الجمعة 13 ربيع الأول / 30 أكتوبر 2020
 / 
10:46 ص بتوقيت الدوحة

ترمب يصعد مع الديمقراطيين.. ويهدد بإغلاق الحدود مع المكسيك

ا.ف.ب

الجمعة 28 ديسمبر 2018
الخزانة الأميركية ترفض تسليم إقرارات الرئيس ترمب الضريبية
هدّد الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمعة بإغلاق الحدود بين الولايات المتّحدة والمكسيك "بالكامل" إذا تمسّك الديموقراطيون في الكونغرس برفضهم تمويل جدار حدودي، وهو خلاف تسبّب بإغلاق جزئي للحكومة الفدرالية منذ 22 ديسمبر.

وكتب ترمب في تغريدة على تويتر "سنضطر لإغلاق الحدود الجنوبية بالكامل إذا لم يوافق الديموقراطيون المعطّلون على إعطائنا المال لإنجاز الجدار، وكذلك تغيير قوانين الهجرة السخيفة التي يعاني منها بلدنا".

وأوضح الرئيس الجمهوري في سلسلة تغريدات أنّه إذا اضطر لإغلاق الحدود الجنوبية لبلاده فهذا الإجراء سيكون "مفيداً" بكل الأحوال لأنّ "الولايات المتّحدة تخسر أموالاً طائلة بتجارتها مع المكسيك في ظلّ اتفاقية نافتا، أكثر من 75 مليار دولار سنويا (من دون احتساب أموال المخدّرات التي قد تبلغ أضعاف هذا المبلغ)".

وكان ترمب فرض على المكسيك وكندا إعادة التفاوض على اتفاقيّة التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا) التي طبّقت بين الدول الثلاث طوال 24 عاماً.

وكرّر ترامب تهديده بإغلاق الحدود في تغريدة أخرى قال فيها "إمّا أن نبني الجدار أو نغلق الحدود الجنوبية".

وسبق أن هدّد الرئيس الأميركي في نوفمبر بإغلاق الحدود مع المكسيك لمكافحة الهجرة غير القانونية.

- إلغاء مساعدات -
وقال الرئيس في ذلك الحين أمام صحافيين "إذا وصلنا إلى مرحلة خسرنا فيها السيطرة أو إذا جرت أعمال عنف، سنغلق بصورة مؤقتة الدخول إلى البلاد إلى أن يعود الوضع تحت السيطرة".

وهو تهديد أصدره أيضاً في أكتوبر، خلال المرحلة الأخيرة قبل الانتخابات التشريعية في منتصف الولاية الرئاسية، في وقت كانت فيه قافلة تضم آلاف المهاجرين القادمين من أميركا الوسطى تتوجّه إلى الحدود المكسيكية-الأميركية سعياً للدخول إلى الولايات المتحدة.

وكتب ترمب على تويتر الجمعة "يبدو أنّ قافلة جديدة تتشكّل في هندوراس، وهم (السلطات) لا يقومون بأي شيء بهذا الصدد".

وأضاف أنّ "هندوراس وغواتيمالا والسلفادور لا تقوم بشيء من أجل الولايات المتحدة، لكنها تأخذ مالنا" ملّوحاً بـ"إلغاء كل المساعدات لهذه الدول الثلاث التي تستغلّ الولايات المتحدة منذ سنوات".

وأعلن ترمب في أكتوبر عن خفض فوري للمساعدات لهذه الدول الثلاث.

وجعل الرئيس الجمهوري من مكافحة الهجرة غير القانونية إحدى أولوياته، مع بناء جدار على طول الحدود الجنوبية للولايات المتحدة لوقف الهجرة السريّة وتهريب المخدرات.

لكنه دخل في صراع مع أعضاء الكونغرس الديموقراطيين ما أدّى إلى مأزق، مع تمسّك كل طرف بموقفه، حيث يرفض الديمقراطيون تخصيص خمسة مليارات دولار يطالب بها ترامب لبناء الجدار، فيما يصرّ الرئيس على أنّه لن يوقّع على الميزانية لتمويل الحكومة إلاّ اذا حصل على تمويل للجدار.

ولا يملك الجمهوريون سوى 51 مقعداً في مجلس الشيوخ، في حين يتطلّب إقرار النصّ ستين صوتاً. واعتباراً من يناير، تنتقل الغالبية في مجلس النواب إلى الديموقراطيين.

وفشلت المفاوضات بين الديموقراطيين والجمهوريين الخميس بإنهاء الإغلاق الجزئي للحكومة، وتأجّلت حتى الأسبوع المقبل أي آمال بالخروج من أزمة الميزانية.

وبعد جلسة لمجلس الشيوخ دامت دقائق معدودة وكان الحضور فيها قليلاً بسبب عطلة عيد الميلاد، تم تأجيل الجلسة حتى العاشرة صباحا (15,00 ت غ) من يوم الإثنين، لكنّ إكمال المداولات بشأن الميزانية سيتمّ فقط الأربعاء المقبل في اليوم الـ12 للإغلاق الحكومي.

ولعدم إقرار الكونغرس موازنة لها، أغلقت وزارات ووكالات حكومية أبوابها منذ صباح السبت الفائت وأصبح بذلك 400 ألف موظف في إجازة غير مدفوعة، في حين يعمل 400 ألف موظف في خدمة الجمارك وأمن المطارات بدون تلقّي راتب خلال فترة أعياد نهاية السنة. كما انطفأت أنوار شجرة عيد الميلاد وأغلقت الحديقة العامة قبالة البيت الأبيض أبوابها امام الجمهور وفاضت صناديق القمامة في المدينة. 

_
_
  • الظهر

    11:18 ص
...