الأربعاء 4 ربيع الأول / 21 أكتوبر 2020
 / 
04:37 ص بتوقيت الدوحة

عرس ثقافي

عزة العلي
«يسعدني دعوتكم لحضور حفل زفاف نجلي يوم الخميس الموافق التاسع من هذا الشهر، وحضوركم يشرّفني».. اعتدنا أن نتلقّى مثل هذه الدعوات لحفلات الزفاف ونلبّيها، ولكن لعرس معرض الدوحة الدولي للكتاب، في نسخته الثلاثين، دعوة خاصة؛ مذاقها العلم والمعرفة، دعوة ليست ككل الدعوات، فهي دعوة الجميع إلى الارتواء من منهله العذب، والاستمتاع بكرنفاله الثقافي. وخاب وخسر من لم يلبِّ دعوته، وربح وأفلح من حضر.
‎المعرض يكتسي هذا العام حُلّة جديدة باهرة فاقت جميع التوقعات، تألقت بإطلالتها المشرقة على مختلف الثقافات وتنوّع الحضارات من خلال المشاركات الدولية. ‎وتنافست جميع الهيئات والمؤسسات المشاركة بإضافة بصمة بنكهة الإبداع والابتكار، من خلال تنظيم وإدارة فعاليات عابرة للقارات. ‎ولم يعد معرض الكتاب يحمل صفة شراء وتبادل الكتب ونشرها فحسب، ولكنه بات ملتقى لعشاق الأدب والفن والثقافة والمعرفة والوجدان. ‎ومع نغمات الموسيقى الفرنسية، يحملنا المعرض في رحلة جميلة إلى زمن الماضي الجميل، ويرسم لنا لوحة فنية بأنامل وجهود من ساهموا في تطور قطر ونهضتها في مختلف المجالات؛ فالرحلة لم تنتهِ بعدُ بجهود من يساهمون في دفع عجلة التنمية ليصلوا بنا إلى عبق الحاضر والمستقبل الذي نفخر به. فالمعرض ‎يساهم هذا العام، وكل عام، في تعزيز بناء جسور التواصل والحوار مع الآخر، ونشر ثقافة دعم اقتصاد المعرفة، وهي إحدى استراتيجيات رؤية قطر 2030 للولوج إلى المستقبل. ‎مبارك لوزارة الثقافة والرياضة والقائمين على تنظيم معرض الدوحة الدولي هذا «العرس الثقافي»، وهنيئاً لمن يقيم على هذه الأرض لهذا الاهتمام العظيم بالحرف والكلمة والفكرة!

اقرأ ايضا

الزوجة الثالثة

07 مارس 2017

«صوتك وصل»

26 فبراير 2018

100 دولار

22 يوليو 2019

خطوات تكسر العادات

07 أغسطس 2017

أنا آسف

10 سبتمبر 2018

واحد كرك

13 مارس 2017