الأحد 11 جمادى الآخرة / 24 يناير 2021
 / 
03:29 م بتوقيت الدوحة

مواطنون لـ «أشغال»: نريد استكمال مشاريع البنية التحتية خلال 2021

منصور المطلق

الأحد 27 ديسمبر 2020

المهندي: نجاحات على مستوى الطرق الرئيسية.. وخطة لتطوير المناطق

الغانم: هناك تأخير في إنجاز مشروعات تطوير المناطق السكنية خاصة شبكات الصرف الصحي والأرصفة

النعيمي: نتمنى استمرار الهيئة على هذه الوتيرة المتناغمة

الجعيدي: اكتمال الكثير من المشاريع رغم التحديات

إبراهيم: تطور ملحوظ في أعمال «أشغال»


أنجزت هيئة الأشغال العامة «أشغال» خلال عام 2020 العديد من المشاريع منها أكثر من 800 كيلومتر طرقات سريعة، وافتتحت عددا من التقاطعات مثل تقاطع مسيمير ونفق الوكرة والدحيل، بالإضافة إلى مشاريع الحدائق والمتنزهات مثل حديقة 5/6 التي تمتد على مساحة 160 ألف متر مربع في منطقة عنيزة، وهي من ضمن المشاريع التي تنفذها لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة، وستكون بسبب تصميمها الفريد ومرافقها المتنوعة وجهة سياحية وترفيهية لجميع أهالي وزوار قطر، خاصة أنها تتميز بوجود متاهة نباتية كبيرة، وتحتوي على مناطق مخصصة للاحتفالات وعرض الأعمال الفنية والفنون المختلفة، ومقاه ومطاعم، علماً بأن «أشغال» افتتحت المشروع مبدئياً خلال فترة جائحة كورونا.
وأشاد عدد من المواطنين بإنجازات «أشغال» على مستوى الطرق  السريعة، لا سيما فيما يتعلق بتصريف مياه الأمطار والافتتاحات المتتالية لطرق رئيسية سهلت عملية التنقل والوصول إلى المناطق والمدن، مؤكدين  على أن الهيئة أنجزت خلال الفترة الماضية العديد من مشاريع الطرق الرئيسية التي تخدم السكان وتخفف من الزحام المروري، وكذلك تخدم  مشاريع كأس العالم 2022، لكن البعض انتقد تأخير أعمال مشاريع تطوير المناطق السكنية من شبكات للصرف الصحي ومياه الأمطار والأرصفة وممرات المشاة والدراجات داخل  الفرجان.
وتمنوا أن تصب الهيئة اهتمامها خلال العام الجديد على إنجاز مشاريع البنية التحتية داخل المناطق السكنية، مشيرين إلى أن الهيئة ركزت خلال الفترة الماضية على مشاريع الطرق الرئيسية وعدد من المشاريع الكبرى  التي تخدم جميع سكان البلاد، وتسير وفق خطة مدروسة لإنجاز مشاريع  تطوير شبكات الطرق الداخلية والبنية التحتية.  
ويتطلع مواطنون لمزيد من إنجازات الهيئة التي تخدم سكان المناطق، بما يليق بمستوى عيش الفرد بدولة قطر.


 
طرق رئيسية  
في البداية، قال السيد سالم علي المهندي: هناك الكثير من الإنجازات على مستوى الطرق السريعة التي تشهد لجهود هيئة «شغال» خلال عام 2020، مشيراً إلى العديد من الافتتاحات التي شهدها العام الجاري من  تقاطعات وطرق رئيسية تربط بين مدن البلاد، مثل افتتاح طريق المجد  العام الماضي بعد اكتمال تنفيذ الأعمال الرئيسية، موضحاً أن افتتاح هذا المشروع جاء قبيل الموعد المحدد للافتتاح، وهذا يدل على جدية الهيئة  في إنجاز المشاريع المختلفة المكلفة بها في جميع أنحاء البلاد. 
وأضاف المهندي: يتم حالياً استكمال بعض الأعمال التجميلية والزراعية، وهناك العديد من المشاريع الأخرى مثل مشروع طريق دخان السريع الذي يعد من المشاريع الكبرى التي نفذتها «أشغال» على ثلاثة مراحل مختلفة ضمن مشاريع برنامج الطرق السريعة، حيث يتضمن المشروع طريق سريع مزدوج من ثماني مسارات أربعة مسارات في كل اتجاه تفصلها جزيرة وسطية، بالإضافة إلى طرق خدمية ومسارات إضافية على طول الطريق، ويتضمن أيضاً ثلاثة تقاطعات بمستويات مختلفة.
وحول مشاريع تطوير المناطق السكنية، قال المهندي: لقد ركزت الهيئة على تنفيذ المشاريع الكبرى في جميع أنحاء البلاد والتي تضمن الطرق السريعة والرئيسية التي سهلت الانتقال في مناطق الدولة، وتسير وفق خطة مدروسة لإنجاز مشاريع تطوير المناطق السكنية من بنية تحتية وتطوير لشبكة الشوارع الداخلية، آملين أن يتم التركيز على هذه المشاريع  خلال العام الجديد بما يخدم المواطن والمقيم ويليق بمستوى العيش الكريم   في دولة قطر. 

