الثلاثاء 12 ذو القعدة / 22 يونيو 2021
 / 
01:37 م بتوقيت الدوحة

هزم الدحيل ويواجه السد في مسك الختام.. الريان يكسب الرهان

إسماعيل مرزوق

الثلاثاء 11 مايو 2021

حقق الرهيب الرياني فوزاً مستحقاً على الدحيل، ليضرب الريان موعداً مع السد في نهائي كأس الأمير المفدى، بعد عبور الدحيل بهدفين مقابل هدف في المباراة التي جرت بينهما باستاد جاسم بن حمد بنادي السد في الدور نصف النهائي، وأنهى الريان الشوط الأول بهدف للا شيء، سجله دامي تراوري في الدقيقة 14، وأضاف ياسين براهيمي الهدف الثاني في الدقيقة 57 من ركلة جزاء، وسجل أولونجا الهدف الوحيد للدحيل في الدقيقة 81.
وكان السد قد تأهل أمس الأول إلى النهائي بعد فوزه على العربي بثلاثة أهداف دون رد.
وجاءت المباراة قوية وتفوق الدحيل منذ الدقائق الأولى وكان الأكثر وصولاً إلى المرمى، لكنه أهدر كل الفرص التي أتيحت لمهاجميه، لا سيما أولونجا والمعز علي ودودو وإدميلسون، وفي المقابل كانت هجمات وفرص الريان أقل، لكن عرف كيف يستغلها ويخطف هدفين. 
وتحمل دفاع الريان وحارسه فهد يونس عبء المباراة كاملاً في الشوط الأول، وتصدوا بفدائية لضغط وهجوم الدحيل. 
ونجح الريان في المقابل في الوصول إلى مرمى الدحيل من خلال الهجمات المرتدة، وخطف الهدف الأول في الدقيقة 14 من ركنية وصلت داخل المنطقة وقابلها دامي تراوري قوية برأسه داخل الشباك، وواصل الدحيل ضغطه الهجومي دون جدوى حيث أهدر كل الفرص. 
تراجع الدحيل كثيراً في الشوط الثاني، بينما ظهر الريان أكثر خطورة، ونجح في الحصول على ركلة جزاء سجل منها ياسين براهيمي الهدف الثاني للرهيب في الدقيقة 59.
حاول الدحيل كثيراً رغم الهدف الرياني الثاني، واستطاع بعد محاولات حثيثة تقليص الفارق في الدقيقة 81 عن طريق أولونجا.
تتوتر الأعصاب في الدقائق الأخيرة والوقت بدل الضائع، ويلتحم بعض اللاعبين مع بعضهم البعض، ويضطر الحكم لطرد المعز علي في الدقيقة 94.

لوران بلان: فخور باللاعبين

قال الفرنسي لوران بلان مدرب الريان: إن الرهيب قدم مباراة أكثر من رائعة، وأنا فخور باللاعبين الذين قدموا ملحمة كروية رغم كل الظروف الصعبة التي مررنا بها هذا الموسم، وحتى قبل مواجهة الدحيل من إصابات وغيابات، لكن عزيمة اللاعبين ودعم إدارة الفريق ساهما في تحقيق انتصار مهم.
وأضاف المدرب الفرنسي: إننا من اليوم سوف نبدأ في التحضير للنهائي الكبير، والريان سيكون حاضراً بقوة، ونحن نحترم السد، لكن النهائي لن يكون سهلاً على الطرفين، وفريقي عازم على أن لا يفرط في الفوز بالكأس، لكن ذلك يتوقف على عطاء اللاعبين في أرض الملعب.

خالد محمد:  لا تعليق على الأحداث

قال خالد محمد لاعب الدحيل: إن فريقه قدم أداء جيداً خلال المباراة، لكن لم يحالفنا التوفيق في الفرص التي أتيحت لنا أمام المرمى. 
وأضاف: انتهى موسمنا دون إنجاز أو بطولة أو حتى مواصلة المشوار في دوري أبطال آسيا، وهو موسم للنسيان وإن شاء الله القادم أفضل، ونحاول التعديل وتصحيح الأخطاء.
ورفض خالد محمد التعليق على الأحداث التي شهدتها المباراة في الدقائق الأخيرة، أو التعليق على التحكيم، وقال: لا تعليق على الحكم أو قرارات التحكيم.

محمد علاء: المعاناة انتهت بالتأهل

أكد محمد علاء الظهير الأيمن على أن المباراة مباراة كؤوس، وواجهنا فيها نادي الدحيل، فكان لا بد أن تكون، لكن الحمد لله نجحنا في حسمها بفضل تطبيقنا تعليمات المدرب على أرضية الملعب.   
وقال: إننا عانينا في الفترة الأخيرة من سفر إلى الهند والتواجد في الحجر الطبي بسبب كورونا، وعانينا أيضاً بعد الإخفاق في البطولة الآسيوية، ثم زاد التعب بعد العودة بالالتزام بالحجر الطبي، ومع ذلك فقد زال هذا التعب بالفوز على الدحيل، وبالوصول إلى نهائي أغلى الكؤوس.    
أضاف: نعترف بتقصيرنا مع الجماهير، وإن شاء الله  يكون الفوز بالكأس هدية لهذه الجماهير الوفية.

موفق عوض: هدية العيد

أعرب موفق عوض لاعب الريان عن سعادته بالفوز الذي تحقق على الدحيل والتأهل للمباراة النهائية لأغلي الكؤوس، موضحاً أن المباراة كانت صعبة جداً، ولكن الريان تعامل معها بذكاء ونفذ اللاعبون تعليمات المدرب، واستطاعتنا أن نعبر اللقاء بأمان لنواجه السد في النهائي، وهي مباراة كبيرة بكل المقاييس، ونأمل في إسعاد الجماهير الريانية كما أسعدناها أمس، وهذا الفوز أهديه للجماهير بمناسبة العيد السعيد.

يوهان: فوز مستحق

أكد يوهان بولي لاعب الريان على أن الفوز على الدحيل مستحق، نظراً لأن الريان لعب بقوة وكفاح من أجل هذا الفوز، الذي منحنا بطاقة التأهل لمواجهة الزعيم، وهذه المباراة لن تكون سهلة على الفريقين؛ لأن كل فريق يسعى للفوز من أجل الحصول على اللقب الغالي، كما أن الريان يريد أن يختتم الموسم بلقب كبير لإسعاد جماهيره المتعطشة للفرحة بلقب كبير.

تبرع لبناء مستقبلهم

قام لاعبو الريان والدحيل برفع لافتة قبل انطلاق المباراة أمس، يدعمون فيها حملة رمضان لمؤسسة التعليم فوق الجميع، لتقديم التعليم والدعم للأطفال حول العالم.

_
_
  • العصر

    2:59 م
...