الخميس 20 رجب / 04 مارس 2021
 / 
10:15 م بتوقيت الدوحة

عام بأحلام جديدة وإنجازات عديدة

شيخة بنت جابر
الحمد لله رب العالمين على نعمة الحياة التي نعيشها من أجل عبادة الله -عزّ وجلّ- وعمارة الأرض، ومن أجل العمل للفوز بالأجر العظيم في الدنيا والآخرة، فقد قال ال-له عزّ وجلّ- في كتابه العزيز: «وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ».
فالعمل من أسمى غايات الإنسان في هذه الحياة الدنيا، وهو ما دعت إليه شريعتنا الإسلامية، فيجب علينا أن نسعى جاهدين في إنجاز العديد من الأعمال النافعة التي يسرّنا أن نرى غيرنا يستفيد منها في الدنيا، وأن نرى أجرها في الآخرة.
فكلٌّ منا لديه ما يميزه من إبداع في هواية أو تميز في مهنة، فكلٌّ ميسّر لما خلق له، لذلك أدعوك أيها المربي الفاضل في بداية العام الجديد، أن تجلس مع كل من وليت عليه التربية، وتساعده على أن يكتشف ما يميزه من طاقات ليعمل بها، ويسعى على تطويرها، وذلك لينفع بها نفسه وغيره ودينه ومجتمعه والأهم آخرته.
ومن المعلوم أن هناك طاقات هائلة قد وضعها الله -عزّ وجلّ- في الإنسان، فعلينا أن نسعى جاهدين في معرفتها واستثمارها والاستفادة منها وتحقيق غاية شريعتنا منها.
* همسة تربوية: لا تجعلوا عامكم يمضي كغيره من الأعوام دون أعمال تُذكر، وإنجازات تُكتب، وغايات وأهداف تتحقق، وحتى يتحقق ذلك كله لا بد من معرفة ما نتمتع به من طاقات، وندوّنها ونبدأ بالعمل والاستفادة منها، مع تمنياتي القلبية للجميع بعام مليء بأحلام جديدة وإنجازات عديدة.

اقرأ ايضا

سوريا في قلب قطر

17 ديسمبر 2016

فصل دراسي جديد

03 فبراير 2018

التربية بآيات القرآن

19 أغسطس 2017

المعلم صانع المجد والقمم

07 أكتوبر 2017