الأربعاء 6 ذو القعدة / 16 يونيو 2021
 / 
08:52 م بتوقيت الدوحة

اتخذنا كافة الاحترازات وفق بروتوكول وزارة الصحة.. خليل الجابر: قطر ستشهد انتخاب أول عربي آسيوي رئيساً لـ «السباحة العالمية»

علي حسين

الأربعاء 02 يونيو 2021

العبيدلي وندى محمد يمثّلان السباحة القطرية في الأولمبياد
 لبينا طلب الاتحاد العالمي لاستضافة الكونجرس
 نستعد لاستضافة الألعاب المائية الخليجية وجولة كأس العالم للسباحة
 معسكر خارجي لمنتخبات السباحة والغطس وكرة الماء يوليو المقبل
 

تشهد الدوحة يوم السبت المقبل، حدثاً رياضياً وإدارياً استثنائياً في ظل جائحة كورونا، وتوقف الكثير من الأنشطة والفعاليات المصاحبة بسبب جائحة كورونا التي أثرت على الرياضة في مختلف دول العالم، وذلك عندما تستضيف الدوحة الكونجرس العالمي للسباحة في فندق شيراتون الدوحة، بعد أن أوشكت كافة الاستعدادات على الانتهاء وفق البروتوكولات التي وضعتها وزارة الصحة العامة لضمان سلامة جميع المشاركين.
ومن أبرز ما سوف يشهده الكونجرس على مدى أيام انعقاده انتخاب الكويتي حسين المسلم رئيساً للاتحاد الدولي للسباحة، خلفاً لرئيس الاتحادين الأوروبي والإيطالي للسباحة باولو باريلي، حيث سيصبح المسلم أول عربي آسيوي يتولى رئاسة الاتحاد الدولي.
وحول هذه الاستضافة العالمية استضفنا السيد خليل إبراهيم الجابر رئيس الاتحاد القطري للسباحة، وعضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي للعبة، وأيضاً عضو المكتب التنفيذي الدولي، والذي تحدث عن كافة تفاصيل الحدث الرياضي الكبير.

* كيف جاءت فكرة استضافة الاجتماع الدولي في الدوحة؟
- بادر الاتحاد الدولي للسباحة بتقديم طلب رسمي لاستضافة الدوحة هذا الاجتماع، ووضعوا كامل ثقتهم فينا لعلمهم بمدى الخبرة التي تتمتع بها الرياضة القطرية في تنظيم مثل هذه الأحداث الرياضية الكبرى، وما قام به اتحاد السباحة سابقاً من تنظيم للكثير من الفعاليات الناجحة بشهادة الاتحاد الدولي نفسه.

* ما الهدف من هذه الاستضافة؟
- دائماً نبحث عن رفع اسم قطر في كل المحافل الدولية وعلى مختلف الأصعدة رياضية كانت أو إدارية أو فنية؛ لأنها تعزز مكانة الرياضة القطرية عالمياً مع الهيئات والمؤسسات الرياضة، وهي فرصة أيضاً للترويج للحدث البارز والكبير، الذي ننتظره في 2023، عندما تستضيف مدينة الدوحة بطولة العالم للألعاب المائية في الدوحة، وهي بطولة سوف تجعل أنظار العالم متجهة إلى عاصمتنا الغالية.

* ما المكاسب القطرية من خلال احتضان الاجتماع؟
- المكاسب لا تُعد ولا تُحصى، وأهمها أننا سنكون في موقع رياضي متميز بين باقي دول العالم، إضافة إلى الاستثمار في السياحة الرياضية من خلال استقطاب المزيد من الأحداث والفعاليات العالمية الكبرى للدولة، وكل ذلك يضاف إلى الأحداث التي تقام سنوياً في قطر.

*هل عقد الاجتماع في الدوحة سيكون دعماً إضافياً للمرشحين الخليجيين والعرب؟
- نعم سنكون أول دولة تستضيف اجتماع الجمعية العمومية، ومنها سوف يتم انتخاب أول رئيس عربي للاتحاد الدولي للسباحة، إضافة إلى أننا ندعم ونساند ترشيح الكثير من الإداريين القطريين والخليجيين والعرب لدخول اللجان الدولية والقارية والإقليمية المختلفة.

* ما أهم القرارات التي تتوقع أن تصدر عن اجتماع الدوحة؟
- انتخاب رئيس جديد واعتماد قائمة الأعضاء للدورة المقبلة من 2021 وحتى 2025، والتصديق على التقرير المالي النهائي.

* ما أهم النقاط المطروحة في جدول أعمال الاجتماع؟
- هناك الكثير من النقاط إضافة إلى ما يمكن إضافته لمحضر الاجتماع من خلال الدول المشاركة، هذا الاجتماع سيرسم خارطة الطريق للاتحاد الدولي للسباحة لأربع سنوات تالية.

