الأحد 23 ربيع الثاني / 28 نوفمبر 2021
 / 
03:37 ص بتوقيت الدوحة

د. محمد النعيمي لـ «العرب»: ندرس قبول غير القطريين في كلية المجتمع

علي عفيفي

الأحد 31 أكتوبر 2021

ارتفاع برامج كلية المجتمع إلى 20 برنامجاً للدبلوم والبكالوريوس
5400 طالب وطالبة يدرسون حالياً في الكلية بطرق مرنة
قبول 90 طالباً في البرنامجين الجديدين بـ «الموارد البشرية» و»إدارة المشاريع»
مكتب التطوير الأكاديمي يُراجع تطبيق معايير الجودة واحتياجات سوق العمل
ندرس طرح دبلومة في علم تحليل البيانات لتكون الأولى من نوعها بقطر
 

قال الدكتور محمد إبراهيم النعيمي رئيس كلية المجتمع، ندرس طرح دبلومة في علم تحليل البيانات لتكون الأولى من نوعها بقطر، إضافة إلى التوسع في نظام التعليم المدمج بإطلاق برامج جديدة في العلوم الإدارية تساعد الطلبة على أداء التزاماتهم الوظيفية والأسرية. وأكد أن الكلية تتبنى مفهوم التعليم المرن، الذي يشمل التعليم المدمج والتعليم عن بُعد والتعليم المعكوس مما يحقق التوازن بين الدراسة والوظيفة.
وقال النعيمي في حوار مع «العرب»: إن كلية المجتمع سوف تحتفل غدا الاثنين بالذكرى العاشرة لتأسيسها بتخريج 865 من الكوادر الوطنية الواعدة في العديد من التخصصات، معتبرا أن هذا الحفل يؤرخ لمسيرة الكلية المتميزة التي امتدت على مدار عقد من الزمن، نجحت خلاله الكلية في تطوير نموذج فريد للتعليم العالي والتميز العلمي والمؤسسي في دولة قطر.
وأضاف إن الكلية التي أطلقت برنامجين على مستوى الدبلوم المشارك ارتفعت برامجها حاليا إلى 14 برنامجا على مستوى الدبلوم المشارك و6 برامج على مستوى البكالوريوس، لتلبية احتياجات سوق العمل المتطورة من الكفاءات القطرية المتخصصة، موضحا أنها تضم 5400 طالب وطالبة يدرسون حاليا في الكلية بطرق مرنة تتناسب مع ظروفهم.
وأكد أنه مع التوسع الذي تشهده الكلية على مستوى البنية التحتية والبرامج الأكاديمية تعمل على دراسة فتح باب القبول أمام غير القطريين وفق احتياجات سوق العمل.. إلى نص الحوار:

على مدار 10 سنوات منذ تأسيسها أحدثت كلية المجتمع في قطر نقلة نوعية في قطاع التعليم العالي.. ما أبرز التطورات والإنجازات التي تحققت خلال تلك الفترة؟
لقد شهدت الكلية العديد من التطورات والإنجازات على مدار ما يزيد على عقد من الزمن، منذ أن قامت وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي بإنشائها في عام 2010 في إطار سعي الدولة الحثيث لتعزيز الاستثمار الوطني الكبير في مجال التنمية البشرية التي تعد إحدى الركائز الأساسية لرؤية قطر الوطنية 2030.
ومن بين أهم هذه الإنجازات، الزيادة النوعية التي شهدتها البرامج الأكاديمية التي تطرحها الكلية خلال العقد الماضي، من برنامجين على مستوى الدبلوم المشارك عند افتتاح الكلية إلى 14 برنامجا على مستوى الدبلوم المشارك و6 برامج على مستوى البكالوريوس، لتلبية احتياجات سوق العمل المتطورة من الكفاءات القطرية المتخصصة، فبالتنسيق مع مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة، انفردت الكلية بطرح عدد من البرامج الأكاديمية المتخصصة. كما عملت على طرح مجموعة من البرامج المكملة للبرامج الأكاديمية التي تطرحها الجامعات الأخرى في الدولة. فكانت الكلية أول مؤسسة تعليم عال تطرح بكالوريوس إدارة الخدمات اللوجستية والإمدادات في دولة قطر، والأولى في طرح بكالوريوس الأمن السيبراني وأمن الشبكات، وبرنامجي البكالوريوس في إدارة المشاريع وإدارة الموارد البشرية. 
كذلك أضافت الكلية نظام التعليم المدمج إلى أنظمتها التعليمية، وقامت بطرح برنامج الدبلوم المشارك في إدارة الأعمال بهذا النظام بداية من فصل الخريف 2020-2021، لتصبح الكلية أول من يطرح برنامجاً أكاديمياً بنظام التعليم المدمج في قطر.
ومن بين الإنجازات التي نعتز بها أيضاً حصول مركز اللغة الإنجليزية بالكلية، بنهاية العام الأكاديمي (2019 – 2020)، على اعتماد هيئة  برامج اللغة الإنجليزية بالولايات المتحدة الأمريكية لمدة خمس سنوات.

