الأربعاء 6 ذو القعدة / 16 يونيو 2021
 / 
08:33 م بتوقيت الدوحة

العثور على رفات 215 طفلا في مدرسة للسكان الأصليين بكندا

اوتاوا- قنا

السبت 29 مايو 2021
العثور على رفات 215 طفلا في مدرسة للسكان الأصليين بكندا

عثر على رفات 215 طفلاً مدفونة في أرض مدرسة داخليّة للسكّان الأصليّين في مدينة كاملوبس بمقاطعة بريتيش كولومبيا الكندية.
وقالت قبيلة "تكيملوبس تي سكويبيمك"، وهي من السكان الأصليين، في بيان بثه راديو كندا الدولي اليوم، إنّ الخبراء استخدموا راداراً قادراً على اختراق الأرض لتأكيد وجود رفات التلاميذ الذين التحقوا بالمدرسة بالقرب من كاملوبس في مقاطعة بريتيش كولومبيا.
وأضاف البيان أنه من المتوقع نشر النتائج الأولية لهذا الكشف في تقرير الشهر المقبل.
من جانبه، قال رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، عبر حسابه على /تويتر/، إن اكتشاف الرفات "يفطر قلبي"، مضيفاً "إنّها ذكرى مؤلمة لهذا الفصل المظلم والمشين من تاريخ بلادنا".
وأعادت السيدة كارولين بينيت الوزيرة الكندية للعلاقات بين التاج والسكّان الأصليين التأكيد على رسالة ترودو، معلنة تقديم الدعم الحكومي للعائلات والمجتمعات الأصلية.
ومدرسة كاملوبس واحدة من المدارس الداخليّة التي كانت تموّلها الحكومة الكنديّة، في إطار سياسة تهدف لِإبعاد أبناء السكّان الأصليّين عن ثقافة ذويهم وإدماجهم في مجتمع البيض. وتمّ إدخال نحو من 150 ألف طفل إلى هذه المدارس خلال الفترة الممتدّة من سبعينات القرن التاسع عشر حتّى تسعينات القرن الماضي.
وبحسب راديو كندا الدولي، تعرّض الكثيرون منهم لسوء المعاملة، ولقي نحو من 3200 تلميذ حتفهم بسبب المرض وسوء التغذية والظروف المعيشيّة المزرية في هذه المدارس الداخليّة.
وأنشأت الحكومة الكنديّة عام 2007 لجنة التحقيق والمصالحة، التي جابت مختلف أنحاء كندا واستمعت إلى نحو 7 آلاف شهادة، وأصدرت تقريرها عام 2015، ورفعت فيه مجموعة من التوصيات إلى الحكومة.
وكان 500 طفل مسجّلين باستمرار في مدرسة كاملوبس حسب المركز الوطني للحقيقة والمصالحة، ينتمون إلى مجتمعات من داخل مقاطعة بريتيش كولومبيا ومن خارجها.
وقدّمت أوتاوا اعتذاراً رسمياً عام 2008 عمّا وصفته اللجنة لاحقاً بـ"الإبادة الجماعية الثقافية"، وذلك في إطار تسوية وصلت قيمتها إلى 1,9 مليار دولار كندي (1,6 مليار دولار أمريكي) تم دفعها لطلاب سابقين.

_
_
  • العشاء

    7:56 م
...