلال المتابعة حتى لا تحدث أي مضاعفات للمريض.
وليس لدينا إحصاء للمصابين باضطراب الهذيان في قطر، ولكن نعمل في الوقت الحالي على بحث كامل حول هذا الاضطراب، ويمكن أن أؤكد على أنه من بين المرضى فوق الـ 65 عامً من مراجعي «حمد الطبية» بينهم أكثر من 50% من الحالات مصابة باضطراب الهذيان.

 هل من أبحاث تعملون عليها حول اضطراب الهذيان؟ 
- قسم الشيخوخة في مؤسسة حمد الطبية يحرص دائماً على العمل على أبحاث مختلفة، وبالنسبة لاضطراب الهذيان، نعمل في الوقت الحالي على جمع معلومات عن عدد المرضى والمتابعة وسبل العلاج، ونتيجة لذلك تم اعتماد البرنامج الأميركي للوقاية من الاضطراب، والبحث العلمي هو السبيل الوحيد لأن تعرف الناس أسباب المرض.
وأود أن أوضح أن الأسباب حول تفاعل المخ بهذه الطريقة السلبية لدى من يتجاوز عمرهم الـ 65 عاماً هي أسباب مؤكدة معلومة، فهناك 8 نظريات تقريباً حول الأسباب، من بينها الهرمونات أو مشكلات في المخ أو مشكلات في الالتهابات، ولكن لا يوجد لدينا سبب مؤكد بنسبة 100% وراء الإصابة بهذا الاضطراب، والأبحاث عالمياً تعمل على اكتشاف الأسباب، وكذلك نحن في مؤسسة حمد الطبية نعمل على نفس النهج، ونركز على التعريف به.

«الاضطراب» وكورونا
 عدد المصابين بفيروس كورونا «كوفيد - 19» بين كبار السن ليس بالقليل، فهل يمكن أن يكون للفيروس نفس تأثير الالتهابات المسببة لاضطراب الهذيان؟ 
- قبل أيام كنت في ندوة افتراضية عالمية، حول فيروس كورونا وكيف يمكن أن يأتي الفيروس بصور مختلفة، وألقيت محاضرة في مؤسسة حمد الطبية حول أن اضطراب الهذيان يكون من بين الأعراض التي يأتي بها بعض المصابين بفيروس كورونا «كوفيد - 19»، فلا يكون المريض مصاباً بالكحة أو الحمى أو غيرها من أعراض كورونا، فيراجع المريض المستشفى بحالة إحباط أو هياج شديدة، ويُكتشف بعد ذلك أنه اضطراب هذيان ناتج عن الإصابة بـ «كورونا»، وعالمياً ثبت أن هذا الاضطراب واحد من الطرق الممكن أن يظهر بها فيروس كورونا.

رسالة لأسر كبار السن: ننتظركم على الخط الساخن 
وجّه د. عثمان نميري التحية للأسر التي بين أفرادها كبار السن، «على ما يقدمونه لآبائنا وأمهاتنا من كبار السن، وأؤكد لهم أن إخوانهم في مؤسسة حمد الطبية دائماً ما يكونون في خدمتهم».
وأضاف: أنصحهم بالتعرف بصورة أكبر على اضطراب الهذيان، ويمكنهم الاستفادة من خدمات الخط الساخن الذي يعمل طوال أيام العام بما في ذلك العطلات الرسمية، فإن شعروا أن الشخص الذي يقومون برعايته يعاني من أي من الخمول أو الهياج، فيمكنهم استشارة المختصين عبر هذا الخط. 
وتابع د. نميري: كما أود أن أكرر شكري للدكتورة هنادي الحمد، المدير الطبي لمستشفى الرميلة بمؤسسة حمد الطبية، قائد برنامج الشيخوخة الصحية في الاستراتيجية الوطنية للصحة، لما توليه من اهتمام كبير ببرامج رعاية كبار السن.

_
_
  • الظهر

    11:30 ص
...