السبت 14 ربيع الأول / 31 أكتوبر 2020
 / 
09:23 م بتوقيت الدوحة

السُلطة

عبير الدوسري

يُحكى أن كان هناك حاكماً لقرية صغيرة في أحد الأرياف، وكان هذا الحاكم عادلا محبوباً من أبناء قريته ويلجئون له دائماً لفك مخاصماتهم والتي غالباً ما تنتهي بالمصالحة ومن دون أي تعقيدات، وكانت هذه القرية تتبع نظام توريث الولاية منذ قديم الأزل، ومرّت الأيام والسنون على هذه القرية إلى أن بدأت صحة حاكم القرية أن تسوء، وتدريجياً بات بحاجة دائمة إلى مرافق يعتمد عليه بشكل شبه كامل، ولثقته بهذا المرافق أصبح يوليه بعضاً من شؤون إدارة القرية، ولم يسمح لابنه الوحيد بتولي دفّة قيادة الدولة على الرغم من تعديه السن القانوني للأخذ بزمام الحكم بحجة اتباعهم الأمر المعمول به بصفة التوارث. 

مرّت على هذه القرية أزمنة سابقة لم يشتك منها أحد من الحاكم أو أسلوب حكمه ولكن لظروف الوقت والزمن أثر وحتى الناس أنفسهم تغيروا وكثر النفاق وتتبع المصلحة وباتوا يبحثون عن المادة وساد الجشع فيما بينهم، كل ذلك والحاكم متمسك بلقبه وكرسيه ولم يفكر البتّة بالسماح لابنه لأن يكون حاكماً في حياته!  جعل هذا الأمر من الشاب ابن الحاكم غير مهتماً في أحوال القرية وأبنائها وذلك لتمسك والده الشديد بمقاليد الحكم على الرغم من كبر سنه وتعبه ولم يعبأ أيضاً بتجهيز ابنه للمنصب الذي سوف يتولاه بعد وفاته.  وأصبحت القرية في تلك السنين من أسوأ القرى للمعيشة وتأخر حالها كثيراً وكره أبناء القرية حاكمهم وظلوا ينتظرون وفاته بفارغ الصبر حتى يبزغ لهم نور فجر جديد.

نرى كثيراً من فصول قصة القرية في حياة كثير منا على أصعدة مختلفة، كتحكم رب الأسرة الشديد في أمور العائلة ومنع الزوجة والأبناء من المشاركة بآرائهم وعدم تجهيز أحدهم لقيادة زمام أمور المنزل مستقبلاً، كذلك في الحياة العملية عندما لا نرى خططاً لتولي المناصب العليا ممن يستحقونها (succession plans) إذ نرى بأغلب الحالات أن يتم الزجّ بالموظف في تعيين لمنصب قياديّ وأحيانا ما يكون سبب عدم عطائه ونجاحه قلة خبرته ومحدودية علمه على الرغم من صدق اجتهاده.

دعونا دائماً نلتزم بتجهيز الصف الثاني من القيادات، فلا يوجد بيننا مخلّد، ولنضمن استمرارية عجلة الحياة بالطريقة التي نريد من خلال الاستعداد المبكر لذلك.    

اقرأ ايضا

الوعد 2022

17 يوليو 2018

الفروقات

16 أكتوبر 2017

سناء

06 أبريل 2020

يوم المرأة العالمي

11 مارس 2019

القيامة تقوم

29 مايو 2018