الثلاثاء 29 رمضان / 11 مايو 2021
 / 
07:01 ص بتوقيت الدوحة

انطلاق أعمال اجتماع "اليونسكو" والمركز الدولي للأمن الرياضي

قنا

الأربعاء 16 سبتمبر 2015
المركز الدولي للأمن الرياضي يتلقى أكثر من 50 ادعاء حول انتهاكات في الرياضة
 انطلقت اليوم أعمال اجتماع الدوحة 2015، الذي ينظمه المركز الدولي للأمن الرياضي بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة /اليونسكو/، والمخصص لمتابعة مقررات مؤتمر وزراء الشباب والرياضة الخامس (مينيبس 5) 2013 وأبرزها "إعلان برلين" .

حضر افتتاح الاجتماع السيدة أنجيلا ميلو مدير عام الأخلاقيات والشباب والرياضة بمنظمة التربية والعلوم الثقافة /اليونسكو/، والسيد محمد حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي، والسيد عبدالرحمن الدوسري مدير إدارة الشئون الرياضية وممثل وزارة الشباب والرياضية بدولة قطر، فضلا عن حوالي 60 خبيرا ومتخصصا من كل قارات العالم، إلى جانب المسؤولين في /اليونسكو/ وخبراء من المركز الدولي للأمن الرياضي.

ورحب السيد محمد حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي، في كلمته الافتتاحية، بجميع الحضور وفي مقدمتهم ممثلة الأمم المتحدة، مؤكدا أن الوقت قد حان لتحرك دولي سريع لتسهيل تبادل المعلومات بين دول العالم وتقنين هذا الأمر بشكل يمكن من تطويق مشكلة التلاعب في نتائج المباريات والجرائم المنظمة في الرياضة، لافتا في هذا الإطار إلى الاتفاقية الموقعة بين المركز الدولي للأمن الرياضي ومكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة.

وقال حنزاب "إن المركز الدولي للأمن الرياضي سعيد بتكليف /اليونسكو/ للمركز بتنظيم الاجتماع الفني، وقد حرص المركز منذ ذلك التكليف على العمل مع المنظمة الدولية كي يضم مستوى رفيعا من مسؤولين وخبراء ومتخصصين قادرين على وضع الإطار المناسب للتشريعات الرياضية والخروج بخطة عمل وليس مجرد توصيات لمكافحة ظاهرة التلاعب في نتائج المباريات".

وأضاف "أن الوقت حان للتحرك وللعمل ولتسهيل تبادل المعلومات وتقنين هذا الأمر بين دول العالم"، لافتا إلى أن المركز على ثقة من أن منظمات ودول العالم تشاطره نفس الأهداف والقيم والمثل وتتوافق معه في نفس الرؤى المتعلقة بالخطر الذي يهدد مستقبل الرياضة في العالم.

وأوضح رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي أنه في عام 2013 وفي مؤتمر وزراء الشباب والرياضة في العالم (مينيبس 5) تحت مظلة /اليونسكو/ تم إصدار "إعلان برلين" بموافقة 600 شخصية يمثلون 121 دولة من بينهم 52 وزيرا للرياضة، معتبرا أن هذا الإعلان شكل لحظة مهمة للرياضة العالمية خاصة أن "إعلان برلين" تضمن الاعتراف بأن الحركة الرياضية أو المجتمع الرياضي وحده لا يستطيع أن ينجح في الحد من الظواهر المدمرة للرياضة ومن بينها التلاعب في نتائج المباريات خاصة في وجود الجرائم الرياضية المنظمة والعابرة للقارات.

وأعرب حنزاب عن فخره بتكليف /اليونسكو/ للمركز الدولي بتنفيذ المهام التي أقرها مؤتمر وزراء الرياضة في العالم في 2013، لافتا إلى أن العمل المشترك مع المسؤولين والشخصيات الممثلة للمنظمات الدولية والخبراء المتواجدين في الاجتماع يمكن أن يسفر عن خطة عمل تكون أساسا لتشريعات مستقبلية لمواجهة التحديات أمام مستقبل الرياضة.

ويعد اجتماع الدوحة 2015 هو الاجتماع الفني والمنصة الأولى لوضع "إعلان برلين" موضع التنفيذ فيما يتعلق برسم تشريعات ولوائح دولية لمكافحة جرائم التلاعب في نتائج المباريات والجريمة المنظمة لحماية مستقبل الرياضة العالمية.


أ.س

_
_
  • الظهر

    11:30 ص
...