ما إجمالي أعداد الطلبة الدارسين في كلية المجتمع؟
تضم الكلية حالياً ما يقارب من 5400 طالب وطالبة، وهو ما يؤكد نجاح الكلية في استقطاب عدد كبير من خريجي الثانوية العامة على مدار عشر سنوات، وذلك لتوفيرها مجموعة متنوعة من البرامج الأكاديمية في عدة مجالات وما تتميز به من مرونة للطلبة والطالبات الذين تمنعهم التزاماتهم الوظيفية أو الأسرية من استكمال دراستهم الجامعية بالمؤسسات التعليمية الأخرى بالدولة.

الكلية طرحت مؤخراً برنامجين جديدين للبكالوريوس مع بداية فصل «خريف 2021».. ما عدد المقبولين للتسجيل بهما؟ 
تم طرح برنامجي البكالوريوس في إدارة الموارد البشرية وإدارة المشاريع في بداية فصل خريف 2021، وقد تم قبول 40 طالبا وطالبة بإدارة الموارد البشرية و50 طالبا وطالبة بإدارة المشاريع. علماً أن باب القبول مفتوح حالياً للطلبة فقط في كل برنامج لاستكمال العدد المطلوب.

هل تمت مراجعة البرامج الأكاديمية المطروحة بالكلية وتطويرها لمواكبة المتغيرات في سوق العمل؟
قامت الكلية بتأسيس مكتب التطوير الأكاديمي لضمان المراجعة الدورية للبرامج ومدى مطابقتها لمعايير الجودة العالمية واحتياجات سوق العمل. وذلك من خلال تطبيق عدة أنظمة جودة داخلية تضم نظام تقييم مخرجات تعلّم الطلاب، ونظام المراجعة الدورية للبرامج حسب معايير المؤسسات الدولية لاعتماد البرامج الأكاديمية، واستطلاع آراء منتسبي الكلية على جودة التعليم بصفة عامة. 
كما حرصت الكلية على إشراك المجتمع في تقييم المخرجات التعليمية عبر المجالس الاستشارية، التي تضم في عضويتها كوكبة من ذوي الخبرة في قطاعات سوق العمل المختلفة، إلى جانب خريجي الكلية المتميزين، وتهدف إلى التأكد من مواءمة المخرجات التعليمية والبرامج الأكاديمية لاحتياجات سوق العمل المتجددة. ذلك بالإضافة إلى استطلاع آراء شركاء الكلية الإستراتيجيين ومؤسسات القطاعين العام والخاص في المخرجات التعليمية لضمان التحسين المستمر للبرامج الأكاديمية التي تطرحها الكلية. 
وحتى عندما قررنا في كلية المجتمع طرح مقررات بنظام التعليم المدمج، حرصنا على الالتزام بالمعايير المعتمدة عالمياً والاستفادة من الخبرات والتجارب السابقة لمؤسسات عالمية قبل تطبيق هذا النظام لضمان جودة المخرجات التعليمية. علاوة على ذلك، شكلت الكلية لجاناً متخصصة لمتابعة تطوير المقررات المطلوبة، وتحديد الاحتياجات التقنية والأكاديمية والإرشادية، وذلك لتوفير أقصى دعم لكلٍ من الطلاب وأساتذة الكلية بما يضمن سير البرنامج بطريقة سلسة وفعالة.

