الثلاثاء 9 ربيع الثاني / 24 نوفمبر 2020
 / 
09:08 ص بتوقيت الدوحة

ناصر الجابر لـ«العرب»: 24 قطرياً ينتسبون لـ «علّم لأجل قطر» في 3 سنوات

حامد سليمان

الإثنين 26 أكتوبر 2020
ناصر الجابر الرئيس التنفيذي لمنظمة علم من أجل قطر

ناصر الجابر لـ «العرب»: المنظمة تستقطب أفضل العناصر للعمل في «التعليم»

كشف السيد ناصر الجابر، الرئيس التنفيذي لمنظمة «علّم لأجل قطر»، أن عدد القطريين الذين شاركوا في برنامج «مسار القادة»، التابع للمنظمة خلال الثلاثة أعوام الماضية، كان 24 شاباً، في الأعوام 2018 و2019 و2020، بواقع 8 منتسبين سنوياً. 
وقال الجابر، في تصريحات خاصة لـ «العرب»، إن دفعة 2018، شهدت تقديم 1205 طلبات مكتملة، وأن عدد المنتسبين بلغ 44، أما عام 2019 فقد تم تقديم 1787 طلباً مكتملاً، وبلغ عدد المنتسبين 36 فقط، في حين زاد عدد المنتسبين في عام 2020 ليبلغ 53 منتسباً، من بين 1668 طلباً مكتملاً، متوقعاً أن يشهد العام الجاري إقبالاً أوسع مع السمعة المتميزة التي اكتسبتها المنظمة.
وأضاف أن «علّم لأجل قطر» فتحت باب التسجيل للمشاركة في نسختها الجديدة، أمس الأول الأحد، وسوف يظل مفتوحاً حتى مارس المقبل، لافتاً إلى أن الدفعة هي الثامنة من منتسبي برنامج «مسار القادة» الخاص بالمنظمة. 
وأوضح أن فكرة إنشاء منظمة «علِّم لأجل قطر» نبعت من الإيمان بأن الجيل القادم من القادة يستحق تلقّي التعليم على يد أفضل الكوادر في البلاد، وأن المنظمة غير حكومية تأسّست لتساهم في تلبية الاحتياجات التعليمية الملحة في دولة قطر، وقال «إن نموذج المؤسسة يستلهم النجاح الذي حققته منظمة «علِّم لأجل الجميع»، وهي منظمة دولية تمارس نشاطها وعملياتها في أكثر من 40 دولة حول العالم.
وأشار إلى أنه عقب قبول المتقدمين في برنامج «مسار القادة» بمنظمة «علِّم لأجل قطر»، يبدأ المنتسبون رحلتهم المهنية النبيلة في تغيير حياة الطلاب وتشجيعهم على التحصيل والتفوق الدراسي على الأقل بواقع 70 طالباً لكل منتسب سنوياً على الأقل.
وأضاف أن «علِّم لأجل قطر» تساهم في تطوير القطاع التعليمي في الدولة، من خلال جذب أفضل العناصر من الخريجين والمهنيين واستقطابهم مهنة التدريس، وتدريب القيادات الشابة المتحمسة، وإتاحة الفرصة لها لرد الجميل إلى المجتمع، من خلال التأثير إيجاباً على الطلاب في الفصل الدراسي، وتقديم خيار مهني بديل يتيح لهم إلهام أجيال المستقبل.
وقال الجابر: «من خلال الانتساب للمنظمة تتاح الفرصة للخريجين والمهنيين من المواطنين والمقيمين لرد الجميل إلى قطر، وإلهام الطلاب في الفصل الدراسي، وتقديم النموذج والقدوة الإيجابية لهم طوال فترة عملهم بالتدريس في المدارس الحكومية لمدة عامين».
وأضاف: «عقب اجتياز اختبارات التقييم يتم تعيين منتسبي «علِّم لأجل قطر» معلمين بدوام كامل في إحدى المدارس الحكومية الشريكة للمنظمة، ويتلقى المنتسبون التدريب والدعم بصورة مستمرة ودائمة من المنظمة طوال فترة عملهم كمعلمين لمدة عامين، منوهاً بأن المعلمين سوف يحظون بالمعاملة نفسها لأعضاء هيئة التدريس في المدارس.
وأشار الجابر إلى أنه بالتعاون مع المدارس الشريكة حددت منظمة «علِّم لأجل قطر» أربع مواد دراسية ذات أولوية قصوى، وهي اللغة العربية، والإنجليزية، والرياضيات، والعلوم.
وأكد حرص «علِّم لأجل قطر» على تعيين منتسبيها وتدريبهم خصيصاً من أجل تدريس هذه المواد لطلاب صفوف الابتدائي والإعدادي.

فرصة لتسليح قادة الغد

تتاح لمنتسب «علّم لأجل قطر» الفرصة لتسليح قادة الغد بالمعرفة والمهارات اللازمة لبناء غدٍ أفضل، وسوف تحصل على الدعم المستمر والإشراف من «علِّم لأجل قطر» قبل فترة التدريس وخلالها. 
ويحظى بالمعاملة نفسها مثل أي عضو في هيئة التدريس في المدرسة الحكومية التي يعمل بها. وتبدأ في العام الدراسي المقبل رحلة يُصنع فيها واقع إيجابي جديد يؤثر على حياة الطلاب من خلال:
* تحفيزهم على الحضور إلى المدرسة، وتشجيعهم على التعلّم واكتساب المعرفة، وتحسين أدائهم في التحصيل الدراسي.
* وضع مواد تعليمية وخطط الدروس التي تجذب الطلاب وتحفّزهم على التعليم.
* ابتكار وسائل وطرق جديدة لضمان استمرار تعلّم الطلاب خارج الفصل الدراسي.
* تحديد العقبات التي تعوق تقدّم الطلاب، وإيجاد حلول مبتكرة للتغلب عليها.
* تقديم نموذج ملهم وقدوة يحتذي بها الطلاب.
* حثّ الطلاب على توسيع آفاقهم التعليمية، من خلال دعم وتشجيع طموحاتهم.

_
_
  • الظهر

    11:21 ص
...