* هل من عضويات جديدة سيدخلها مرشحون من قطر؟
- نعم هناك شخصيات عربية وخليجية نتمنى لها التوفيق، وعلى المستوى الشخصي أنا موجود في مجلس إدارة الاتحاد الدولي من الدورة الماضية، وبإذن الله سأعمل على أن أستمر معهم خلال الدورة الجديدة التي سوف تبدأ من هنا.

* بصفتك عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي للسباحة وأيضاً في المكتب التنفيذي، كيف ترون مستقل السباحة بعد انتهاء جائحة كورونا؟
- من أهم مشاكل وتداعيات جائحة كورونا إيقاف النشاط في كل العالم تقريباً، وهو ما أثر سلباً على روزنامة المسابقات الدولية، لكننا نعمل على تضافر الجهود للعودة التدريجية لمختلف أنشطتنا وبطولاتنا وإعادة جدولتها لتتناسب مع المرحلة المقبلة.

* ما بروتوكولات الاجتماع من الناحية الصحية؟
- هنا لا بد من أن أوجّه كلمة شكر إلى وزارة الصحة العامة ووزارة الداخلية، وأيضاً مطار حمد الدولي والخطوط القطرية، على كل ما قاموا به ويقومون به حالياً في تسهيل عقد هذا الاجتماع، ووصول الضيوف ومندوبي وممثلي الدول.
ونحن ملتزمون كل الالتزام بالبروتوكولات الصحية والاحترازات التي يتم اتخاذها عند تنظيم مثل هذه الأحداث، بالتنسيق مع اللجنة الأولمبية القطرية، وكل الشركاء معنا في تنظيم هذا الحدث العالمي المهم والضخم.
* كيف سيكون حضور السباحة القطرية في أولمبياد طوكيو؟
- في أولمبياد طوكيو سوف يمثلنا البطل القطري عبد العزيز حسن العبيدلي، وهو من الرياضيين الذين يتميزون بحسن الاستعداد الفني والبدني والذهني، رغم الجائحة التي تمر بها كل دول العالم بسبب «كوفيد - 19».

* ماذا عن الجانب النسائي في المشاركة الأولمبية القطرية؟
- نعم، تواصل سبّاحتنا ندى محمد استعداداتها القوية لكي تكون خير سفير وممثل لرياضة المرأة القطرية في أولمبياد طوكيو.
* ما البطولات التي سينظمها اتحاد السباحة قريباً في الدوحة؟
- نستعد من الآن لاستضافة بطولة الخليج للألعاب المائية في أغسطس المقبل في الدوحة، وأيضاً في أكتوبر سوف نكون على موعد مع استضافة جولة بطولة كأس العالم للسباحة، إضافة إلى ما قمنا بتنظيمه بداية العام الحالي من ماراثون العالم للسباحة، والذي حقق النجاح المنشود رغم كل الظروف، ونحن مقبلون على تحديات جديدة وقادرون على العبور بها إلى النجاح المنتظر.

* وما البطولات التي تستعدون للمشاركة فيها خارجياً خلاف الأولمبياد؟
- منتخبات السباحة والغطس وكرة الماء ينتظرهم معسكر خارجي في يوليو المقبل من أجل إعداد المنتخبات القطرية للاستحقاقات المقبلة، وأولها بطولة الخليج للألعاب المائية في الدوحة. 

* كيف يتدرب المنتخب في ظل استمرار هذه الجائحة في كل العالم؟
- كما هو الحال مع باقي الألعاب والرياضات الأخرى، يواصل أبطال السباحة والغطس وكرة الماء تدريباتهم وفق بروتوكول وزارة الصحة والاشتراطات التي وضعت لضمان سلامة اللاعبين، في سعي الدولة للتصدي لانتشار هذا الفيروس، ونتخذ في سبيل ذلك كل التدابير الاحترازية.

* وماذا عن الدورات التدريبية والتطويرية التي يحتاجها كل عناصر اللعب في ظل هذه الظروف الصحية؟
- لا نفشي سراً إذا قلنا إننا منذ بداية الجائحة والاتحاد يواصل أنشطته وفعالياته حسب ما هو متاح لنا عن بُعد، وعبر الاتصال المرئي والمسموع، وهناك أنشطة افتراضية قمنا بها لجميع عناصر اللعبة، وتغلبنا على الكثير من الصعوبات التي واجهتنا؛ لأننا لا نريد أن تكون الظروف الصحية عائقاً وتؤثر بشكل سلبي على لاعبينا وعلى منتخباتنا، وعمل الاتحاد القطري للسباحة بشكل عام.

_
_
  • العشاء

    7:56 م
...