الأحد 16 رجب / 28 فبراير 2021
 / 
03:45 ص بتوقيت الدوحة

سعودي يعود إلى الحياة بعد توقف قلبه عدة مرات

متابعات

الإثنين 01 فبراير 2016
غرفة العمليات
تمكَّن فريق طبي من مركز الملك سلمان لطب وجراحة القلب، في مدينة الملك فهد الطبية، من إنقاذ حياة مواطن في العقد الرابع من عمره؛ تعرَّض قلبه لتوقف لحظي عدة مرات، قبل إجراء عملية جراحية معقدة له، استمرت 12 ساعة في شرايين القلب، وذلك باستخدام تقنية المضخة الاصطناعية الحديثة.

ودعا الفريق الطبي الجميعَ إلى الانتباه لأعراض إصابة القلب المبكرة، التي من أبرزها حدوث ألم شديد في منتصف الصدر، وتنمل في الكتف الأيسر يصل إلى الإصبع الصغيرة لليد، وسرعة مراجعة الطبيب قبل تطور الحالة.

وحذّر استشاري جراحة القلب ورئيس الفريق الطبي ورئيس قسم جراحة القلب للكبار في المركز، الدكتور حمد الحبيب، أفراد المجتمع من التهاون في أعراض القلب المبكرة، وسرعة مراجعة طبيب العائلة حين ملاحظتها، خاصةً لمن هو مصاب بالسكري، أو ارتفاع ضغط الدم، أو الكولسترول، أو السمنة المفرطة، أو من المدخنين.

وبيَّن أن أعراض إصابة القلب تكمن في حدوث ألم شديد في منتصف الصدر، مصاحب لحدوث كتمة وضيق في التنفس، وحدوث تنميل في الكتف الأيسر يصل إلى الإصبع الصغيرة لليد، والشعور بجهد في الجسم،  مما يحدث معه في معظم الأحيان غثيان أو تقيؤ مفاجئ.

وقال إن المريض الذي أجريت له العملية راجَعَ مدينة الملك فهد الطبية، بسبب تطور حالته إلى حدوث قصور حاد في القلب، وفشل العضلة، وجلطة، وشخَّص الأطباء حالته بانسداد 3 شرايين في القلب، لزم معالجتها بعملية جراحية في أسرع وقت.

وأوضح أن المريض خضع لعملية جراحية في الشرايين، وتعرض لفشل حاد في القلب لم يتمكن بسببه الفريق الطبي من فصل جهاز التروية (المضخة الاصطناعية) المستخدمة عادةً في عمليات جراحة القلب المعروفة بكبر حجمها، ويمكن استخدامها لفترة أطول من 12 ساعة، ولم يحدث رجوع لوظيفة عضلة القلب؛ الأمر الذي استدعى قرارًا طبيًّا وتدخلًا جراحيًّا عاجلًا تمثل في استخدام تقنية المضخة الاصطناعية المؤقتة (ECMO) خلال العملية التي يمكن استخدامها لمدة 14 يومًا، ونقل على إثرها إلى العناية المركزة للقلب لإجراء المتابعة الدقيقة.

وأكد أنه بعد مضي 4 أيام من المتابعة لحالة المريض، التي يصفها الأطباء بالمعقدة والخطيرة، بسبب قصور عضلة القلب، تم نزع المضخة الاصطناعية ورجع القلب إلى العمل والعودة إلى حالته الطبيعية، مشيرًا إلى أن المريض مكث أسبوعين في المركز للنقاهة، وغادر مدينة الملك فهد الطبية وهو بحالة صحية جيدة.

ولفت الدكتور حمد الحبيب النظر إلى أن عضلة قلب الإنسان العادي تعمل بمقدار 60%. أما المريض الذي أجريت له العملية، فراجع مدينة الملك فهد الطبية وقلبه يعمل بنحو 20%، ويعمل الآن بمعدل 40%، ولا يزال تحت المتابعة حتى يعود قلبه إلى حالته الطبيعية.

م.ن /أ.ع

_
_
  • الفجر

    04:39 ص
...