الجمعة 11 رمضان / 23 أبريل 2021
 / 
09:13 م بتوقيت الدوحة

أكد أن «الإشراف الأكاديمي» حقّق نقلة نوعية.. راشد العامري لـ «العرب»: لا نسمح بتعيين معلّمين في غير التخصّص بالمدارس الخاصة

علي العفيفي

الأربعاء 31 مارس 2021


1500 زيارة للمدارس منذ يناير حتى الآن للتأكّد من الالتزام بتعليمات الوزارة
ندرس نقاط القوة والضعف بالمدارس قبل المشاركة في الاختبارات الدولية
زيارات دورية لمتابعة تطبيق المواد الإلزامية مثل «العربية» والتربية الإسلامية والتاريخ 
نسعى لتعزيز الهوية الوطنية وتغيير المعلمين وفق زيارات المتابعة الأكاديمية

أكد راشد أحمد العامري القائم بمهام مدير إدارة شؤون المدارس الخاصة في وزارة التعليم والتعليم العالي، أن الإدارة لا تسمح بتعيين معلمين غير مطابقين لتخصصات المواد التي يدرسونها، وقال: «إن قسم الإشراف الإداري بالتعاون مع إدارة التراخيص يشرفان على نوعية المعلمين المتقدمين للوظائف».
وأضاف العامري في حوار مع «العرب»، أن هناك زيارات ميدانية للمعلمين لمتابعة طريقة عملهم، وبناء عليها يتم تغيير المدرسين وفق استمارات المتابعة الأكاديمية.
وحول وجود شكاوى من ضعف مستوى اللغة العربية في المدارس الخاصة، أكد أن قسم الإشراف الأكاديمي يجري زيارات للمدارس لمتابعة تطبيق المواد الإلزامية مثل اللغة العربية والتربية الإسلامية والتاريخ القطري، سعياً من إدارة شؤون المدارس الخاصة لتعزيز الهوية الوطنية والقيم الإسلامية والحفاظ على اللغة العربية.
كما شدد العامري على أن إدارته أجرت استعدادات مكثفة للمشاركة في الاختبارات الدولية، من خلال إمداد المدارس الخاصة بالوثائق والآليات وأوراق العمل والنماذج السابقة من الاختبارات، إضافة لإجراء اختبار تجريبي تمهيدي لدراسة نقاط القوة والضعف لدى طلابها بناء على نتائجهم في هذا الاختبار.. إلى الحوار: 

* كم عدد المدارس التخصصية الخاضعة لإدارة المدارس الخاصة؟
- إدارة شؤون المدارس الخاصة تتبع لها مدارس تخصصية مثل مدرسة ديبيكي للمهن الطبية، وأكاديمية قطر للعلوم والتكنولوجيا، والمدرسة العسكرية.

* هل يمكن أن تطلعنا على الجهود التي قامت بها الإدارة خلال الزيارات الميدانية للمدارس هذا العام؟
- إدارتنا قامت بإرسال التعاميم المتعلقة بالإجراءات الاحترازية ومتابعة تنفيذها من قبل المدارس ورياض الأطفال، وعملت على تكثيف الزيارات بشكل أسبوعي، بقصد الوقوف على أي مخالفات للإجراءات الاحترازية التي قد تتسبب في انتشار فيروس «كوفيد - 19»، وتمت زيارة المدارس من قبل الاختصاصيين الإداريين للتأكد من أنها تتبع جميع التعاميم الصادرة من الوزارة، والخطط والسياسات المخصصة للمنهج المرخص لها، حيث تمت زيارة 1500 مدرسة من بداية يناير 2020 وحتى الآن.
ويقوم قسم الإشراف الأكاديمي بعمل خطط زيارات للمدارس الخاصة، لمتابعة تطبيق المواد الإلزامية كاللغة العربية والتربية الإسلامية والتاريخ القطري، وتوجيه معلمي هذه المواد للممارسات التعليمية المناسبة وفق معايير وزارة التعليم والتعليم العالي. 

* ماذا عن الاستعدادات القائمة لرفع مستوى الطلبة المتقدمين للاختبارات الدولية؟
- تم إمداد المدارس الخاصة بالوثائق والآليات، وأوراق العمل، والنماذج السابقة من الاختبارات، وسيكون هناك اختبار تجريبي تمهيدي، يطبّق قبل الاختبار الأساسي بعام دراسي، يُجرى بإشراف وزارة التعليم والتعليم العالي، وسيتم إطلاع المدرسة على نقاط القوة والضعف لدى طلابها بناء على نتائجهم في هذا الاختبار، وكذلك سيكون هناك ورش تدريبية للمعلمين والفرق الإدارية القائمة على تنفيذ هذه الاختبارات؛ لضمان تنفيذها وفق المعايير الدولية المعتمدة، وتوفير بعض الحوافز للمشاركين، وبالإضافة إلى ذلك هناك إجراءات تقوم بها المدارس نفسها بالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي؛ لتضمن استعداد الطلبة لهذه الاختبارات، ومنها: توعية الطلبة والمعلمين وأولياء الأمور بأهمية هذه الاختبارات، وتدريب الطلبة على المهارات التي يُتوقع أن يشملها الاختبار.

