الجمعة 4 رمضان / 16 أبريل 2021
 / 
03:25 ص بتوقيت الدوحة

أشادوا بإلغاء الفعاليات الجماهيرية لسلامة الجميع.. مواطنون: الرياضة على جدولنا اليومي

يوسف بوزية

الثلاثاء 09 فبراير 2021

في حين لاذ كثيرون بـ «المطالعة» كعلاج مضاد للحجر المنزلي الذي فرضته جائحة كورونا، بعدما أصبح «خير جليس في الوباء كتاب»، فقد لجأ العديد من المواطنين الذين وجدوا أنفسهم معزولين بين جدران منازلهم إلى الرياضة، حيث اكتشف العديد من هؤلاء المتعة الجديدة في هذه الهواية الحميدة، سواء كانت أو لم تكن على لائحة اهتماماتهم من قبل، بعد ارتفاع منسوب الوعي العام بأهمية هذه الممارسة، سواء لرفع اللياقة البدنية أو للتغلّب على الفراغ الذي خلّفه الحجر المنزلي الذي «فقد شرعيته» مع استمرار الجائحة.
ومع قدوم اليوم الرياضي للدولة، أعرب العديد من المواطنين عن استجابتهم لهذه المبادرة الفريدة التي تتميز بها الدولة كل عام، مع احترامهم الإرشادات التي حددتها اللجنة المنظمة، بما فيها إلغاء الرياضات التي تستدعي تلامساً جسدياً أو حضوراً جماهيرياً، منوهين بتنوع الأماكن في جميع أنحاء البلاد، لكي يشارك الجميع من مختلف الشرائح والأعمار في ممارسة الرياضة، دون التعرض لصحة وسلامة المجتمع.


برنامج يومي
وقال المواطن عبدالله محمد -مهندس معماري- إنه سيبدأ برنامجه الرياضي بالمشي في محيط استاد البيت في ظل الطقس المعتدل، والأجواء المناخية المثالية في هذه الأيام، مع أخذه بالإجراءات الاحترازية، ولبس الكمام طوال الوقت، وحرصه على احترام الإرشادات الخاصة بفعاليات اليوم الرياضي، وأكد أن العديد من أصدقائه استفادوا من هذه المبادرة التي تنفرد بها قطر بتخصيص يوم رياضي للدولة، وتفاعلوا مع رسالتها الجميلة وغايتها الحميدة بجعل الرياضة أسلوب حياة على مدار العام، وهذا هو الهدف الذي يتوخاه القرار الذي أصدره حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، أي رفع الوعي العام بأهمية ممارسة النشاط الرياضي خارج الملاعب والأندية الرياضية، خاصة في ظل وجود العديد من التجهيزات والحدائق العامة المهيأة لممارسة الرياضة، منوهاً بحرص الدولة على مبادرة اليوم الرياضي مع حماية المواطنين والمقيمين على أرضها من الوباء.

أسلوب حياة
ودعا محمد البنعلي إلى الاستفادة من هذه المبادرة السنوية، من خلال تحويل الرياضة إلى أسلوب حياة على مدار العام، مؤكداً أن عمل برنامج رياضي أسبوعي ينعكس على الحالة الصحية والنفسية، كما يرفع من اللياقة والكفاءة الجسمية والعقلية.. ولفت البنعلي إلى أن قرار الاستمرار في ممارسة الرياضة يمكن اتخاذه بعيداً عن فعاليات اليوم الرياضي، وأن من إيجابيات هذه الفعالية السنوية أنها تتيح الاطلاع على رياضات متنوعة ممكن تكتشف مدخلاً لك في إحدى هذه الرياضات.
رياضة الجري
وقال راشد المري إنه دأب على المشاركة ضمن الفعاليات الجماهيرية في اليوم الرياضي للدولة خلال السنوات الماضية، ولكن هذا العام في ظل استمرار جائحة كورونا وتعديل الإرشادات الخاصة بالأنشطة والفعاليات الرياضية، ستقتصر مشاركتي مثل العديد من الأصدقاء، على بعض الأنشطة الفردية الآمنة، بما فيها رياضة الجري، وذلك مراعاة للإجراءات الاحترازية والاشتراطات التي حددتها اللجنة المنظمة، مثمناً قرار لجنة اليوم الرياضي بتعديل الاشتراطات والإرشادات الخاصة بالأنشطة والفعاليات الرياضية لهذا اليوم في العام الحالي 2021، بما فيها إلغاء الرياضات التي تستدعي تلامساً جسدياً، مثل مباريات كرة القدم، أو حضوراً جماهيرياً في أماكن ممارسة النشاطات الرياضية أثناء اليوم الرياضي. وأكد المري أن هذه الشروط والإجراءات من شأنها حماية أفراد المجتمع والحفاظ على صحته، وعدم تعرضه لأي مخاطر تهدد بانتشار وتكاثر الإصابات بين المواطنين، وهو ما يتطلب التعاون ودعم هذه الإجراءات، والتقيّد بها، لإنجاح هذا اليوم ليكون خالياً من أي حالات من الإصابة بكورونا.

