الإثنين 12 جمادى الآخرة / 25 يناير 2021
 / 
10:40 م بتوقيت الدوحة

قطر والسويد تتبادلان أحدث تطورات الذكاء الاصطناعي

الدوحة - العرب

الثلاثاء 17 نوفمبر 2020
الندوة سلّطت الضوء على تطورات الطب الدقيق

احتلت التطورات المبتكرة في عالم الذكاء الاصطناعي والطب الدقيق صدارة نقاش في الندوة الإلكترونية المشتركة، التي نُظمّت بمبادرة من سفارة السويد في الدوحة، وبالشراكة مع غرفة التجارة السويدية في قطر، والمؤسسة السويدية لقطاع الصحة (سويكير)، وقطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر.
شهدت الندوة مشاركة نخبة من الخبراء في مجال الذكاء الاصطناعي والطب الدقيق من دولة قطر ودولة السويد، في نقاشات حول المستجدات والفرص في تقنيات الذكاء الاصطناعي.
وقال سعادة السيد أندرس بينجتسن سفير مملكة السويد في الدوحة: «لقد سعدت كثيراً بهذه الفرصة التي أتيحت لنا للشراكة مع قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر. لقد نجحنا من خلال هذه الندوة الافتراضية المشتركة في إنشاء شبكات التواصل، ومدّ جسور المعرفة بين قطر والسويد في مجالين مهمين للغاية، يكرس لهما البلدان الكثير من الموارد، ويبحثان فيهما عن آفاق كبيرة وواعدة».
وأضاف: «حققت السويد العديد من الإنجازات الكبيرة والتطبيقات الصناعية البارزة في مجالي الذكاء الاصطناعي والطب الدقيق، وهو ما عرضناه خلال هذه الندوة الافتراضية، ونتطلع إلى التعاون مع دولة قطر لاستكمال ما حققته من تقدم بارز في هذين المضمارين».
وقالت سعادة السيدة آنا هالبيرغ وزيرة التجارة الخارجية وشؤون بلدان الشمال الأوروبي بالحكومة السويدية: «من العناصر الرئيسية في استراتيجية السويد للابتكار هو أننا ننظر للمجتمع ككل أثناء بحثنا عن الفرص الجديدة فيما يتعلّق بأسلوب حياتنا وسفرنا وتواصلنا وأدائنا للأعمال. وقد زادت أهمية تطبيق نهج شامل ومتكامل، بينما نسعى لإدارة البيئة والموارد والحفاظ عليهما من أجل تحقيق التنمية المستدامة». وأوضحت أن قطر اتخذت مبادرات مهمة لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر من خلال الحوافز الاقتصادية، مثل إنشاء مناطق اقتصادية خاصة وبنية تحتية ممتازة، وتشيد الحكومة السويدية بتشريعات العمل الجديدة التي سنتها قطر هذا العام. أرى أن هذه الخطوات المهمة قد جعلت دولة قطر تتبوأ مكانة فريدة في المنطقة فيما يتعلّق بجذب الاستثمار الأجنبي والمواهب الأجنبية».
ورحّب الدكتور ريتشارد أوكيندي، نائب رئيس البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر، بالندوة والفرص التي تتيحها: «لقد كانت هذه الندوة بفضل برنامجها الشامل ومشاركة خبراء بارزين من قطر والسويد، لقاءً مثمراً تناول مجالين على قدر كبير من الأهمية بالنسبة للبحوث والتطوير والابتكار، ألا وهما الذكاء الاصطناعي والطب الدقيق. ويسرّ قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر الاشتراك مع السفارة السويدية في تنظيم هذه الفعالية وإقامتها، كما نتطلع إلى تبادل المعارف والخبرات ووجهات النظر في هذين المجالين».
وقال السيد عمر الأنصاري الأمين العام لمجلس قطر للبحوث والتطوير والابتكار: «أطلق المجلس استراتيجية قطر للبحوث والتطوير والابتكار 2030 مستشرفاً المستقبل خلال السنوات العشر القادمة ومستلهماً رؤية قطر الوطنية وتوجهاتها نحو الاقتصاد القائم على المعرفة. وتدعو هذه الاستراتيجية إلى وضع برنامج مستقبلي لأهداف التحول والتطوير، يُركّز بشكل خاص على إنشاء بيئة شاملة ومتكاملة، تستفيد من الأصول القديمة، وتحشد الكيانات المختلفة في جميع أنحاء الدولة».
وحدّد السيد لارس هامارستروم، مدير ورئيس قطاع الصحة في وكالة الابتكار السويدية (فينوفا)، أربعة عناصر هي: الجودة، والموهبة، والمعرفة، والبنية التحتية، والتعاون، كمقومات جوهرية وأساسية لتمكين الدول الصغيرة جغرافياً، مثل السويد وقطر، من التنافس على الساحة العالمية في مجال الطب الدقيق.

_
_
  • العشاء

    6:43 م
...