الخميس 13 رجب / 25 فبراير 2021
 / 
01:23 م بتوقيت الدوحة

خطط الإدارات التنفيذية

عائشة أحمد آل إسحاق

من المهم للإدارة التنفيذية وضع خطة قصيرة الأجل مع التركيز على جدول زمني، مما سيؤدي إلى بناء الالتزام بالخطة في جميع مراحل التسلسل الهرمي.  
يُعدّ التخطيط الاستراتيجي ضرورياً لقرارات الإدارة التنفيذية، ليس فقط في الإطار الزمني طويل المدى من خمس إلى عشر سنوات، ولكن أيضاً في الإطار الزمني للتخطيط قصير المدى لمدة تصل إلى عام، حيث يتضمن جميع العناصر المنظمة وتفاصيل حول العمق والنطاق الضروريين للتنفيذ. 
أما التحليل البيئي فضروري للإدارة التنفيذية لأنها تحاول التنبؤ بالتغيرات في المستقبل، ومراعاة العوامل النوعية والكمية في توقعاتهم يضمن للخطة الاستراتيجية انتقال المؤسسة من وضعها الحالي إلى المكان الذي ترغب في الوصول إليه في المستقبل، وهذا ما يسمى خطة التنفيذ والمعروفة أيضاً باسم خطة النمو إلى النطاق (growth-to-scale plan).
بمعنى آخر، وظيفة خطة التنفيذ الخاصة بالمؤسسة نقلها من حيث هي اليوم إلى الحجم الذي تهدف إلى تحقيقه بعد التنفيذ الكامل للخطة الاستراتيجية. تفرض عملية تطوير الخطة التنفيذية التفكير في مكان وجود الشركة الآن، وتحديد التغييرات المطلوبة للنمو وكيف سيتم الانتقال، ويتضمن ذلك جدولاً زمنياً محدداً يغطي فترة التنفيذ. 
وفي كثير من الأحيان العوائق التي تحول دون النمو التنظيمي هي افتراضات إما غير مذكورة أو ضمنية في الخطة، وكثير من المشكلات ستحل تلقائياً من خلال عملية التخطيط التنفيذي.