تأخير المشاريع 
من جانبه، اعتبر السيد سعد الغانم أن نجاحات «أشغال» لا تخفى على أحد، فهناك تقدم كبير في الإنجازات من خلال التطور الذي شهدته شبكة الطرق الرئيسية في الدولة، وكذلك أعمال التجميل والإنجازات الأخرى من حدائق ومشاريع تخدم كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة.
واستطرد الغانم: «لكن لدينا ملاحظة واحدة على أعمال الهيئة، وهي التأخير في إنجاز المشاريع لا سيما مشاريع تطوير المناطق السكنية من شبكات للصرف الصحي ومياه الأمطار والأرصفة وممرات المشاة والدراجات داخل الفرجان»، موضحاً أن هذه المشاريع مهمة لأهالي المناطق السكنية والإسراع في إنجازها يصب في مصلحتهم ويسهل عليهم  العيش كما يخدم رؤية الدولة 2030 في العديد من المجالات لا سيما الرياضية، حيث إن الممرات ستسغل للرياضة دون الحاجة إلى الانتقال للحدائق أو الطرق التي تتوفر بها هذه الخدمات. 
وتمنى الغانم أن يشهد العام الجديد على إنجازات جديدة تخدم المجتمع  والوطن، وأن يتم التركيز على استكمال مشاريع البنية التحتية وتطوير المناطق السكنية بما في ذلك شبكة الطرق وشبكات التصريف الصحي والأمطار، مشيراً إلى أهمية هذه المشاريع لسكان المناطق، حيث ستسهل الانتقال ويستفيدون من خدمات شبكات التصريف لا سيما الأمطار منعاً لأي تجمعات مياه داخل المناطق. 

أعمال تجميل 
بدوره، اتفق فيصل ناصر النعيمي مع سابقيه، وقال: أنجزت الهيئة العديد من مشاريع تجميل الطرق الرئيسية والداخلية والتقاطعات بالدولة، مما يعطي المناطق مظهراً جمالياً مختلفاً عن ما تتميز به من الطراز المعماري الخاص والذي يعكس حضارة البلاد.  
وأضاف: من المشاريع المهمة التي تنجزها الهيئة في مناطق الدولة: أعمال التجميل والتزيين والاهتمام بتوفير خدمات متكاملة للطرق مثل مسارات الدراجات الهوائية وممرات المشاة، وغيرها من أعمال التجميل التي تتضمن زراعة أشجار وأزهار لإضفاء مظهر جمالي للشارع لتربط بين المسارات الواقعة في الشارع.
وأشار النعيمي إلى أن الفضل في هذه الأعمال التجميلية يعود إلى تشكيل لجنة للإشراف على أعمال تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة التي من مهامها الإشراف على أعمال تجميل الطرق والأماكن العامة في الدولة، بما في ذلك: الإشراف على مشروعات وأعمال إنشاء وصيانة المسطحات الخضراء والزراعات التجميلية في الشوارع والميادين، وكذلك مشاريع تجميل وتشجير الطرق والحدائق والمنتزهات والأماكن العامة، واقتراح أساليب حديثة في مجال تجميل وتطوير الطرق والأماكن العامة، وتحديد أولوية تنفيذ مشروعات تجميل وتشجير الطرق والحدائق والمنتزهات والأماكن العامة، ومطالبة جهات الاختصاص في الدولة باتخاذ اللازم نحو الصيانة والترميم وكل ما من شأنه المحافظة على المظهر الحضاري والمعماري للطرق والأماكن العامة، وأي مهام أخرى تكلف بها من رئيس مجلس الوزراء في نطاق اختصاصاتها.
وتمنى النعيمي أن تستمر الهيئة على هذه الوتيرة المتناغمة لتنفيذ وتجميل المشاريع بالدولة بما يرتقي لمستوى تطلعات المواطن ويليق بالتطور الذي وصلت إليه البلاد في ظل القيادة الرشيدة التي قادت دولة قطر إلى صدارة الدول المتقدمة حتى أصبحت لها مكانة عالمية مرموقة يفخر بها كل مواطن، متمنياً أيضاً أن يشهد العام الجديد على إنجازات كثيرة، لا سيما أننا مقبلون على بطولة كأس العالم 2022، التي تتطلب المزيد من الجدية  والجهد لتسريع وتيرة الإنجازات. 

