الأربعاء 10 ربيع الثاني / 25 نوفمبر 2020
 / 
11:31 ص بتوقيت الدوحة

قطر تشارك في أسبوع الشمول الرقمي الإقليمي للاتحاد الدولي للاتصالات و«يونسكو» الدول العربية

الدوحة- العرب

الإثنين 26 أكتوبر 2020
سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات

تشارك دولة قطر، ممثلة في وزارة المواصلات والاتصالات، في فعاليات النسخة الرابعة من أسبوع الشمول الرقمي الإقليمي السنوي الذي ينظمه الاتحاد الدولي للاتصالات ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) للدول العربية خلال الفترة من 25 إلى 31 أكتوبر 2020 تحت شعار "خدمة المهمشين في أوقات الأزمات: عدم ترك أحد خلف الركب."

ويعد أسبوع الشمول الرقمي - الذي يأتي هذا العام في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) - فرصة لتبادل الخبرات والمعرفة، وتعزيز التعاون والدعم، وحل المشكلات، والابتكار بين أصحاب المصلحة العاملين في مجال الشمول الرقمي.

وتأتي مشاركة وزارة المواصلات والاتصالات، والبرامج والمبادرات التابعة لها، في إطار حرصها على تعزيز أواصر التعاون وتقوية العلاقات مع مختلف الهيئات الدولية وإيمانها بأهمية المشاركة في فعالياتها في ضوء ما أنجزته الوزارة من مشاريع وبرامج مميزة لتحقيق الشمول الرقمي لجميع فئات المجتمع عبر تيسير النفاذ إلى وسائل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وهو ما يصب في النهاية في تعزيز مجالات التنمية المجتمعية المستدامة في دولة قطر.

وبهذه المناسبة قال سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات" تلتزم وزارة المواصلات والاتصالات بتحقيق الدمج الرقمي للجميع وضمان النفاذ إلى المعلومات والمحتوى الرقمي من أجل بناء مجتمع رقمي متكامل وتعزيز جاهزية أفراده رقميا للمشاركة في بناء الاقتصاد القائم على المعرفة اتساقا مع رؤية قطر الوطنية 2030." 

وأضاف سعادته" إن دولة قطر أحرزت تقدمًا ملحوظًا في هذا المجال بفضل اصدار عدد من التشريعات واتخاذ عدد من الإجراءات والتدابير وتنفيذ العديد من البرامج والمبادرات التي تمتد لأكثر من عقدٍ من الزمن لتحقيق الشمول الرقمي لكافة فئات المجتمع وضمان وصول الجميع إلى وسائل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والاستفادة منها وكان من ثمار ذلك مؤخرًا احتلال دولة قطر المرتبة الأولى عالميًا في مؤشر تقييم حقوق النفاذ الرقمي لعام 2020 (DARE INDEX)  الصادر حديثا عن المبادرة العالمية لتكنولوجيات المعلومات والاتصالات الشاملة G3ict."

ويعد برنامج  قطر الذكية "تسمو" - وهو أحد المبادرات الرئيسية بوزارة المواصلات والاتصالات الذي جاء كاستجابةٍ رقمية لرؤية دولة قطر الوطنية 2030، لتحقيق المستقبل الرقمي المنشود وبناء قطر الذكية - من بين تلك البرامج التي تستشرف المستقبل فيما يتعلق بالشمول الرقمي؛ حيث يعمل البرنامج على تطوير استراتيجية وطنية للشمولية الرقمية تهدف إلى تعزيز الوصول الرقمي والمهارات والتحفيز والثقة بين السكان، خاصة للمجموعات المستبعدة رقمياً، لضمان جاهزية ورغبة وقدرة جميع سكان قطر على استخدام الخدمات الرقمية وتبنى التحول الرقمي المقبل.

ومن جانبها، قالت السيدة ريم محمد المنصوري وكيل الوزارة المساعد لشؤون تنمية المجتمع الرقمي بوزارة المواصلات والاتصالات:
"إن مشاركتنا بقية الدول العربية في الاحتفال بأسبوع الشمول الرقمي يساهم في إلقاء الضوء على جملة النجاحات التي تحققت خلال السنوات الماضية وكذا الرؤى والخطط المستقبلية وجهود وزارة المواصلات والاتصالات في مواصلة الارتقاء بمستويات الشمول الرقمي بين جميع شرائج المجتمع في البلاد وصولًا لبناء المجتمع المعرفي في قطر الذكية بناءً على سجل النجاحات التي تحققت على مدار عدة سنوات"، مشيرة إلى "أن برنامج تسمو يأتي في قلب الجهود التي تركز على تعزيز الشمول الرقمي وضمان تبني استخدام الخدمات الذكية من قبل جميع فئات المجتمع في المستقبل المنظور."

وأضافت المنصوري: " لقد أجرينا دراسات مقارنة مرجعية مكثفة ومقابلات جماعية مركزة، لضمان أن استراتيجية الشمولية الرقمية والبرامج التي ستطلقها، سيتم تنفيذها بما يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية"."

وأُجرى برنامج تسمو دراسة مقارنة مرجعية استهدفت تحليل استراتيجيات وبرامج الدمج الرقمي الأكثر تأثيرًا، فضلاً عن الوصول إلى أفضل الممارسات التي يمكن تطبيقها في نطاق دولة قطر، وهي الدراسة التي ساهمت في تحديد الشركاء المحتملين الذين يمكنهم المساعدة في تقديم المشاريع الهادفة لزيادة ونشر الشمول الرقمي محليًا.

وقد ركزت المقابلات الجماعية بشكل أساسي على تحديد الاحتياجات الرقمية والدوافع لكافة شرائح السكان في قطر، بالإضافة إلى كفاءتهم الرقمية الحالية. 

 

_
_
  • العصر

    2:23 م
...