الأحد 14 ربيع الثاني / 29 نوفمبر 2020
 / 
02:12 ص بتوقيت الدوحة

مكانة خاصة للسلطنة في قلوب أهل قطر

رأي العرب

لم يكن أمس يوماً عادياً عند أهل الخليج؛ إذ احتفل الأشقاء في سلطنة عُمان -ومعهم وجدانيا أبناء المنطقة- باليوم الوطني الخمسين للسلطنة، الذي يوافق 18 نوفمبر سنوياً. 
وتحمل المناسبة هذا العام دلالة خاصة، كونها الأولى تحت راية السلطان هيثم بن طارق الذي تولى مقاليد الأمور في 11 يناير الماضي، بعد وفاة المغفور له السلطان قابوس بن سعيد باني النهضة العمانية، الذي أرسى استراتيجية ممتدة لمسقط تدعم إحلال السلام في المنطقة والعالم، ويسير على خطاها السلطان هيثم بن طارق، لتتزايد معالم الاحترام العربي والدولي للسلطنة، في ظل سعيها دائماً إلى تسوية المشكلات والصراعات عبر الحوار والطرق السلمية. 
ونحمل نحن أهل قطر، مكانة خاصة للشقيقة سلطنة عمان، تعكس روابط تاريخية تجمع الشعبين، تمت ترجمتها على أرض الواقع لتعزيز العلاقات الأخوية الوطيدة في مختلف المجالات.
وتحرص قيادتا البلدين على التشاور والتنسيق المستمر لما فيه صالح البلدين والشعبين وشعوب المنطقة كافة، ونذكر في هذا الصدد الرسالة التي تلقاها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، من أخيه جلالة السلطان هيثم بن طارق، في 18 مايو الماضي، وتتعلّق بسبل تعزيز العلاقات الأخوية، وأبرز القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وتعكس الرسالة -التي نقلها معالي السيد يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بسلطنة عُمان، خلال استقبال سمو الأمير له، فضلاً عن اللقاءات العديدة بين مسؤولي البلدين- اتفاق رؤى الجانبين، وحرصهما على استقرار وأمن الخليج والشرق الأوسط بوجه عام.
لا شك أن العلاقات العُمانية - القطرية آخذة في التطور والازدهار، بفضل ما تلقاه من رعاية كريمة واهتمام بالغ من قِبل قيادتي البلدين، وما يجمع بين الشعبين من ودٍّ وتآخ واحترام متبادل.
ويملك البلدان مقومات تجارية وسياحية، وموارد بشرية، تساهم في تطور العلاقات الاقتصادية بينهما، وستساهم بشكل كبير في استمرارية النمو المطرد، وهذا يدفع إلى بذل المزيد من الجهود، والتعاون المشترك لتحقيق ما يصبو إليه الشعبان الشقيقان.
وستبقى قطر وعُمان نموذجاً يُحتذى به في العلاقات بين الدول والأشقاء، وأساساً راسخاً لاستقرار هذه المنطقة من العالم، التي لا تحتمل أية سياسات غير محسوبة لا يدفع ثمنها سوى الشعوب.