الإثنين 15 ربيع الثاني / 30 نوفمبر 2020
 / 
10:27 ص بتوقيت الدوحة

الاتحاد الآسيوي يعرب عن تقديره لاستضافة قطر مباريات شرق القارة بدوري الأبطال

كوالالمبور - قنا

الجمعة 09 أكتوبر 2020
الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يعرب عن تقديره لاستضافة قطر مباريات منطقة شرق القارة بدوري الأبطال

أعرب الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن تقديره للدعم الكبير الذي يقدمه الاتحاد القطري للعبة من أجل إنجاح منافسات دوري أبطال آسيا في نسختها الحالية 2020، مبديا امتنانه للاتحاد القطري والسلطات في دولة قطر على استضافة مباريات منطقة شرق القارة في الدوحة.
وكان الاتحاد القطري لكرة القدم، أعلن في وقت سابق اليوم موافقته على استضافة المباريات المتبقية لمنافسات دوري أبطال آسيا لكرة القدم 2020 لأندية شرق القارة، بمشاركة 16 فريقاً من ست دول، هي: الصين وكوريا الجنوبية وأستراليا واليابان وماليزيا وتايلاند، للفوز بمقعد منطقة الشرق لمواجهة بطل غرب القارة في نهائي البطولة الأعرق على مستوى الأندية الآسيوية في التاسع عشر من ديسمبر المقبل.
وطلب الاتحاد الآسيوي من نظيره القطري، استضافة مباريات أندية شرق القارة بعد النجاح المنقطع النظير الذي حققته الدوحة في تنظيم منافسات دوري أبطال آسيا لغرب القارة والتي جرت خلال الفترة من 14 سبتمبر الماضي إلى 3 أكتوبر الجاري.
وفي بيان نشره الاتحاد الآسيوي اليوم على موقعه الإلكترني الرسمي، أشار خلاله إلى إقامة منافسات دوري أبطال آسيا 2020 لمنطقة شرق القارة في العاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة من 18 نوفمبر ولغاية 13 ديسمبر القادمين، وذلك بعد الاتفاق بين الاتحاد الآسيوي والاتحاد القطري لكرة القدم، مؤكدا أن إقامة هذه المنافسات يأتي بعد استكمال منافسات الغرب بنجاح كبير في قطر.
وكانت منافسات دوري أبطال آسيا الخاصة بأندية غرب القارة قد جرت في الدوحة بنظام البطولة المجمعة خلال الفترة ما بين 14 سبتمبر حتى 3 أكتوبر الجاري بعد أن توقفت منذ شهر مارس الفائت بسبب تداعيات جائحة كورونا.
وتضمن بيان الاتحاد الآسيوي تصريحا للسيد داتو ويندسور جون الأمين العام للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، قال فيه: "نعرب عن امتناننا الكبير للدعم الرائع الذي يقدمه الاتحاد القطري لكرة القدم، ونحن سعداء لقدرتنا البناءة على نجاح دوري أبطال آسيا لمنطقة الغرب، حيث نتطلع لمشاهدة المباريات المتبقية المثيرة في أهم بطولات آسيا على مستوى الأندية".
وأضاف "نحن نقدر العمل الهائل الذي قام به الاتحاد القطري لكرة القدم، بالتعاون مع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم والسلطات المحلية والوزارات في قطر، وذلك من أجل ضمان تنظيم مميز لدوري أبطال آسيا في منطقة الغرب، ونتطلع لاستمرار التعاون الإيجابي في منافسات منطقة الشرق".
وحول استضافة الدوحة لمنافسات أندية الغرب، قال ويندسور: "كل شيء، من وصول الفرق، إلى إجراءات الدخول، والإجراءات الطبية الصارمة، والفنادق التي خضعت للفقاعة الطبية، والملاعب والمرافق التدريبية الرائعة، كلها كانت ضمن أفضل المعايير التي يشدد عليها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من أجل ضمان صحة وسلامة اللاعبين والحكام والمسؤولين التي تأتي على رأس أولوياته".
وأعرب الأمين العام للاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن سعادته لأنه من خلال التخطيط والتطبيق لهذه البروتوكولات الصارمة والفعالة، "فإننا سنتمكن من تنظيم دوري أبطال آسيا بنجاح، رغم التحديات الكبيرة في هذا العام الاستثنائي، وبحسب تعهداتنا لكل شركائنا".
جاءت موافقة قطر على استضافة مباريات منطقة الشرق لمساعدة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على إتمام منافسات البطولة القارية وفق الجدول الزمني المقرر لاستئناف المنافسات بعد تعليق النشاط الكروي في مارس الماضي بسبب التطورات التي فرضها انتشار فيروس كورونا /كوفيد - 19/ في أنحاء العالم.
وستقام المباريات على أربعة استادات، وسط تدابير احترازية صارمة لضمان صحة وسلامة اللاعبين والإداريين وأعضاء اللجنة المحلية المنظمة.
وكانت منافسات غرب القارة التي استضافتها قطر، قد شهدت إجراء فحوصات دورية طوال فترة البطولة لجميع المشاركين تجاوزت 7900 فحص للكشف المبكر عن المصابين بالفيروس، ولم تتجاوز نسبة الحالات الإيجابية المسجلة 1.7%.
وتشمل الإجراءات الوقائية المقررة خلال البطولة إجراء فحوصات /كوفيد - 19/ لجميع المشاركين عند الوصول إلى مطار حمد الدولي، وبصورة دورية طوال فترة البطولة، إضافة إلى التعقيم المنتظم لكافة استادات البطولة، ومواقع التدريب، ومرافق الإعلام، علاوة على تخصيص أطقم طبية لتقديم المساعدة اللازمة عند الحاجة، بهدف ضمان سلامة وصحة جميع المشاركين في المنافسات.

_
_
  • الظهر

    11:23 ص
...