الأحد 15 ربيع الأول / 01 نوفمبر 2020
 / 
01:34 ص بتوقيت الدوحة

قطر أقل دول العالم في وفيات "كورونا"

الدوحة حامد سليمان

الثلاثاء 26 مايو 2020
مدينة الدوحة
حافظت دولة قطر على معدل الوفيات الأقل عالمياً مقارنةً بعدد الإصابات، المتعلقة بفيروس كورونا "كوفيد 19"، فحتى صباح اليوم الثلاثاء 26 مايو 2020، سجلت الدوحة 45465 إصابة، في حين أن عدد الوفيات لم يزيد عن 26 حالة فقط، بنسبة لا تتجاوز 0.057 % من الإصابات، وفق ما رصدته "العرب".

وحلت دولة سنغافورة بالمركز الثاني عالمياً من حيث قلة عدد الوفيات مقارنة بالإصابات، حيث سجلت 23 وفاة، في حين أن الإصابات تجاوزت 32300، بنسبة راوحت 0.071 %.

وخليجياً، سجلت الكويت 165 وفاة، من بين 21967 إصابة، بنسبة قاربت 0.75 %، أما سلطنة عمان فقد جاوزت الإصابات فيها 7770 إصابة، وسجلت 37 وفاة بنسبة 0.476 %، وسجلت السعودية أعلى عدد للوفيات والإصابات خليجياً بلغت الوفيات 399 حالة بين 74795 إصابة، بنسبة وفيات مقارنة بالإصابات بلغت 0.533 %، تلتها الإمارات بالنسبة لعدد الوفيات، فسجلت 248 وفاة بين 30307، بنسبة 0.818 %، وسجلت البحرين 14 وفاة من بين 9171 إصابة، بنسبة وفيات إلى الإصابات بلغت 0.152 %.

وعربياً، جاءت أعلى أعداد الوفيات في مصر، حيت تم تسجيل 783 وفاة، بين 17967 حالة إصابة، تلتها الجزائر، والتي سجلت 609 وفاة بين 8503 إصابة، ثم المغرب بـ 200 وفاة مسجلة بين 7532 إصابة، تلتها الصومال بـ 66 وفاة بين 1689 حالة إصابة مسجلة.

وسجلت تونس 48 وفاة بين 1051 إصابة، وسجلت الأردن 9 وفيات بين 771 إصابة، وفي فلسطين تم تسجيل 3 وفيات بين 423 إصابة بفيروس كورونا، أما اليمن فقد سُجل فيها 44 وفاة بين 233 إصابة، وفي لبنان تم تسجيل 1119 إصابة توفى من بينها 26 شخص.

أما عالمياً، فقد قارب عدد الوفيات في كل دول العالم 350 ألف حالة وفاة، وسجلت الولايات المتحدة الأمريكية أعلى عدد وفيات حيث قارب 100 ألف وفاة، تلتها المملكة المتحدة التي سجلت أكثر من 36900 وفاة، وسجلت إيطاليا 32877 وفاة.

واستندت "العرب" في رصدها إلى موقع https://www.worldometers.info/، الذي يعد واحد من أكثر المواقع الالكترونية سرعة في تحديث البيانات المتعلقة بإصابات وفيات فيروس كورونا.

 وكانت الدكتورة منى المسلماني قد صرحت لـ "العرب" في وقت سابق، بأن قلة عدد الوفيات في قطر ترجع إلى عدة أسباب، من بينها توفير دولة قطر للعقاقير اللازمة لعلاج المرضى بكميات مناسبة كان له أثر بارز في التقليل من الوفيات بهذه المعدلات المتميزة، فضلاً عن الاستناد إلى أحدث الدراسات التي تنتشر في هذا المجال، وتحديث بروتوكول العلاج بصورة دورية.

وقالت إن من بين العوامل التي أسهمت في تقليل الوفيات في قطر أيضاً أن معظم الإصابات تتركز في فئة الشباب من سن 25 إلى 44 سنة، والذين لا يعانون من أمراض مزمنة، وهم يشكّلون نسبة تفوق 66 % من إجمالي الإصابات في الدولة.

ونوهت بأن الاستعداد المبكر الذي حرصت عليه مؤسسات الدولة -والذي قامت به قبل رصد أي حالات بالدولة- كان له أثر كبير في أن تكون التجهيزات سابقة بخطوات كثيرة، وأن تكون الكوادر على أهبة الاستعداد لاستقبال أي حالات يتم اكتشافها، لافتة إلى الدولة عملت على تجهيز المستشفيات والمراكز الصحية اللازمة لعلاج المرضى، بما فيها زيادة الطاقة الاستيعابية للعناية الفائقة على مستوى الدولة، الأمر الذي يعني توفير أفضل الخدمات لكل الحالات، وفي مقدمتها الحالات الحرجة. وأكدت الدكتور منى المسلماني أن استراتيجية دولة قطر من خلال التقصي النشط كان له أثر كبير في الكشف عن الحالات قبل حدوث أي من المضاعفات التي قد تؤدي إلى الوفاة، منوهة بأن الكثير من الحالات التي تم تشخيصها مصابة بفيروس «كوفيد - 19» لم تظهر عليها أي أعراض.

_
_
  • الفجر

    04:22 ص
...