ما خطط الكلية لإطلاق برامج أكاديمية جديدة؟ 
تسعى الكلية للتوسع وفقاً لاحتياجات سوق العمل، وتزايد أعداد الطلبة في البرنامج الأكاديمية، حيث تتميز عمادة كل قطاع بآلية مرنة للتعامل مع أي مستجدات سوق العمل ومتطلباته.
تعمل الكلية حالياً على دراسة طرح برنامج الدبلوم المشارك في علم تحليل البيانات ليكون الأول من نوعه في دولة قطر. ويعتمد البرنامج على مبادئ علم الإحصاء والرياضيات وتكنولوجيا المعلومات، ويهدف إلى شرح المفاهيم والأساليب والأدوات المستخدمة في جمع البيانات ومعالجتها وتحليلها، كما تعمل الكلية على التوسع في نظام التعليم المدمج من خلال طرح برامج أكاديمية جديدة تندرج تحت قطاع العلوم الإدارية بهذا النظام مثل إدارة الأعمال وإدارة المشاريع. 
وأخيراً وليس آخراً، أود أن أشير إلى أهمية الدور التكاملي الذي تقوم به الكلية مع المؤسسات التعليمية الوطنية، وذلك عن طريق التركيز على طرح برامج باللغة العربية تلبي احتياجات المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية، وطرح برامج تقنية متفردة أو متكاملة مع المؤسسات التعليمية الأخرى، وتسهيل عملية الانتقال إلى المؤسسات التعليمية الأخرى عن طريق مراجعة مناهج الكلية وعقد اتفاقيات تساعد على الانتقال السلس للطلبة إلى جانب التعاون مع المؤسسات الحكومية بشكل مباشر لطرح برامج متخصصة تهدف إلى تحقيق أهداف محددة.

في ضوء توسع الكلية في طرح البرامج الأكاديمية.. هل تفتح كلية المجتمع باب التقديم أمام غير القطريين؟
يقتصر القبول بالكلية منذ تأسيسها على الطلاب القطريين وأبناء القطريات من الحاصلين على شهادة الثانوية العامة القطرية أو ما يعادلها من الدولة، وتسعى الكلية دائما للتوسع في البرامج الأكاديمية والمباني التعليمية واستقطاب الكفاءات الأكاديمية المتخصصة لاستيعاب الإقبال المتزايد على برامجها المختلفة. وتُجري الكلية بصفة دورية مع اشراك الجهات المعنية دراسة لإمكانية فتح باب القبول للطلاب غير القطريين، ونأمل تنفيذ ذلك خلال السنوات القادمة بما يتماشى مع احتياجات سوق العمل.

ما خطتكم للعودة إلى الدراسة داخل الحرم الجامعي بنسبة 100%؟
لقد استقبلت الكلية الطلاب والطالبات بشكل جزئي وعلى عدة مراحل تمهيدا للعودة التدريجية للحرم الجامعي بطريقة تضمن جودة العملية التعليمية وصحة وسلامة منتسبي الكلية. وبشكل عام، نحن نعمل على وضع الخطط والبدائل الفعالة لمختلف البرامج والفصول الدراسية، لضمان استمرار العملية التعليمية مع الحفاظ على جودة المخرجات التعليمية.
وانطلقت المرحلة الثانية من استئناف الدراسة داخل مباني الكلية خلال فصل الخريف 2021-2022 بداية من شهر أكتوبر في إطار تطورات الوضع الصحي في الدولة وتماشيا مع خطة الرفع التدريجي للقيود المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19». وتتميز هذه المرحلة بكون الدراسة حضورية في مباني الكلية للفترتين الصباحية والمسائية، ذلك بالإضافة إلى حضور المحاضرات النظرية والعملية (المختبرات) لجميع المقررات العملية، مع مراعاة الحالات الاستثنائية للطلاب. 
وتجدر الإشارة هنا إلى أن دخول مباني الكلية مسموح فقط للطلاب الحاصلين على جرعتي اللقاح المضاد لفيروس كورونا. ويتعين على الطلاب الذين لم يستكملوا جرعتي اللقاح، إجراء فحص أسبوعي (الفحص السريع) يؤكد خلوهم من الإصابة بالفيروس. وذلك مع استمرار الكلية في تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية المعتمدة من وزارة الصحة العامة.

