الإثنين 28 رمضان / 10 مايو 2021
 / 
07:26 ص بتوقيت الدوحة

المنظمات الدولية

مريم ياسين الحمادي

من خلال المقالات القادمة نلقى الضوء للتعريف بالمنظمات الدولية، خاصة مع تزامن الاحتفاء بالدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي، وسوف نركز على المنظمات العربية والدولية التي انضمت لها دولة قطر. فأنشأت اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم في 25 فبراير 1962م، وانضمت إلى المنظمات العربية والإقليمية والدولية، فانضمت لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) عام 1972، ثم انضمت للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) عام 1975، ولمكتب التربية العربي لدول الخليج في نفس العام، ثم انضمت للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإسيسكو) عام 1982، وتسعى اللجنة الوطنية القطرية من خلال ذلك إلى أن تجعل من عضوية دولة قطر في المنظمات الدولية والإقليمية والعربية، استثماراً ناجحاً يعود بالفائدة على كافة أوجه النشاط التربوي والعلمي والثقافي بالدولة، ويساهم في مسيرة التنمية الوطنية وفقاً لرؤية قطر 2030.
 وتقوم اللجنة الوطنية بدور فعَّال في تحقيق أهداف المنظمات الدولية، والتي تتسق مع أهداف التعليم في دولة قطر من ناحية، ومع أهداف اللجنة من ناحية أخرى، وذلك من خلال تنفيذ العديد من برامجها ومشروعاتها وأنشطتها في المجالات المختلفة، وبالتعاون والتنسيق مع الشركاء الوطنيين والإقليميين والدوليين، من أجل تعزيز المواطنة وحقوق الإنسان والعدالة والكرامة الإنسانية. وفقاً لرؤيتها كونها مؤسسة متخصصة لها دورها الإيجابي والفعَّال في تعزيز مكانة دولة قطر محلياً ودولياً، من خلال مجالات عملها «التربية، الثقافة، العلوم، الإعلام، الاتصال»، من أجل التنمية المستدامة. وتهدف رسالتها لتمكين ودعم المؤسسات والجهات الحكومية وغير الحكومية للاستفادة الـمُثلى من البرامج والأنشطة التي تقدمها المنظمات الإقليمية والعربية والدولية، وتعزيز دور الدولة في المحافل الدولية والإقليمية والإسلامية من خلال الإسهام في مجالات عمل اللجنة، والشراكة المحلية والعالمية الفاعلة. تسعى اللجنة إلى توثيق التواصل بين المنظمات الإقليمية والدولية ومختلف الجهات والهيئات بدولة قطر، وتعريف المواطنين بمختلف نشاطات المنظمات الداعية إلى التفاهم والتقارب بين دول العالم بوجه عام، والدول الإسلامية والعربية بوجه خاص، وتقديم المشورة لوفود دولة قطر في المؤتمرات العامة للمنظمات، وللجهات الرسمية في الدولة ذات العلاقة ببرامج المنظمات الثقافية والتربوية والعلمية، وتقديم العون إلى الأجهزة المختصة في الدولة، بقصد تمكينها من الاستفادة إلى أقصى حد ممكن من أنشطة هذه المنظمات، وإبداء الملاحظات لها، ومشاركة وزارات ومؤسسات الدولة أنشطتها وفعالياتها، خاصة ذات العلاقة منها بأنشطة وتخصصات اللجنة الوطنية، وتوثيق وتوطيد العلاقة مع اللجان الوطنية المماثلة في الدول الأخرى، بارك الله جهود الجميع، وسدد خطاهم.