إنجازات رغم التحديات 
من جهته، قال السيد محمد صالح الجعيدي إن الهيئة واصلت الإنجازات بالرغم من التحديات مثل الظروف التي فرضتها جائحة كورونا وغيرها من الأحداث خلال السنوات الماضية، وأضاف: لم تثن هذه الظروف الهيئة عن أداء مهامها ومواصلة الأعمال على المشاريع وإنجازها وفقاً للخطة المرسومة، وذلك بفضل جهود القائمين على إدارة الهيئة ودعم الدولة لتنفيذ المشاريع الخدمية بما يخدم الوطن والمواطن. 
وعن الإنجازات، قال الجعيدي: على مستوى الطرق السريعة، حققت الهيئة خلال العام الجاري عدداً من الإنجازات المتمثلة  في افتتاح تقاطع مسيمير، ومشروع تطوير الوكرة الرئيسي، وتقاطع الدحيل، وشارع الخفوس، وجسر بوهامور على محور صباح الأحمد، وإشارة تقاطع الوعب على محور صباح الأحمد، وتطوير شبكة الطرق الرابطة مع طريق الخور بطول 28 كيلومتراً، والمسار الأولمبي للدراجات الهوائية على طريق الخور، وتقاطع طريق الخور مع شمال لوسيل، وتقاطع الظعاين، وبدء تطوير الطريق الدائري الرابع، وافتتاح المرحلة الأولى من محور صباح الأحمد. 
وأردف: كما قامت الهيئة بالافتتاح الجزئي للتقاطع القائم على نفق الوكرة، كما تمت إعادة تركيب مجسم الصدفة الشهير بالوكرة ونقله لسوق الوكرة القديم، كما تم افتتاح تقاطع الجبل وتحويله من دوار إلى تقاطع، إلى جانب افتتاح جسر دحيل الغرافة وأجزاء من الإشارة الضوئية أسفل جسر الشمال 2020 وهو ثاني أهم جزء في المشروع، حيث يوفر ربطاً مرورياً مباشراً بين منطقة الدحيل ومنطقة الغرافة، بالإضافة إلى جسر دحيل الغرافة تم افتتاح أجزاء من الإشارة الضوئية أسفل جسر الشمال، حيث يستطيع القادم من الشمال الوصول مباشرة إلى الدحيل والخليج الغربي عبر شارع الخفجي والعكس وكذلك يستطيع القادم من الغرافة الوصول مباشرة إلى طريق الشمال والعكس، كما يستطيع رواد شارع الغرافة وشارع الخفجي وطريق الشمال الالتفاف والعودة مرة أخرى بعد افتتاح مخارج الدوران للخلف أيضاً بكل الشوارع. وختم الجعيدي حديثه بتمنياته للهيئة دوام التوفيق والنجاح بما يخدم رؤية الدولة ويوفر شروط العيش الكريم لكل من يعيش على أرض قطر، متمنياً أيضاً أن يشهد العام الجديد المزيد من النجاحات والإنجازات وأن يتم الالتفات لاستكمال مشاريع البنية التحتية في المناطق السكنية. 


تقليل الزحام 
وأخيراً، لفت عبدالله إبراهيم إلى أن الهيئة تطورت بشكل كبير خلال مسيرة أعمالها على تنفيذ المشاريع في جميع مناطق الدولة، وقال إن هناك الكثير من الإنجازات التي تشهد للهيئة وتعكس جهودها في إنجازها ومعظمها قبيل مواعيد التسليم الرسمية. وأردف: تشمل المشاريع الطرق الرئيسية وإنشاء المباني التابعة للجهات المختلفة مثل المراكز الصحية في مختلف مناطق الدولة وغيرها من المشاريع الأخرى، لا سيما الطرق الرئيسية التي سهلت الانتقال من المناطق وربطت مدن الدوحة ببعضها البعض وحدّت بشكل كبير من الزحام المروري.
وأوضح إبراهيم أن أبرز تلك الإنجازات هي: تحويل عدد من الشوارع التجارية إلى اتجاه واحد، حيث كان يعاني قائد المركبة سابقاً في هذه الشوارع -مثل شارع المرقاب «النصر» وشارع أم الدوم- من الزحام المروري الناتج عن الأنشطة التجارية في تلك الشوارع وحركة السيارات من دخول وخروج من المواقف والوقوف أمام الكافتريات.. إلخ، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تحسب لـ «أشغال» في الحد من الزحام المروري، ونتمنى تطبيقها في المناطق التي توجد بها شوارع تجارية كثيرة الحركة مما يتسبب في زحام مروري وتعد على الأرصفة بالوقوف عليها وغيرها.

سباق مع الزمن لإنجاز مشاريع بـ 100 مليار ريال 
تسابق هيئة «أشغال» الزمن لإنجاز تنفيذ العديد من المشاريع في مختلف أنحاء الدولة تتجاوز قيمتها 100 مليار ريال، وتتمحور مشاريع الهيئة في برامج رئيسية هي: الطرق السريعة، والبنية التحتية للمناطق، ومشاريع الصرف، ومشاريع لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة. كما تعمل على إنشاء العديد من المباني والمرافق العامة الصحية والتعليمية وغيرها بالتنسيق مع الوزارات والهيئات العامة ذات الصلة. وقد وضعت «أشغال» اللمسات النهائية لعدد كبير من المشاريع في قطاع الطرق والصرف الصحي والمباني، و مشروع طريق الخور، وتطوير الدائري  الخامس، وطريق دخان السريع «العقد الشرقي»، وطريق المجد، ومشروع تطوير الطرق والبنية التحتية لأراضي القسائم السكنية الخاصة بالمواطنين  في منطقة جنوب الوكير.

_
_
  • المغرب

    5:12 م
...