بعد انطلاق المرحلة الثانية من استئناف الدراسة داخل قاعات الدراسة بمباني الكلية.. هل ستستمر كلية المجتمع في تقديم برامج أكاديمية بنظام «التعلم عن بُعد»؟
تتبنى كلية المجتمع مفهوم التعليم المرن، وهو نمط تعليمي متكامل يوفر للطلبة المرونة التي تساعدهم على تنظيم وقتهم بطريقة تسمح لهم بتحقيق التوازن بين دراستهم من جهة والالتزام بمسؤولياتهم المهنية والعائلية من جهة أخرى، فهو لا يتطلب حضورا صفيا كنظام التعليم التقليدي. ويشمل هذا النظام التعليم المدمج والتعليم عن بُعد والتعليم المعكوس وغيره من أساليب التعليم التي توفر المرونة بدرجة عالية، إذ تعمل الكلية على تطوير مسار جديد وطرح المقررات والبرامج باتباع وسائل وتقنيات التعليم الحديثة، مع الحرص على تقديم تعليم نوعي، بحيث لا تقل جودة مخرجات هذا النظام عن مخرجات التعليم التقليدي (الصفي)، ولمواكبة احتياجات سوق العمل المتطورة ومساعدة الطلبة على تحقيق طموحاتهم.
وقد مرت هذه المبادرة بمحطات عدة، بداية من طرح شعبتين بنظام التعليم المدمج بشكل تجريبي في خريف 2019، وصولا إلى تدشين أول برنامج بنظام التعليم المدمج، وهو برنامج إدارة الأعمال، في خريف (2020-2021). وعلى إثر التطورات التي حصلت نتيجة جائحة كوفيد - 19 والتي انعكست على نظام التعليم، وتبني نظام التعليم عن بُعد على نطاق واسع واستدلالاً بالمثل القائل «لا تدع الأزمة تذهب سدى»؛ ارتأت الكلية تأسيس وحدة للتعليم المرن تهدف إلى توظيف الخبرات المكتسبة والدروس المستفادة من هذه التجربة للتوسع في طرح برامج ومقررات دراسية بأساليب مختلفة سواء بنظام التعليم المدمج، أو التعليم عن بُعد، أو التعليم المرن بصورة أكثر شمولا.

مع اقتراب موعد حفل تخرج الدفعة العاشرة من كلية المجتمع، ما استعداداتكم لهذا الحفل المميز خاصة أن التخرج هذا العام يتزامن مع ذكرى مرور 10 سنوات على تأسيس الكلية؟ 
سيقام حفل هذا العام غداً الإثنين في مركز قطر الوطني للمؤتمرات، وسوف يتضمن الحفل تخريج 865 من الكوادر الوطنية الواعدة في العديد من التخصصات.
ولا شك أن احتفال كلية المجتمع بتخريج الدفعة العاشرة من طلابها وطالباتها، يؤرخ لمسيرة الكلية المتميزة التي امتدت على مدار عقد من الزمن، نجحت خلاله الكلية في تطوير نموذج فريد للتعليم العالي والتميز العلمي والمؤسسي في دولة قطر من خلال تقديم مجموعة من الفرص التعليمية المتفردة وتوفير بيئة تعليمية مرنة ومحفزة للتعلم مدى الحياة لمختلف شرائح المجتمع من القطريين وأبناء القطريات لاستكمال تعليمهم العالي وتحقيق طموحاتهم الأكاديمية والمهنية.
وكما تعلمون، تحرص كلية المجتمع أشد الحرص على سلامة طلاب ومنتسبي الكلية، ولذلك قمنا باتخاذ مجموعة من الإجراءات الاحترازية المهمة وشددنا على ضرورة الالتزام بإرشادات وزارة الصحة العامة خلال مراسم الحفل، بما في ذلك الالتزام بارتداء الكمامة وعدم التجمع أو الازدحام، والمحافظة على التباعد الاجتماعي في جميع الأوقات، علماً أن حضور الحفل يقتصر فقط على الخريجين والخريجات المطعمين بالكامل؛ أو المتعافين من فيروس كورونا، على أن يكون قد مر على تعافيهم أقل من 9 أشهر في موعد الحفل؛ أو الذين أجروا اختبار الفحص السريع لفيروس كورونا خلال 24 ساعة من موعد الحفل، مع تقديم ما يثبت سلبية نتيجة الاختبار عند دخول الحفل. وستبَث مراسم الحفل بشكلٍ مباشر عبر قناة الكلية على «يوتيوب» ليتمكن أولياء الأمور من مشاركة الخريجين فرحتهم بالتخرج.

اقرأ ايضا

_
_
  • الفجر

    04:37 ص
...