الأربعاء 14 جمادى الآخرة / 27 يناير 2021
 / 
12:48 ص بتوقيت الدوحة

مذكرة تفاهم بين اللجنة الأولمبية القطرية و «السياحة» لدعم العنّة

الدوحة - قنا

الأحد 28 أكتوبر 2018
مذكرة تفاهم بين اللجنة الأولمبية القطرية و «السياحة» لدعم العنّة
وقعت كل من الهيئة العامة للسياحة واللجنة الأولمبية القطرية مذكرة تفاهم، تصبح من خلالها اللجنة الأولمبية القطرية شريكا لمشروع العنّة، الذي يهدف إلى تعزيز تجربة التخييم الشتوي، وتنطلق فعالياته بالتزامن مع بدء الموسم في 1 نوفمبر 2018.
وتهدف الاتفاقية إلى إرساء دعائم التعاون المشترك في شتى المجالات ذات الصلة وعلى وجه الخصوص الفعاليات الرياضية التي تدخل ضمن المهرجانات السياحية التي تنظمها الهيئة العامة للسياحة وتندرج ضمن برامجها.
وبموجب الاتفاقية ستقوم الهيئة العامة للسياحة بتوفير المساحات الخاصة بالملاعب الرياضية وتجهيزها، وعددها 6 ملاعب، وإمدادها بالكهرباء والإضاءة، وأماكن التخزين، والمكاتب وغيرها من المرافق اللازمة.
وتتوزع الملاعب الستة بين ملعبين لكرة القدم الشاطئية بأبعاد 26مx 35م لكل ملعب، وملعبين لكرة الطائرة الشاطئية بأبعاد 12مx 20م لكل ملعب، وملعبين لكرة السلة (3x3 بمساحة 225 مترا مربعا).
في حين ستقوم اللجنة الأولمبية القطرية بنقل أنشطتها الرياضية من موقعها الحالي في عنة الأدعم إلى منطقة الشاطئ في مخطط مشروع العنّة، على ان يستخدم مكان المخيم الحالي في توفير مواقف لجمهور المنطقة من المواطنين والمقيمين والزوار خلال موسم التخييم 2018 / 2019.
كما ستقوم اللجنة الأولمبية بتنظيم الفعاليات والمسابقات الرياضية المختلفة التي تعودت على إقامتها سنويا في مخيمها الشتوي مثل مسابقات كرة القدم وكرة السلة والكرة الطائرة وغيرها، كما ستقوم اللجنة أيضا بالتنسيق مع الهيئات والاتحادات المعنية، والتنسيق مع المتسابقين والمشرفين على إقامة الفعاليات، وتوفير المكافآت والجوائز والهدايا المالية والعينية.
وفي هذا الصدد صرح السيد جاسم راشد البوعينين، الأمين العام للجنة الأولمبية القطرية، قائلاً:" تحرص اللجنة الأولمبية القطرية منذ اطلاق مخيمها الشتوي عام 2008 على إقامة الفعاليات والأنشطة الرياضية والمجتمعية الموجهة لكافة الأعمار سعيا لاستقطاب أكبر شريحة ممكنة في المجتمع، وذلك ضمن برامج مخيم اللجنة الأولمبية القطرية (عنة الأدعم) الذي يواصل نجاحه للموسم العاشر على التوالي".
وتأتي شراكة اللجنة الأولمبية القطرية مع الهيئة العامة للسياحة عبر مشروع (العنّة) ضمن إطار خطة برامج المسؤولية المجتمعية للجنة الأولمبية القطرية ونشر الرياضة والنشاط البدني في الدولة، حيث ستقوم اللجنة الأولمبية القطرية بتنظيم الأنشطة والفعاليات الرياضية والإشراف عليها في المنطقة الرياضية المخصصة للمشروع بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة التي ستقوم بتوفير كافة المرافق الرياضية اللازمة لذلك.
في حين صرّح السيد حسن الإبراهيم، القائم بأعمال رئيس الهيئة العامة للسياحة، قائلاً:" تعمل الهيئة العامة للسياحة على تعزيز مفاهيم السياحة الرياضية، وتعزيز مكانة قطر كوجهة سياحية رياضية، والاستفادة بما تمتلكه البلاد من إمكانيات وخبرات ومرافق رياضية على أعلى مستوى. وتأتي اتفاقية التعاون مع اللجنة الاولمبية للاستفادة من الخبرات والمعرفة لتطوير الفعاليات الرياضية في مشروع العنّة بشكل يجذب المواطنين والمقيمين والزوار على حد سواء". 
وأضاف:" يتمتع مشروع العنّة بدعم كبير من كل الجهات الشريكة والمعنية، نظراً لما يمثله من أهمية في تطوير منطقة سيلين، وتطوير تجربة التخييم الشتوي والتجربة السياحية بشكل عام، وبما سيحققه من أهداف الحفاظ على البيئة وتحقيق عوامل الأمن والسلامة لجمهور المنطقة".
وسيشهد شاطئ سيلين تطويرا شاملا للخدمات المقامة عليه، حيث ستوجد مقصورات شاطئية يمكن استئجارها من قبل زوار المنطقة، مصممة بحيث توفر المساحة والخصوصية للعائلات، كما سيتم تجهيز الشاطئ بمظلات شاطئية ومطاعم ومقاه، ومنطقة مخصصة للأطفال، ويمكن أن تستوعب مساحته قرابة 15000 شخص. 
كما سيتم تجهيز منطقة خاصة لممارسة الرياضات البحرية، بالإضافة إلى باقي الأنشطة الرياضية التي ستشرف عليها اللجنة الأولمبية, وبموجب هذه الاتفاقية تنضم اللجنة الأولمبية إلى كلٍ من وزارة البلدية والبيئة، ووزارة الداخلية، وهيئة الأشغال العامة، ومركز مواتر، ومركز قطر للدراجات النارية (بطابط)، والاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية، كشريك لمشروع العنّة.

_
_
  • الفجر

    04:58 ص
...