الخميس 15 جمادى الآخرة / 28 يناير 2021
 / 
07:07 ص بتوقيت الدوحة

القطاع الخاص يرحّب بالقوى العاملة التركية

الدوحة - العرب

الأربعاء 25 نوفمبر 2020
الشرقي خلال حديثه في الاجتماع

 اللجنة الفنية المشتركة تبحث استخدام العمالة الماهرة

عقدت اللجنة الفنية المشتركة، المنبثقة عن اتفاقية الاستخدام للعمالة التركية في دولة قطر، اجتماعها الثاني، وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي. ترأس الاجتماع -الذي شارك فيه مسؤولون من وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية وغرفة قطر- من الجانب القطري السيد محمد حسن العبيدلي، وكيل الوزارة المساعد لشؤون العمل بوزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، وترأس الجانب التركي الدكتور أحمد ابرم نائب وزير العمل والخدمات الاجتماعية والأسرة.
وناقش الاجتماع الموضوعات الخاصة باستخدام العمالة الماهرة من جمهورية تركيا في دولة قطر، وكذلك معرض التوظيف الذي سيعرض فيه الجانب التركي مهارات العمالة التركية المتوافرة لسوق العمل القطري، والتنسيق مع غرفة قطر لإقامة المعرض عبر تقنية الاتصال المرئي.
كما تبادل الطرفان أفضل التجارب لدى البلدين في مكافحة جائحة فيروس كورونا (كوفيد – 19)، وأهم الخطوات التي اتخذت للحد من انتشار الوباء وآثاره.
وفي الختام اتفق الجانبان على مواصلة الاجتماعات الدورية للجنة المشتركة لمتابعة سير العمل وتطوير سبل التعاون بين البلدين في المجالات المذكورة.
وشاركت غرفة قطر في الاجتماع، ومثّل الغرفة السيد صالح بن حمد الشرقي المدير العام، والسيد عبد العزيز الكواري مدير إدارة الشؤون القانونية.
وأكد الشرقي أن علاقات التعاون بين قطر وتركيا تشهد نمواً متواصلاً، وتشمل مختلف المجالات، وخصوصاً التجارية والاقتصادية، لافتاً إلى أن تعزيز التعاون في مجالات العمل بين البلدين سيكون له دور مهم في ترسيخ هذه العلاقات الوطيدة.
وأشار الشرقي إلى أن القطاع الخاص القطري يرحّب بالقوى العاملة التركية، والتي تمتلك الخبرات الكبيرة والكفاءة، منوهاً بأن إقامة معرض مشترك للتوظيف سيكون له دور مهم في جلب مزيد من العمالة التركية إلى قطر، مما يعتبر إضافة مهمة لسوق العمل القطري.
ونوّه الشرقي بتطور العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، حيث حقق التبادل التجاري نمواً بنسبة 136% خلال الأعوام الثلاثة الماضية محققاً 2.2 مليار دولار في عام 2019 مقابل 908 ملايين دولار في عام 2016، كما حقق نمواً كبيراً في النصف الأول من عام 2020 الجاري، بقيمة بلغت 1.2 مليار دولار، مؤكداً أن التعاون من خلال اللجنة المشتركة لشؤون العمل يفتح آفاقاً جديدة تنعكس على التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين، وإقامة تحالفات تجارية، وإنشاء مصانع تركية في قطر، حيث يساهم كل ذلك في نقل علاقات التعاون التجاري والاقتصادي إلى مستويات أعلى.

_
_
  • الظهر

    11:47 ص
...