السبت 3 جمادى الآخرة / 16 يناير 2021
 / 
12:01 م بتوقيت الدوحة

المؤتمر العربي الرابع للروبوت يبدأ بالدوحة الأحد المقبل

الدوحة - قنا

الخميس 11 فبراير 2016
دولة قطر
ستبدأ يوم الأحد المقبل، بالدوحة، أعمال الدورة الرابعة للمؤتمر العربي للروبوت، التي تنظمها وزارة التعليم تحت شعار "نحو تميز تكنولوجي"، بالتعاون مع الجمعية العربية للروبوت وجمعية المهندسين القطرية، ويستمر ثلاثة أيام.

وأكد المهندس خالد أحمد النصر، رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر، في مؤتمر صحافي، اليوم،  أنه تم تأكيد مشاركة 360 شخصا من 23 دولة عربية وأجنبية، إضافة إلى أكثر من 190 مشاركا في ورش العمل المقامة ضمن فعاليات هذه الدورة، مشيرا إلى أنه تم اختيار 11 متحدثا من أمريكا والشرق الأقصى والشرق الأوسطـ منهم 5 قطريين، كما أن اللجنة استحدثت هذا العام جوائز مادية لأفضل ورقة بحثية وأفضل ورقة عمل قابلة للتنفيذ.

وأضاف أنه "سيقام كذلك معرض مصاحب للمؤتمر، تشارك به كبرى الشركات المتخصصة في الروبوتات لإطْلاع المشاركين على أحدث أنواع وتكنولوجيا الروبوتات في العالم، كما تعقد على هامش المؤتمر فعاليات عدة من ورش عمل ومحاضرات علمية، لزيادة المعرفة وتحقيق الإفادة لأكبر شريحة أكاديمية، وإخراجه بصورة مميزة تليق باسم دولة قطر".

وشدد رئيس اللجنة المنظمة على أهمية الروبوت في الحياة والجوانب العلمية التي يستخدم فيها، لافتا النظر إلى أن هذه الدورة تجمع المتخصصين حول طاولة واحدة، لمناقشة أحدث ما توصل إليه العلم في مجال الروبوت، مشيرا إلى أنه سيتم تنظيم عدد من الورش العلمية في تحكيم الروبوت وأخرى في الروبوت المتقدم وتطبيقاته. موضحا أنه تم تقييم أوراق العمل المقدمة وفق معايير محددة لتحقيق الفائدة المرجوة منها.

من جانبها تحدثت السيدة ريمة أبو خديجة - مديرة مكتب الإشراف التربوي في هيئة التعليم بوزارة التعليم والتعليم العالي - عن أهمية الروبوت في التعليم وضرورة تحفيز المؤسسات التعليمية والعلمية على استخدامه، مؤكدة أن الوزارة حريصة على تطوير المعلمين من خلال التدريب على الوسائل الحديثة ومن خلال التدريب، ولفتت النظر إلى أن الوزارة تسعى دائما إلى مخرجات تنسجم مع اقتصاد المعرفة، خاصة أن العصر الذي نعيش فيه هو عصر العلم وأن الروبوت سيكون له دور كبير في المستقبل المنظور.

وشددت على أن وزارة التعليم والتعليم العالي دائمة الاطلاع على الجديد، والأخذ بما يتماشى مع توجهات الدولة وأهدافها، وتتعاون مع متخصصين من جامعات المدينة التعليمية، وغيرها من المؤسسات المشهود لها بالتفوق في هذا المجال.

وأوضحت أن علم الروبوت من المجالات الحديثة التي تحقق الانتشار السريع للعملية التعليمية، وتفتح آفاقا أرحب للطالب كي يفكر ويصمم ويبتكر، كما تربط تعليمه بالحياة العملية، مشيرة إلى أن علوم الروبوت منتشرة في جميع المدارس، ويتدرب عليها الطلبة والمدرسون ويحصد الطلبة القطريون العديد من الجوائز الدولية في الروبوت وتطبيقاته، كما تشجع الوزارة على مشاركة الطلبة في المؤتمرات والفعاليات العالمية والإقليمية ذات الصلة.

من جهة أخرى أوضح الدكتور ناصر العمادي، رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر، أن لجنته تلقت 60 ورقة علمية، تم خضوع كل بحث منها للتحكيم من قبل ثلاثة محكمين، وتم قبول 29 ورقة مقدمة باللغتين العربية والإنجليزية، لعرضها خلال المؤتمر.

وأضاف الدكتور العمادي أن "هناك خمسة محاور يشملها المؤتمر؛ هي: الروبوت والذكاء الاصطناعي، وتحديات عالمية ومشاريع بحثية رائدة، ثم الروبوت والذكاء الاصطناعي في العالم العربي بين الواقع والمأمول، والروبوت في التعليم والروبوت التعليمي، وأثر مسابقات الروبوت على أداء طلبة المدارس والجامعات".

ونوه بأن المحاور تتضمن أيضا تطبيقات عملية للروبوت والذكاء الاصطناعي، سواء في مجال الطب والزراعة والبيئة والمواصلات وغيرها، بجانب محور يتعلق بفرص الاستثمارات العربية والعالمية في هذا المجال.

وقال إن المؤتمر سيناقش حوالي ست أوراق عمل في ست جلسات علمية، بالإضافة إلى عقد جلسات نقاشية حول كل محور، بما في ذلك استخدامات الروبوت في قطر، وورش عمل يشارك فيها متخصصون في مجال الروبوت من قطر وخارجها.

أما السيد إسماعيل عبد الباقي شمس، ممثل الجمعية العربية للروبوت في قطر، نائب رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر، فأكد حرص اللجنة على الإفادة القصوى من هذا المؤتمر وتوصياته، من خلال طباعة الأبحاث المقدمة ونشرها لتعزيز ثقافة الروبوت في المجتمع العربي كله، ونشر الوعي المعرفي بعلم الروبوت والذكاء الاصطناعي ودوره في التقدم العلمي والتكنولوجي.

وأشار إلى أن المؤتمر يستضيف علماء لهم ثقلهم في علم الروبوت؛ بهدف الاطلاع على التجارِب العالمية الناجحة في مجال الروبوت واستخداماته في الحياة العلمية، وإكساب المشاركين مهارات عملية في التعامل مع بعض أنظمة الروبوت، وتشجيع المبادرات العربية في هذا المجال.

وعبَّر شمس عن الشكر للمجلس الأعلى للتعليم لدعمه المؤتمر، متمنيا أن يكون هذا الحدث العلمي بمثابة نقلة نوعية في مجال علم الروبوت.

يذكر أن المؤتمرَيْن العربيين الأول والثاني للروبوت عُقِدا في الأردنّ عامي 2012 و2013،  فيما عقد المؤتمر الثالث في مصر العام الماضي.
         /أ.ع

_
_
  • العصر

    2:46 م
...