الإثنين 7 رمضان / 19 أبريل 2021
 / 
03:34 ص بتوقيت الدوحة

قوات الاحتلال تقمع مسيرات في عدد من المدن الفلسطينية

القدس المحتلة - قنا

الجمعة 26 فبراير 2021
قوات الاحتلال الإسرائيلي

أصيب طفل فلسطيني بعيار /إسفنجي/، وعشرات الفلسطينيين بحالات اختناق، اليوم، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 17 عاما.


وأفاد السيد مراد شتيوي، منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية، بأن الطفل البالغ من العمر 10 سنوات، أصيب بعيار /إسفنجي/ في صدره نقل إثرها إلى مستشفى رفيديا بمدينة نابلس، حيث وصفت حالته بالطفيفة، مضيفا أن عشرات الفلسطينيين أصيبوا بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، جرى علاجهم ميدانيا.


وانطلقت المسيرة بعد صلاة الجمعة من ساحة مسجد عمر بن الخطاب بمشاركة واسعة من أهالي القرية، الذين رددوا الشعارات الوطنية الداعية لتصعيد المقاومة الشعبية.
وفي ارتباط بقمع قوات الاحتلال، أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق وسط مدينة الخليل، خلال قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي مسيرة لإحياء الذكرى 27 لمجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف.
وأطلق جيش الاحتلال قنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع تجاه الفلسطينيين، عقب خروجهم في مسيرة انطلقت من أمام مسجد علي البكاء وسط المدينة إحياء لذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي وتنديدا بإجراءات واعتداءات الاحتلال على الحرم، ما أدى لإصابة العشرات منهم بحالات اختناق.
ورفع المشاركون في المسيرة علم فلسطين وصورا للحرم والشهداء، ورددوا الشعارات المنددة بجرائم الاحتلال والمستوطنين.
يذكر أن مجزرة الحرم الإبراهيمي نفذت يوم الجمعة 25 فبراير 1994، بيد المستوطن الإرهابي باروخ غولدشتاين، الذي دخل إلى الحرم الإبراهيمي وأطلق النار على المصلين، ما أسفر عن استشهاد 29 مصليا، وإصابة 150 آخرين. وقد أغلق جنود الاحتلال المتواجدون في الحرم أبواب المسجد لمنع المصلين من الخروج، كما منعوا القادمين من خارج الحرم من الوصول إلى ساحته لإنقاذ الجرحى، وفي وقت لاحق استشهد آخرون برصاص جنود الاحتلال خارج المسجد وأثناء تشييع جنازات الشهداء، ما رفع مجموعهم إلى 50 شهيدا، 29 منهم استشهدوا داخل المسجد.
وفي مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة، أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق، خلال قمع جيش الاحتلال مسيرة منددة بإقامة بؤرة استيطانية جديدة في منطقة جبل /الشرفة/ بقرية دير جرير شرق رام الله.
وأطلق جيش الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه الفلسطينيين، ما أدى لإصابة عدد منهم بحالات اختناق.
يذكر أن عددا من المستوطنين بحماية جيش الاحتلال، نصبوا قبل نحو شهرين خيمة في المنطقة، وشرعوا بأعمال حفر، ووضعوا صهريج مياه في المكان.
ويستهدف المستوطنون منطقة جبل /الشرفة/ بقرية دير جرير منذ سنوات، ويقومون برعي أغناهم فيها، الأمر الذي يتسبب بخسائر كبيرة للمزارعين.

_
_
  • الفجر

    03:46 ص
...