* ما خطتكم لرعاية الطلبة الموهوبين في المدارس الخاصة؟ وهل توجد إحصائية بهم؟
- لكل مدرسة سياسة وخطة أكاديمية محددة للاهتمام بطلبة ذوي الاحتياجات والموهوبين، وكذلك يتم اختيار الطلبة الموهوبين ومشاركتهم في الأنشطة الخارجية، آخرها مشاركة بعض الطلبة المتميزين في الملتقى الثاني للموهوبين لدول الخليج العربية، الذي عُقد 11 مارس الحالي عبر منصة زووم، ومشاركتهم في ورش الملتقى مثل ورشة التجارب العلمية على متن محطة الفضاء الدولية، وورشة الأسس العلمية وراء الألعاب السحرية الشيّقة، وورشة الذكاء الاصطناعي، وورشة Machine Learning.

* كيف تتعامل إدارتكم مع الشكاوى من ضعف مستوى اللغة العربية بالمدارس الخاصة؟ وما الخطوات التي تتخذونها للحفاظ على الهوية العربية في المدارس؟
- نعم المدارس الخاصة تعطي أولوية للنظام التعليمي المتبع سواء كان بريطانياً أو أميركياً أو غيرها من الأنظمة التعليمية، ويكون نصيب اللغة العربية عدداً قليلاً من الحصص الدراسية، وسعياً من إدارة شؤون المدارس الخاصة لتعزيز الهوية الوطنية والقيم الإسلامية والحفاظ على اللغة العربية، فقد دأبت على تكثيف جهودها من خلال اعتماد سياسة المتابعة الأكاديمية بالمدارس الخاصة للمواد الإلزامية الثلاث: التربية الإسلامية واللغة العربية والتاريخ القطري، وقد ارتكزت آليات تطبيق المواد الإلزامية الثلاث على المبادئ الرئيسية، والمساندة، والفئات المستهدفة ومحاور المتابعة ومحددات تقييم كل فئة، والتي من خلالها سوف تتمكن المدارس الخاصة والجهات المعنية بعمليات المراقبة والمتابعة بوزارة التعليم من قياس جودة العمليات المطبقة بتلك المدارس للمواد الإلزامية الثلاث.
وتم استحداث قسم الإشراف الأكاديمي في إدارة شؤون المدارس الخاصة، حيث أحدث نقلة نوعية في متابعة المدار س الخاصة من خلال الزيارات الأكاديمية التي يقوم بها الموجهون الأكاديميون المتخصصون في المواد الإلزامية الثلاث، مع التركيز على مادة اللغة العربية، مع حث المدارس الخاصة على إعداد خطط أنشطة داخلية وخارجية لدعم مادة اللغة العربية وتعزيز الهوية الوطنية.

* ما السبب وراء عدم فوز إحدى المدارس الخاصة بجائزة التميّز العلمي هذا العام؟ لماذا هناك ضعف في إقبال المدارس على التقديم لتلك الجائزة؟ 
- بالعكس لقد فاز عدد كبير من طلاب المدارس الخاصة بجائزة التميز لهذا العام حوالي 13 طالباً في المراحل المختلفة، حصلوا على الميداليات البلاتينية والذهبية.

* ماذا عن جهود رفع كفاءات المعلمين في المدارس الخاصة؟
- تم التعاون مع مركز التدريب والتطوير التربوي بالوزارة لعقد دورات تدريبية لرفع كفاءة مدرسي المواد الإلزامية، ويتم حثّ المدارس على تقديم دورات تطوير مهني لجميع العاملين فيها.

* بعض المدارس تلجأ إلى تعيين معلمين ضعيفي المستوى برواتب أقل من أجل توفير النفقات.. هل هناك خطط لردع تلك الممارسات؟
- يقوم قسم الإشراف الإداري بالتعاون مع إدارة التراخيص بالإشراف على نوعية المعلمين المتقدمين لهذه الوظائف، ولا يسمح بعدم تطابق التخصصات لمعلمي المواد، بالإضافة إلى أن الاستشاريين في قسم الإشراف الأكاديمي يتابعون المعلمين خلال زياراتهم الميدانية، ويوجهون ملاحظاتهم إلى إدارات المدارس الخاصة، وغالباً ما يتم تغيير المعلمين وفق استمارات المتابعة الأكاديمية.

* لماذا لا نرى منتدى أو ملتقى أو مسابقة لإبراز دور المدارس الخاصة المتميزة؟ 
- تنظم إدارة شؤون المدارس الخاصة بالشراكة مع إدارة مصادر التعلّم في وزارة التعليم والتعليم العالي مسابقة أولمبياد القراءة، التي تُجرى حالياً للسنة الثانية على التوالي، وتشمل طلبة المدارس الخاصة والحكومية، وكذلك يقوم استشاريو اللغة العربية بتحكيم مسابقة كُتّاب المستقبل بالشراكة مع جمعية قطر الخيرية للسنة الخامسة على التوالي، بالإضافة إلى مشاركة طلاب المدارس الخاصة بالكثير من الفعاليات التي تنظمها الوزارة.

_
_
  • العشاء

    7:30 م
...