الإثنين 15 ربيع الثاني / 30 نوفمبر 2020
 / 
10:40 ص بتوقيت الدوحة

نشرة أخبار جوية

بثينة الجناحي
تتهيأ السماء لنقاوة ونسمة هواء باردة. إنها المرحلة الانتقالية التي تتركنا نتأهب للتجديد والتنفس العميق. إنها نقلات جوية تأخذنا من محافل إلى أخرى، تحتضننا أحياناً بملاءات وبطانيات. فترات انتقالية، تمنحنا التغيير والقفز ما بين لحظة ودعناها بالأمس إلى بداية سنعيشها بتفاصيلها اليوم. تهيئة تسبق كل تلك التنقلات، من هواء عبق إلى نسيم يمنح النفس راحة. كما هي نقلاتنا في الحياة، ما بين صخب وضجر إلى ضحك وسعادة، أصدقاء وأعداء وحب وعداء. تجتمع كل تلك النقلات بمزايا متقاسمة، تقوم على الأخذ بالاعتبار بأننا سنكون في رحلة تمنح التجربة، وأننا سنخوض التجربة بمشاعر قد تسرنا وقد تبكينا. وفي كلتا الحالتين ستدور الحياة لتمنحنا نفس النقلات باختلاف المشاعر وتنوع الرحلات.
فكل رحلة تكون شيقة كما هو الحال مع النقلات الجوية، فأحياناً نحتاج إلى الهروب إلى مرحلة جديدة، لأننا اكتفينا من مراحل لا نزال نعيش فيها. نحاول الاستعجال أحياناً والصبر المؤلم أحياناً أخرى. نمنح أنفسنا بعضاً من الوقت كي نقوى ونتعلم بأن الانتظار لن يطول، فالموعد قريب لرحلة جديدة ومسار مختلف. فلا تتطلب الحياة إلا الخوض في المشقة، وكأن المطلب سهل المنال للحياة، ولكن ما عسانا أن نقول عن حياة لا تعرف للراحة مصيراً، بل تحب التقليب والتشكيل كما لو كنا كريات ثلج بلا ملامح، لتبدأ حياتنا بتشكيلنا ووضع لمساتها علينا كيفما تشاء. بمجرد انتظارنا للنقلات أن تلعب دورها الفعال في تغيير المشاعر والدخول في التجربة، تبدأ الحياة بالتشكيل. فالفرح يبين على ملامح الوجه والوجنتين الحمراوين. أما الحزن فيبدو على جبهة الوجه المتعرجة، والحواجب المنكمشة.
تقبّل جميع النقلات وتفادي انتكاسة المشاعر. فتلك هي رحلة الحياة في التقليب والتنويع والخوض في التجربة. فكما هو الحال مع التغييرات في الأجواء الصحوة، فأيضاً هناك دائرة خاصة لك أنت أيضاً. ستكرر آلامك وتضحك على مواقفك، وتعيد المواقف مجدداً بتكرار الضحك والتألم، والتألم والضحك.
إذا استطعنا أن نتقبل هواء حاراً لفترة طويلة، فأيضاً لدينا الصبر الكافي لاستقبال الهواء البارد لفترة قصيرة. ويستمر الحال على التغييرات، ونستمر نحن على التقلبات. تقبّل التغييرات، وتفادي اليأس والإحباط. فكل شيء قد يعود كسابقه، ولكن قد يحتاج إلى دائرة تدور وتدور لتعود لنفس المحطة مراراً وتكراراً. ها هي نشرتنا الجوية لهذا اليوم!

اقرأ ايضا

ما بعد يوم المعلم

11 أكتوبر 2018

دفعات سيئة!

09 أبريل 2020

«ترويقة صباحية».. حكومية!

12 نوفمبر 2015

حارس الثقافة الجديدة!

25 يونيو 2020

موت الذكريات

27 يوليو 2017

قطر في أبعاد القصص

13 ديسمبر 2018