الثلاثاء 16 ربيع الثاني / 01 ديسمبر 2020
 / 
11:57 ص بتوقيت الدوحة

توفير أجواء صحية وآمنة لامتحانات الثانوية

الدوحة - العرب

الأحد 31 مايو 2020
وجّه مديرو مدارس نصائح لطلاب الثانوية العامة قبل انطلاق ماراثون امتحانات الفصل الدراسي الثاني غداً الاثنين ولمدة أسبوعين.
وأكدوا لـ «العرب» ضرورة أن يتحلى الطلاب بالثقة بأنفسهم والقدرة على تحقيق النجاح والتفوق، وأن يبتعدوا عن التوتر والقلق وإجراء المراجعات النهائية بتركيز وهدوء، حتى يحققوا التفوق في الامتحانات، كما حذّروا الطلاب من تشتت الانتباه والسهر، وأن يحصلوا على قدر كافٍ من النوم لتفادي الإحساس بالتوتر.
وأشاروا إلى ضرورة عدم التسرّع في الإجابة على الأسئلة لتفادي الخطأ.
وكانت وزارة التعليم والتعليم العالي قد أعلنت جاهزيتها باتخاذ الإجراءات الاحترازية لبدء اختبارات نهاية الفصل الدراسي الثاني للشهادة الثانوية العامة والتخصصية للعام الأكاديمي الحالي، وسوف يؤدي نحو 11,500 طالب وطالبة الاختبارات، موزعين على 149 مقراً.
وعملت الوزارة -وفي ظل انتشار فيروس كورونا «كوفيد - 19»- بالتنسيق مع وزارة الصحة العامة وجهات أخرى بالدولة، لضمان إجراء الاختبارات في ظروف آمنة، وجرى توزيع الطلبة بحد أقصى 8 طلاب في الفصل، و40 طالباً في الصالة الرياضية الكبيرة، وعلى بُعد مسافة قد تصل إلى 4 أمتار، لعدم حدوث تكدّس في قاعات الاختبارات.

يوسف العبدالله: لا داعي للتسرع في الإجابة
قال الأستاذ يوسف العبدالله مدير مدرسة الوكرة الثانوية: «إن إدارة المدرسة واصلت تقديم الدروس للطلاب عبر نظام «مايكرسوفت تيميز» حتى أمس الأول. وأن المعلمين كانوا في تواصل دائم معهم، كما جرت الاختبارات التجريبية وقام الطلاب بحلها».
ونصح العبدالله الطلاب بالتوكل على الله وعدم القلق، خاصة أن الوزارة راعت الظروف الحالية في وضع الاختبارات واختصرت وقت الامتحان إلى ساعة ونصف بدلاً من 3 ساعات لكل مادة، منوهاً بأن عدد الأسئلة سوف يصبح أقل في الامتحانات، ومعرباً عن اعتقاده بأنها سوف تكون شاملة المنهج الدراسي، داعياً الطلاب إلى الابتعاد عن التوتر والقلق، والتركيز في الأسئلة وعدم التسرع في الإجابة لتفادي الوقوع في الخطأ، وحل الأسئلة السهلة أولاً قبل الصعبة لكسب الثقة وعدم إهدار الوقت المخصص للاختبار.
كما نصح أولياء الأمور بتشجيع أولادهم على الاجتهاد وخوض الامتحان بثقة، ومتابعة مدى التزام الطلاب بالإجراءات الاحترازية مثل ارتداء الكمامة وعدم اصطحاب أشياء غير ضرورية إلى داخل المدرسة وقت الامتحان، منوهاً بأنه جرى توجيه رسائل لأولياء الأمور تحوي رقم جلوس الطالب ورقم اللجنة وموقعه داخل الامتحان.

