الإثنين 7 رمضان / 19 أبريل 2021
 / 
02:44 ص بتوقيت الدوحة

مدرسة جويرية تطلق مبادرة جديدة تثري التعلم عن بعد

الدوحة - العرب

السبت 27 فبراير 2021
مكتبة افتراضية لمدرسة جويرية

أطلقت مدرسة جويرية بنت الحارث الابتدائية للبنات ممارسة رائدة ومبتكرة بعنوان "مكتبتي قلب عالمي بتقنية العالم الافتراضي" بجهود الفاضلات منسقة المشاريع الإلكترونية وضحى علي الفهيده ومنسقة مصادر التعلم عائشة أحمد الشافعي والتي كانت  نتيجة  لتحوُّلات  التعليم  في  ظل  جائحة  كورونا  وما  بعدها،  حيث  الاتجاه  المُتصاعد  بقوَّة  نحو استخدام التقنيات المتقِّدمة، والذكاء الاصطناعي في مختلف جوانب التعليم خاصة بعد أن أثبتت فاعليتها في وقت شدة جائحة كورونا والحاجة إلى توفير مركز مصادر تعلم افتراضي يتسم بالكفاءة والفاعلية لخدمة فئة كبيرة من المجتمع بسهولة ويسر. 
وعرضت هذه المبادرة من خلال طرح ورشة عبر تطبيق "Webex" للاجتماعات عن بُعد، ضمن فعاليات مؤتمر التربية والتعليم الهندسي وتكنولوجيا التعليم بجامعة قطر (EEEITC 21) للعام 2020-2021  يوم السبت الموافق 20-2-2021 
وسلطت الضوء على هذه المبادرة والتي تهدف إلى دعم عملية التعليم والتعلم عبر إتاحة الوصول إلى مصادر المعلومات بأشكالها وأنواعها المختلفة في الوقت المناسب لإنتاج المعرفة ونشرها، ومساندة البحث العلمي وإحداث نقلة نوعية في الخدمات المعلوماتية وذلك للاستثمار في مجتمع المعرفة من خلال إعداد جيل مبدع ومثقف ومواكب للتطورات والتفاعل الإيجابي مع تحديات العصر وتحقيق التنمية المستدامة. 
في هذا الإطار وضحت منسقة مصادر التعلم الأستاذة عائشة الشافعي إن الفكرة نتجت عن قلة نسبة تردد الطالبات على المركز بسبب الالتزام بالإجراءات الاحترازية في ظل الجائحة وقلة الاستفادة من المصادر المتوفرة والحاجة لتوفير بديل يتميز بالاستمرارية فتم الاتفاق مع منسقة المشاريع الإلكترونية على خطة عمل للمشروع وآلية سير العمل والتنفيذ إلى أن أصبح الحلم حقيقة على أرض الواقع.
من جانبها وجهت منسقة المشاريع الإلكترونية الشكر لإدارة المدرسة متمثلة في مديرة المدرسة الأستاذة مريم حمد السليطي لدعمها اللامحدود لأي فكرة من شأنها تذليل الصعوبات وتعزيز التعلم مدى الحياة، وتوظيف التكنولوجيا المناسبة.
وعرضت من خلال الورشة المكتبة الافتراضية وأقسامها باستخدام تقنية Virtual Reality أو الواقع الافتراضي وهي تقنية حاسوبية تتضمن محاكاة بيئة حقيقية أو ثلاثية الأبعاد تعمل على نقل الوعي الإنساني إلى تلك البيئة ليشعر بأنه يعيش فيها، وقد تسمح له أحيانا بالتفاعل معها ويتم استخدام نظارة 360 في بعض الأحيان.
وشرحت آلية التنفيذ والأدوات التكنولوجية المستخدمة لتصميمها وأعربت عن أملها في أن يكون هذا الإنجاز بداية لتفعيل تقنية Virtual Reality في ميدان التعليم بصورة أكبر وأشمل.
أخيرا تم استقبال الأسئلة والاستفسارات من الحضور حيث تم توجيه الشكر للفاضلات على هذا الإنجاز والمطالبة بالتعاون مع المؤسسات لنشر المبادرة بصورة أوسع وأشمل.
الجدير بالذكر أن جامعة قطر أطلقت مؤتمر التربية والتعليم الهندسي وتكنولوجيا التعليم" والذي تنظمه كل من كليتي التربية والهندسة خلال الفترة من 22-23 فبراير والذي ينطلق من رؤية قطر الوطنية 2030 على أهمية المعرفة والتعليم لتحقيق اقتصاد قائم على المعرفة ومن منطلق تطوير ممارسات تعليمية مبتكرة وتعزيز واثراء خبرات التعلم يدعم المؤتمر خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030 حيث ركز المؤتمر على جمع التكنولوجيا والمعلمين معا. ويتضمن هذا الحدث الذي يقام سنوياً في جامعة قطر على مدار 3 أيام، عددا من الجلسات العامة وورش العمل والمظاهرات العملية.
ويهدف إلى جمع كبار الخبراء المحليين والدوليين والمعلمين وأعضاء هيئة التدريس والباحثين لتبادل الخبرات ونتائج البحوث حول جميع جوانب التعليم واستخدام التكنولوجيا وتعزيز التعلم عبر الإنترنت. كما يوفر منصة متعددة التخصصات للأكاديميين والباحثين لعرض ومناقشة أحدث الاتجاهات بالإضافة إلى التحديات العملية في تطوير مهارات التربويين المبتكرين في مجال التعليم. وقد صُمم هيكل المؤتمر لتحقيق هذه الأهداف من خلال الجلسة العامة الافتتاحية، والمتحدثين الرئيسيين، والجلسات الموازية، وجلسات المناقشة.


     
    

_
_
  • الفجر

    03:46 ص
...