الخميس 24 رمضان / 06 مايو 2021
 / 
06:10 م بتوقيت الدوحة

طرحها خبراء الصحة النفسية بـ «حمد الطبية».. توصيات بمنهجية شاملة لمعالجة اكتئاب «كوفيد - 19»

الدوحة - قنا

الثلاثاء 04 مايو 2021
مؤسسة حمد الطبية

أوصى أطباء الصحة النفسية بمؤسسة حمد الطبية، باتباع منهجية شاملة في معالجة الاكتئاب والقلق الناشئين عن جائحة كورونا «كوفيد - 19» عن طريق تقديم المشورة التخصصية والإرشاد النفسي للمرضى.
ويقدم خط المساعدة الوطني للصحة النفسية، الذي تم إطلاقه في أبريل 2020، خدمات رعاية نفسية مهمة لمرضى كورونا، ويعد مورداً مهماً من موارد الدعم الطبي النفسي الذي يقدم للمرضى المشورة والمتابعة الطبية النفسية اللازمة مع الحفاظ على خصوصية وسرية معلومات وبيانات المرضى.
ويمكن الوصول إلى خط المساعدة المجاني عن طريق الاتصال بخط المساعدة الوطني (16000) المخصص لـ «كوفيد - 19»، واختيار الخيار 4 للصحة النفسية، ويمكن للمرضى الذين تم خروجهم من المستشفيات ومرافق الرعاية الصحية بعد تعافيهم من الإصابة بعدوى كورونا وما زالوا يعانون من مشاكل صحية الاتصال على الرقم 16000 وطلب التواصل مع خدمة الاستشارات الطبية العاجلة في مؤسسة حمد الطبية، بغرض الإحالة إلى عيادة رعاية مرضى أعراض كورونا «كوفيد - 19» طويلة الأمد للحصول على الدعم الطبي المتخصص.
كما يمكن للمرضى الذين يعانون من الأعراض المتأخرة اللاحقة بالإصابة بعدوى كورونا، والذين تتجاوز أعمارهم الستين عاماً طلب العناية الطبية في عيادة المعافاة لكبار السن بمركز قطر لإعادة التأهيل عن طريق الاتصال على خدمة «تواصل» من خلال الرقم (40260400) لحجز مواعيدهم.
أما المرضى الذين تقل أعمارهم عن الستين ويعانون من هذه الأعراض فيمكنهم طلب العناية الطبية بالتواصل مع أطبائهم في مراكز الرعاية الصحية الأولية أو مع عيادة رعاية مرضى أعراض كورونا «»كوفيد - 19» طويلة الأمد، أو الاتصال على الرقم (16000) واختيار خدمة الاستشارة الطبية العاجلة في مؤسسة حمد الطبية.
وأوضح خبراء الصحة النفسية أن جائحة كورونا «كوفيد - 19» كان لها أثر كبير في تغيير الأنماط الحياتية للملايين من الناس في مختلف بقاع العالم، وقد شعر الكثير من الناس بأن الأوضاع السائدة والمرتبطة بهذه الجائحة استحوذت عليهم، وسببت لهم الكثير من الإرباك على نحو غير مسبوق.
وأوضح الدكتور ماجد العبدالله رئيس قسم الطب النفسي والمدير الطبي لخدمات الصحة النفسية بمؤسسة حمد الطبية، أن مرض كورونا «كوفيد - 19» يظهر على شكل مرض تنفسي في بادئ الأمر، إلا أن الدلائل العلمية تشير إلى أن الآثار الدائمة الناجمة عن هذا المرض غالباً ما تكون آثاراً عصبية، حيث يلاحظ اختصاصيو الرعاية الصحية في مختلف دول العالم أن أعراضاً مثل الشعور بالإعياء والصداع والقلق تلازم المتعافين من الفيروس لفترات طويلة نسبياً، حتى بعد زوال عدوى المرض، وكذلك توصل خبراء الصحة النفسية من خلال هذه الدلائل العلمية إلى أن هناك عرضاً خطيراً يظهر في فترة ما بعد الإصابة بعدوى الفيروس أسموه «اكتئاب «كوفيد - 19» إلى جانب الأعراض الفسيولوجية الأخرى المرتبطة بهذا المرض.
وأوصى خبراء الصحة النفسية والتأهيل البدني باتباع منهجية كلية وشاملة في معالجة الاكتئاب والقلق الناشئين عن الإصابة بعدوى كورونا «كوفيد - 19»، وعن القيود المفروضة على ممارسة النشاطات الاعتيادية اليومية بسبب هذا الوباء، ومن أهمها تقديم المشورة التخصصية والإرشاد النفسي للمرضى بحيث يكونون قادرين على التخلص من أعراض واضطرابات الإجهاد النفسي، والاكتئاب، والقلق والتي تعتبر أكثر شيوعاً بين مرضى حالات الإصابة الشديدة بالفيروس.

_
_
  • العشاء

    7:37 م
...