تحذيرات صحية

ومن جانبه، قدم الدكتور زهير العربي -اختصاصي التغذية العلاجية- العديد من الإرشادات الصحية المصاحبة للرياضة، بما فيها التخطيط الجيد للوجبات وتناول السوائل قبل وأثناء النشاط الرياضي، بما في ذلك الماء، لضمان تحقيق التوازن في تزويد الجسم بالطاقة اللازمة، وتقليل الشعور بالإجهاد المصاحب للتمارين الرياضية، مؤكداً أن الغذاء المناسب للرياضيين يجب أن يحتوي الكربوهيدرات، البروتينات، الفيتامينات، الأملاح، السوائل، مشيراً إلى أن الطاقة الغذائية للرياضي تعتمد على تحديد كتلة الجسم، ومستوى النشاط بحيث يشمل نوعه ومدته، وفترات تكراره مدة النشاط، إضافة إلى احتياجات نمو الصفات الجسمانية الفردية، فقد يحتاج إلى فقد الدهون، وآخر يحتاج إلى زيادة كتلة الجسم». وحذر من تناول وجبات عالية من البروتين أو مستحضرات البروتين الجاهزة أو الأحماض الأمينية، حيث إن الوجبات المتوازنة تستوفي متطلبات الرياضي من البروتينات، كما أن استعمال الرياضي لمستحضرات البروتين الجاهزة غير ضروري ومكلف، وإضافة إلى  الإسراف في تناول البروتينات يؤثر سلباً على أداء الرياضي حيث يحول الجسم البروتين الزائدإلى دهون.

إرشادات عامة 
يأتي اليوم الرياضي للدولة لهذه السنة في ظل استمرار وجود وباء كورونا، بالرغم من توفر اللقاحات الخاصة به، فقد أوضحت وزارة الثقافة والرياضة أنه بناءً على قرارات مجلس الوزراء الصادرة يوم الأربعاء الماضي، حول خطة إعادة فرض القيود جراء جائحة كورونا في دولة قطر ودرءاً لانتشاره، وحرصاً على سلامة المجتمع، فإن لجنة اليوم الرياضي للدولة تُعلن عن تعديل الاشتراطات والإرشادات الخاصة بالأنشطة والفعاليات الرياضية لليوم الرياضي للدولة للعام الحالي 2021.
فقد تقرر أن تكون جميع الأنشطة الرياضية لهذا العام فردية فقط، مثل رياضة الجري والسباحة، وركوب الدراجة، ولا يُسمح بالرياضات التي تستدعي تلامساً جسدياً، مثل مباريات الكرة، ولا يُسمح كذلك بالرياضات التي يتنافس فيها عدة فرق في مساحة محدودة، بالإضافة إلى عدم السماح بالحضور الجماهيري في أماكن ممارسة النشاطات الرياضية أثناء اليوم الرياضي.
وقالت اللجنة المنظمة لفعاليات اليوم الرياضي إن قرار التعديل جاء «بعد التنسيق مع وزارة الصحة العامة، وذلك بناءً على مؤشرات الصحة العامة الخاصة بجائحة فيروس كورونا المستجد في دولة قطر، ودرءاً لانتشاره، وحرصاً على سلامة المجتمع».
وتأتي هذه الشروط والإجراءات لحماية أفراد المجتمع والحفاظ على صحته، وعدم تعرضه لأي مخاطر تهدد بانتشار وتكاثر الإصابات بين المواطنين، وهو ما يتطلب التعاون ودعم هذه الإجراءات، والتقيّد بها، لإنجاح هذا اليوم ليكون خالياً من أي حالات من الإصابة بكورونا.
فيما أعلنت مؤسسة أسباير زون عن إغلاق أماكن الجلوس ومنطقة الألعاب، ومنع التجمعات خلال اليوم الرياضي للدولة، على أن تكون النشاطات الرياضية فردية مع الالتزام بالتباعد والمسافة الآمنة.
ولم تتخلف الدولة عن إقامة هذا اليوم الرياضي طوال العشر سنوات الماضية، وعادة يشتمل هذا اليوم على احتفالية رياضية كبيرة، تتسابق فيها الوزارات والمؤسسات والهيئات الحكومية، وطلبة المدارس والجامعات، والمؤسسات والشركات الخاصة من القطاع الخاص والأهلي.

_
_
  • الفجر

    03:49 ص
...