الثلاثاء 3 ربيع الأول / 20 أكتوبر 2020
 / 
02:46 م بتوقيت الدوحة

«حمد الطبية» تحذر: التدخين مسبب رئيسي لأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم

الدوحة - قنا

الإثنين 28 سبتمبر 2020
دراستان جديدتان لتقييم دور السجائر الإلكترونية في الإقلاع عن التدخين
دعت مؤسسة حمد الطبية كافة المدخنين للاستفادة من خدمات مركز مكافحة التدخين التابع لها وتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض التي يسببها مثل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، وذلك بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي لصحة القلب الذي يصادف 29 سبتمبر في كل عام.
ويعد التدخين أحد المسببات الرئيسية لأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم ويصل عدد الوفيات الناتجة عن التدخين إلى مليوني وفاة سنويا حول العالم، بينما أفادت منظمة الصحة العالمية بتأخر فرص التعافي والشفاء السريع للمصابين بفيروس كورونا /كوفيد-19/ إذا كانوا ممن يعانون من أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وهم مدخنون في نفس الوقت.
وقال الدكتور أحمد الملا مدير مركز مكافحة التدخين، "إن هناك عدة عوامل تتشارك جميعها في إلحاق الأذى بالقلب والأوعية الدموية ومنها زيادة نبضات وضغط القلب عند المدخن مقارنة بغير المدخن، وضعف التروية الدموية لأنسجة القلب بسبب تغير كيمياء الدم والتسبب في اللويحات /وهي مادة شمعية تتكون من الكوليسترول وأنسجة الندبات والكالسيوم والدهون ومواد أخرى/ حيث يمكن أن يؤدي تراكم اللويحات إلى الإصابة بمرض تصلب الشرايين".
وأضاف، "أن التدخين يؤدي أيضا إلى زيادة تخثر الدم وتجمع الصفائح الدموية التي تهدد بانسداد الشرايين التاجية المغذية للقلب، كما يسبب ضعف توصيل الدم الغني بالأكسجين لأنسجة القلب بسبب تسمم الدم بغاز أول أكسيد الكربون، حيث إن كل هذه العوامل تؤدي إلى الذبحات الصدرية واحتشاء عضلة القلب وهذا ملاحظ جدا لدى المدخنين حتى أولئك الذين تقل أعمارهم عن خمسين عاما".
وحول أهمية الإقلاع المبكر عن التدخين في الوقاية من أمراض القلب، أوضح الدكتور جمال باصهي أخصائي الإقلاع عن التدخين بمركز مكافحة التدخين، أن المدخن الذكي هو من يتوقف نهائيا عن التدخين قبل ظهور أمراض ومضاعفات التدخين حيث يبدأ الجسم بعد التوقف عن التدخين نهائيا في رحلة التخلص من سموم التبغ حتى يصل خلال مدة قصيرة إلى مرحلة الشخص غير المدخن.
وأوضح أنه على سبيل المثال بعد عشرين دقيقة من الإقلاع عن التدخين ينخفض معدل ضربات القلب وضغط الدم إلى المستوى الطبيعي وبعد 12 ساعة ينخفض مستوى أول أكسيد الكربون في الدم مما يسمح بوصول المزيد من الأكسجين إلى الأعضاء الحيوية مثل القلب.
وأشار إلى أن هناك الكثير من الأشخاص بين عمر الثلاثين والخمسين يصابون بأمراض القلب بسبب استخدامهم لمنتجات التبغ كالسجائر أو الشيشة أو المدواخ أو مضغ التبغ، كما أن للسجائر الإلكترونية أيضا تأثير سلبي على صحة القلب، مشددا على أن التوقف عن التدخين قبل ظهور الأمراض يقلل من فرص حصول مضاعفات وفي المقابل فإن التأخر في الإقلاع عن التدخين يزيد من إمكانية حصول مضاعفات الإصابة بالأمراض.
ويوفر مكافحة التدخين بمؤسسة حمد الطبية جميع العلاجات الدوائية والعلاج السلوكي والعلاج بالليزر لمساعدة المدخنين في الإقلاع عن التدخين ومنع تعرضهم لأمراض مزمنة.

_
_
  • المغرب

    5:02 م
...