الإثنين 9 ربيع الأول / 26 أكتوبر 2020
 / 
04:47 ص بتوقيت الدوحة

«حمد الطبية» تحذر من مخاطر ترك الأطفال بمفردهم في السيارات

الدوحة - العرب

الأحد 19 يوليو 2020
«حمد الطبية» تحذر من مخاطر ترك الأطفال في السيارات
مع توقع استمرار حرارة الطقس خلال الأسابيع المقبلة وارتفاع درجة الحرارة إلى أكثر من 45 درجة مئوية في معظم أنحاء البلاد، أصدر برنامج حمد للوقاية من الإصابات التابع لمركز حمد للإصابات والحوادث بمؤسسة حمد الطبية قائمة بأفضل ممارسات الحفاظ على سلامة الأطفال في دولة قطر من مخاطر تركهم في المركبات في الطقس الحار. 
   
وحول هذا الموضوع، قال الدكتور رافاييل كونسونجي، مدير برنامج حمد للوقاية من الإصابات بمركز حمد للإصابات والحوادث: " مع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف، نُذكر الجميع بمخاطر ترك الأطفال بمفردهم داخل السيارات في المواقف، حيث يمكن أن تزيد درجة حرارة الجو داخل السيارة بنحو 40 درجة مئوية عن درجة حرارة الجو خارجها، وحتى خلال الأيام التي تكون فيها درجات حرارة الجو معتدلة، تبقى درجات الحرارة داخل السيارات أعلى بـ 20 درجة مئوية، وغالباً ما يحدث هذا الارتفاع في درجات الحرارة خلال الدقائق الخمس الأولى التي تلي إطفاء المحرك ومكيف الهواء، مما يعرض الأطفال عند تركهم داخل السيارات لخطر الإصابة بالحمى، والجفاف، والتشنجات، والضربة الحرارية التي قد تؤدي للوفاة.

يشكل الجو الحار خطراً على الجميع، إلا أن عواقبه تكون وخيمة جداً على الأطفال، إذ تميل حرارة جسم الطفل إلى الارتفاع بمعدل أسرع بخمس مرات مقارنة بجسم الشخص البالغ، لاسيما في الأيام الحارة، مما يزيد من مخاطر إصابته بالجفاف والضربة الحرارية."

وأوضح كونسونجي، أن درجات الحرارة قد ترتفع بشكل مضطرد حتى داخل السيارات التي تم توقيفها بالظل، وقال: " إن إيقاف السيارات في الظل لا يحد من خطر الوفاة نتيجة ضربة حرارية، إذ يمكن أن ترتفع الحرارة داخل السيارة إلى مستويات خطرة ومميتة وبسرعة فائقة. يكون الأطفال أكثر حساسية لضربات الحرارة ويصابون بالجفاف بشكل أسرع.

قد تؤدي ضربات الحرارة إلى الوفاة حتى وإن توقفت في الظل وتركت النافذة مفتوحة قليلاً بمقدار 5 سم أو نحوه لان ذلك لا يساعد على التخفيف من حرارة المركبة المرتفعة. كذلك، لا تؤثر ألوان المقاعد والجزء الداخلي من السيارة أو حجمها على سرعة ارتفاع درجة الحرارة داخل السيارة، لذا نشدد على أهمية عدم ترك الطفل بمفرده داخل السيارة ولو لدقيقة واحدة، وفي حال اضطررتم للنزول من السيارة لأي سبب من الأسباب، اصطحبوا دائماً أطفالكم معكم".

من جانبها قالت الدكتورة عائشة عبيد، مساعد مدير برنامج حمد للوقاية من الإصابات: "لا تطال تلك المخاطر الأطفال فحسب، بل أيضا كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من أمراض متعددة أو مزمنة حيث تكون أجسامهم حساسة تمامًا كالأطفال في حال تركهم في المركبات الحارة." 

وفي بعض الحالات يترك الأطفال في المركبات إما بسبب نومهم أو نسيانهم في المركبة نتيجة انشغال الوالدين أو السائقين. إليكم بعض التوصيات للحد من حدوث ذلك: 

- إذا لم تجد أحد أبنائك، تأكد من وجوده في السيارة فقد يكون مختبئاً بداخلها. 
- ذكر نفسك بوجود طفلك داخل المركبة فعلى سبيل المثال يمكن أن تضع حقيبة الطفل أو صندوق الطعام الخاص به في المقعد الأمامي بحيث يكون على مرأى منك. 
- اترك شيئاً في المقعد الخلفي بجانب طفلك كأن تضع شيئاً تحتاجه عند وصولك للوجهة النهائية كالهاتف النقال أو محفظة النقود أو الحقيبة.   
- احرص على إقفال السيارة عند مغادرتها بحيث لا يستطيع الطفل الدخول إليها بمفرده. 
- لا تترك المفاتيح مع الطفل ليلعب بها وتاكد من الاحتفاظ بها بعيداً عنه لأن ذلك يساعد في منع إغلاق الطفل على نفسه داخل السيارة عن طريق الخطأ 
- تحدث إلى طفلك عن أهمية عدم اللعب بالأزرار الموجودة في السيارة واحرص على تفعيل قفل سلامة الطفل بحيث لا يستطيع التحكم بأقفال الابواب 
- احرص على تعليم طفلك كيفية استخدام بوق السيارة كي يطلب المساعدة في حال علق داخلها

_
_
  • الظهر

    11:18 ص
...