الثلاثاء 13 جمادى الآخرة / 26 يناير 2021
 / 
05:59 ص بتوقيت الدوحة

إشادة بجهود اللجنة العليا للمشاريع والإرث في التواصل مع المتطوعين ضمن استعدادات المونديال

الدوحة- العرب

الخميس 26 نوفمبر 2020

أعرب عدد من قيادات الجاليات العربية والأجنبية في الدوحة عن اعتزازهم بجهود اللجنة العليا للمشاريع والإرث في التواصل مع كافة المقيمين في الدولة لاطلاعهم على أحدث المستجدات حول مختلف أنشطتها وبالأخص برنامج التطوع.

جاءت تلك التصريحات في أعقاب لقاء موسع مع قيادات 44 جالية أجنبية بالدولة عبر تقنية الاتصال المرئي، والذين أبدوا ترحيبهم بمبادرة اللجنة العليا وحرصها على التواصل مع كل من يقيم على أرض دولة قطر وخاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي فرضت نفسها على العالم بأسره بعد انتشار وباء كورونا المستجد.

وشارك في اللقاء عدد من قيادات الجاليات العربية بالدوحة، ومن بينهم رئيس مجلس الجالية التونسية عبد الباسط هلالي، والذي أعرب عن استعداد الجالية التونسية لتقديم دعمها الكامل لأنشطة العمل التطوعي تحت رعاية اللجنة العليا للمشاريع والإرث في سبيل إنجاح ما وصفه بالحدث التاريخي.

وعلى صعيد متصل، كشف فؤاد أحمد شيخ إبراهيم، مسؤول العلاقات العامة للجالية الصومالية في قطر عن سعادته بالتقدم الذي تحرزه اللجنة العليا للمشاريع والإرث على الطريق لتنظيم "أفضل بطولة عبر التاريخ".

وأكد حرص أبناء الجالية الصومالية على المشاركة في برنامج التطوع والجولات التعريفية المختلفة بمشروعات البطولة ومرافقها، وكذلك المساهمة في البرامج والعروض الفنية لأبناء الجاليات، والمسارح المخصصة بمناطق المشجعين التي سبق لأبناء الجالية الصومالية المشاركة فيها أثناء البطولات التي استضافتها دولة قطر مؤخراً.

من جانب آخر، رحب خالد السويدي، مدير أول علاقات الشركاء باللجنة العليا للمشاريع والإرث، بالمشاركين مثنياً على الدور الكبير لأبناء الجاليات وجهودهم المقدرة وحرصهم على المشاركة في برنامج التطوع التابع للجنة العليا.

وأضاف: "إن الغرض من هذا اللقاء هو تشجيع أبناء كافة الجاليات الأجنبية المقيمة في قطر على الانخراط والمشاركة في برامجنا، واطلاعهم على أحدث المستجدات والتطورات على صعيد الاستعدادات للمونديال، وما يسبقه من استحقاقات رياضية وفعاليات لاختبار الجهوزية وصولاً لانطلاق صافرة المنافسات بعد عامين من الآن".

وأكد السويدي أنه سيكون بمقدور قيادات الجاليات الأجنبية عقب هذا اللقاء: "التواصل بشكل مطلع ومستقل مع أشقائهم من المقيمين في الدولة، وتعريفهم بخطط التطوع الخاصة باللجنة العليا خلال الفترة القادمة، ودورهم المحوري المرتقب في بطولة كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™، وتشجيعهم على التفاعل مع كافة الأنشطة المتعلقة بالبطولة".

وفي السياق ذاته، أشادت بالما لبوتي، رئيسة الغرفة الإيطالية في قطر، بمستوى ورش العمل التدريبية التي تقدمها اللجنة العليا إلى المتطوعين ووصفتها بمثابة "فرصة للتعرف على التنوع الكبير بين أبناء الجاليات في الدوحة"، معربة عن استمتاعها بما شهدته في مناطق المشجعين خلال البطولات السابقة، وأجوائها المميزة.

وأضافت: "إنها فرصة العمر، وإنني متحمسة تجاه برنامج التطوع ومساهمة العديد من الإيطاليين في دعم تنظيم مونديال 2022، فنحن شعب عاشق لكرة القدم، ونود أن نسهم في ترك بصمة مميزة عبر مختلف الفعاليات المصاحبة للبطولة".

وتعتبر اللجنة العليا للمشاريع والإرث كل من يعيش على أرض قطر أحد عناصر إنجاح المونديال، سواء كانوا من المواطنين أو المقيمين، وتستثمر اللجنة العليا بقوة في إنشاء علاقات متينة مع كافة فئات المجتمع دون استثناء، ضمن مساعيها الحثيثة بأن تكون بطولة كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ النسخة الأكثر شمولاً على الإطلاق.

كما تعقد اللجنة العليا للمشاريع والإرث برامج متخصصة لأبناء الجاليات في قطر بهدف صقل قدراتهم ومهاراتهم بالتعاون مع معهد جسور، ذراع التدريب والتعليم للجنة العليا للمشاريع والإرث، بهدف تدريبهم على مهارات التقديم والتعامل مع الجماهير، وإعدادهم لتولي العديد من المهام أثناء تنظيم البطولة.

_
_
  • الظهر

    11:46 ص
...