صالح الإبراهيم: مطلوب التحلي بالثقة والابتعاد عن التوتر
أكد الدكتور صالح الإبراهيم مدير مدرسة الدوحة الثانوية للبنين، إن إدارة المدرسة طبقت كل التدابير الاحترازية اللازمة لسلامة الطلاب في بيئة صحية ملائمة لإجراء الاختبارات.
وقال: «انطلاقاً من رسالة سعادة وزير التعليم والتعليم العالي لأبنائنا الطلاب بعدم القلق من الاختبارات، وأنها سوف تكون في متناول جميع الطلبة، أنوه بأنه جرى تخطيط معايير الامتحانات بما يتلاءم مع الظروف الحالية وأنها سوف تكون في المتناول».
ودعا الطلاب إلى التحلي بالثقة في قدراتهم، وعدم التوتر والقلق خلال الامتحان. وأوضح أن إدارة المدرسة وجهت رسائل توعوية إلى الطلاب وأولياء الأمور والموظفين حتى يستوعب الجميع أجواء الاختبارات ومعرفة ما هو مسموح به وما هو ممنوع.
وأضاف أن إدارة المدرسة طبقت الإجراءات اللازمة والشروط الصحية الواجب توافرها في الحافلات المدرسية، ودورات المياه ولجان الاختبار، بجانب توفير أجهزة الكشف الصحي على الطلبة والموظفين، لافتاً إلى عدم السماح لأولياء الأمور بدخول المدرسة وقت الاختبارات، ومنع تجمع الطلاب داخل المدرسة، مشيراً إلى أنه سوف يجرى تطبيق اللائحة بصرامة ضد المخالفين.

خالد العلي: إجراء المراجعات بهدوء بعيداً عن التشتّت
شدد الأستاذ خالد هارون العلي مدير مدرسة ابن تيمية الثانوية بالخريطيات، على ضرورة أن يتحلى الطلاب بالهدوء والتركيز في إجراء المراجعات النهائية بصورة جيدة حتى يحققوا التفوق، وقال: «إن نماذج الاختبارات التجريبية وضعتها وزارة التعليم والتعليم العالي، وفرت فرصة إجراء المراجعة المطلوبة للمواد الدراسية».
وأضاف أن الاختبارات هذا العام تختلف عن السنوات الماضية، نظراً للظروف الحالية المتعلقة بفيروس كورونا «كوفيد - 19»، وأوضح أن الوزارة قلصت الوقت المخصص للاختبارات بهدف التخفيف على الطلاب، منوهاً بضرورة أن يتحرر الطلاب من الضغوط، وأن يبتعدوا كل ما يشتت انتباههم طوال أيام الاختبارات، لافتاً في هذا السياق إلى ضرورة أن تقوم الأسر بتشجيع أبنائها الطلاب على التفوق وتوفير الأجواء اللازمة لتحقيقه.

دخيل النابت: واجب الأسرة خلق أجواء محفّزة على النجاح
قال الأستاذ دخيل النابت مدير مدرسة مصعب بن عمير الثانوية: «إن وزارة التعليم والتعليم العالي، وفرت مقومات النجاح للطلاب، والحفاظ على صحتهم باتخاذ كل الإجراءات والتدابير اللازمة خلال الامتحانات»، لافتاً إلى الدور الكبير للأسرة في اجتياز الأبناء للامتحانات، حيث تقع على عاتقها مسؤولية تخفيف التوتر والقلق، وخلق أجواء محفزة للتفوق.
ودعا النابت، الطلاب إلى تنظيم أفكارهم والنوم لفترة كافية قبل الدخول في الامتحان ولمدة لا تقل عن 8 ساعات، محذراً من أن السهر يضعف الذاكرة ويزيد من التوتر. وأكد ضرورة تشجيع الأسر لأبنائها الطلبة وبث روح التفاؤل ومساعدتهم في تنظيم أوقاتهم وطمأنتهم باستمرار طيلة فترة الاختبارات، لافتاً إلى ضرورة الابتعاد قدر الإمكان عن وسائل التواصل الاجتماعي التي قد يكون تأثيرها سلبياً على الطالب ويدخله في حالة من التشتت وعدم التركيز.

_
_
  • العصر

    2:23 م
...