الثلاثاء 6 جمادى الآخرة / 19 يناير 2021
 / 
11:24 م بتوقيت الدوحة

د. النعيمي: جامعة قطر تمد مؤسسات الدولة بكوادر وطنية

الدوحة - العرب

الأحد 27 ديسمبر 2015
أشاد الدكتور إبراهيم النعيمي، رئيس كلية المجتمع، بدور جامعة قطر الهام في رفد مؤسسات الدولة بكوادر وطنية استطاعت إثبات جدارتها في مناصب قيادية متميزة.
جاء ذلك خلال فعالية، «قهوة مع خريج»، التي نظمتها رابطة خريجي جامعة قطر، بحضور الدكتور حسن الدرهم رئيس الجامعة، ونواب رئيس الجامعة، والعديد من رؤساء الأقسام وطلبة الجامعة من قسم الكيمياء على وجه الخصوص، ومن مختلف التخصصات الأخرى في الجامعة.
وقال د. النعيمي: «بدايتي مع جامعة قطر كانت منذ أن درست في كلية المعلمين والمعلمات سنة 1973 والتي أصبح اسمها الآن جامعة قطر، ومع أن مصر كانت كعبة التعليم في ذلك الوقت إلا أننا تحمسنا أنا وزملائي للانضمام للكلية لأننا وعدنا أنها ستتحول لجامعة، ولقد تحولت الكلية لجامعة فعلا وهذا إن دل على شيء إنما يدل على حرص القائمين على هذه المؤسسة التعليمة على تميز طلبتها بما فيها من كفاءات وكوادر قادرة على تخرج جيل قيادي ومسؤول.
ووجه كلامه للطلبة، قائلاً: «أتمنى أن أعود مرة أخرى عضو هيئة تدريس في جامعة قطر لأنني أعتبرها بيتي الثاني وولائي لجامعة قطر كبير جدا والجامعة مكان ممتع جدا لذا أدعو كل الطلبة للاستفادة من موارد الجامعة التعليمية والترفيهية واستغلالها في تطوير مهاراتهم، كذلك أدعوكم ألا تفوتوا فرصة المشاركة في الأنشطة البحثية جنبا إلى جنب مع الدراسة فإمكانات الجامعة كبيرة وتجربة مساعد باحث ستفيدكم كثيرا في مستقبلكم المهني». وأضاف أن إدارة الوقت مسألة مهمة جدا وما يميز الطالب المتفوق عن غيره هو احترام الوقت والأشخاص، وأهم نصيحة ممكن أن أقدمها لأي طالب هو ألا تستعجل الوصول إلى المناصب دون أن تكون مهيأ للمكان والمسؤولية، فالفشل وإن لم يلاحظه أحد، يكفي أن تلمسه في عملك وتشعر به بينك وبين نفسك ويكفي أن تدرك بعد فوات الأوان أنك قصرت في تزويد نفسك بالخبرة والمعرفة اللازمة».
من جانبها، قالت الأستاذة رنا الفلاسي مدير علاقات الخريجين والشركاء في جامعة قطر: «إن الهدف من هذا اللقاء هو كسر الجليد وخلق جو مليء بالألفة، ودائما نسعى لاستقطاب خريجي جامعة قطر في هذه اللقاءات وذلك بهدف تسليط الضوء على مسيرتهم بعد التخرج ولكي يكونوا مصدر إلهام بنجاحاتهم ومسيرتهم للطلبة المقبلين على التخرج، إضافة إلى أن سردهم لذكرياتهم في جامعة قطر سيطلع الطلبة الحاليين على التغير الذي طرأ على الجامعة خلال السنوات التي مضت، لذا فإن خريجي جامعة قطر، إضافة إلى كونهم مصدر فخر بما تبوؤوه من مناصب مهمة في الدولة، هم كذلك يعدون بمثابة ذاكرة حية وشاهدة على مسيرة الجامعة وتطورها إضافة إلى كونهم سفراءنا الناطقين باسم جامعة قطر في المحافل المحلية والدولية».
وتأتي هذه الفعالية في إطار اهتمام جامعة قطر بربط الطالب الجامعي بالمجتمع المحلي وتجسير علاقته بأرباب العمل والقادة والمسؤولين في الدولة، وذلك في إطار رسالتها الرامية إلى توطيد علاقتها بخريجي الجامعة ورواد المجتمع المحلي.

_
_
  • العشاء

    6:39 م
...