الجمعة 11 رمضان / 23 أبريل 2021
 / 
07:41 م بتوقيت الدوحة

وفد حقوقي كندي يطلع على جهود قطر في مواجهة الحصار

الدوحة- العرب

الإثنين 26 فبراير 2018
. - 6 (1)
قال عضو مجلس إدارة غرفة قطر السيد محمد بن أحمد العبيدلي أن دولة قطر استطاعت أن تواجه الحصار الجائر الذي تعرضت له منذ 5 يونيو 2017 بكل جسارة وقوة وثبات، منوهاً بالتعامل المتزن والحكمة التي اتسمت بها مواقف قطر وردود افعالها بعد قطع ثلاثة دول خليجية علاقاتها الدبلوماسية معها واغلاق كافة الحدود البرية والبحرية والمجال الجوي.

ونوه بأن دولة قطر اكتسبت ثقة واحترام كافة دول العالم، وأن الحصار لم يزد الشعب القطري الا قوة وصلابة وعزز من الاعتماد على الذات والاهتمام بتطوير قدراتنا لما فيه الافضل.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي استضافته غرفة قطر اليوم الاثنين الموافق 26 فبراير مع وفد كندي معني بحقوق الانسان ترأسه السيد فيري دي كركهوف من المعهد الكندي للشؤون الدولية.

وقال العبيدلي أنه خلال الايام الاولى للحصار تكاتفت كل الجهات المعنية والحكومة والقطاع الخاص تحت قيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني امير البلاد المفدى، وقامت بمواجهة الحصار الجائر بكل ثبات وقوة.

واشار الى أن مواجهة وتحدي الحصار أفرزت بعض الفوائد على الاقتصاد القطري، والتي تمثلت في تعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص، والتركيز على المنتج الوطني، وفتح قنوات تواصل مع بلدان جديدة من خلال خطوط ملاحية مباشرة، بالإضافة إلى الدور البارز الذي قام به القطاع الخاص خلال الازمة.

ونوه العبيدلي إلى أن القطاع الخاص القطري أثبت جدارته خلال الحصار من خلال قدرته على توفير بدائل استيراد بعيداً عن دول الحصار في فترة وجيزة الامر الذي حال دون حدوث خلل أو نقص في أي من المواد الغذائية أو الدوائية، مشيرا إلى أن الاقتصاد القطري لم يتأثر بالأزمة بقدر ما تأثرت به اقتصاديات دول الحصار التي كانت ترتبط بشراكات وعقود كثيرة مع الجانب القطري.

وأضاف بأن الشركات المحلية استطاعت ايجاد بدائل سريعة فور انقطاع كافة البضائع والسلع من دول الحصار، مشيراً إلى أنه في الاسبوع الاول للحصار تم حجز كافة الحاويات القطرية في موانئ دول الحصار.

واشاد بالدور الكبير الذي قام به أصحاب الأعمال القطريين من خلال الالتفات حول القيادة الرشيدة والاسترشاد بتوجيهاتها السامية الرامية إلى تعزيز المنتج الوطني، ولفت إلى أن كثير من المصانع والشركات القطرية زادت من انتاجها كما شهدت الدولة انشاء كثير من الشركات والمصانع الجديدة التي دخلت في عمليات الانتاج والتشغيل.

كما اشاد بالدبلوماسية القطرية خلال تعاطيها مع هذه الازمة، منوهاً بأن دولة قطر لم تنجرف لتصرفات سلبية مع دول الحصار بل كانت دائما تنادي بالحوار والتفاوض دون الانتقاص من سيادة وكرامة دولة قطر وشعبها الأبي.

وعن دور الحكومة خلال الحصار، شدد العبيدلي بأن كافة الوزارات مدت يد العون وتكاتفت من أجل الحيلولة دون تأثر المجتمع بتداعيات هذه الازمة وتم تشكيل كثير من اللجان التي ساعدت في تيسير الامور وحل كافة المعوقات.

اما عن دور الغرفة، أكد العبيدلي أن الغرفة قامت بدور فعال خلال الازمة حيث قامت ومنذ الايام الاولى للحصار بالاجتماع مع موردي المواد الغذائية والدوائية والمواد الاولية وذلك لبحث كافة المعوقات التي تواجههم والعمل على حلها مع الجهات المعنية، لافتا الى ان الغرفة شاركت كذلك في كثير من اللجان والمبادرات المعنية بتعزيز دور القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية وحل كل ما يعرقل دوره المأمول.

وقال ان الحصار لم يؤثر على المشاريع التي يتم تنفيذها في الدولة سواء الخاصة بتطوير البنية التحتية من جسور وطرق ومباني أو المشاريع المتعلقة باستضافة مونديال 2022 لكرة القدم.

وخلال الاجتماع، أطلعت الغرفة الوفد الحقوقي الكندي على ما تعرضت له بعض الشركات القطرية التي لها فروع في دول الحصار أو اصحاب الأعمال القطريين الذين لديهم اعمال وشركات بتلك الدول، من خسائر فادحة بسبب الحصار .

وقام عدد من الشركات القطرية خلال اللقاء، بعرض الخسائر التي تعرضوا لها بسبب الحصار، حيث قدم أحد اصحاب الأعمال القطريين نبذة عن الخسائر التي منيت بها شركته والتي تتكون من 10 شركات تجارية ومصنعين للألومنيوم بالملكة العربية السعودية. ونوه بأنه شركاته يعمل بها أكثر من 120 عاملاً ولديه 52 سيارة وتم تجميد كافة حساباته البنكية في السعودية والتي يصل عددها إلى 32 حساب بنكي.

من جانبهم أعرب اعضاء وفد حقوق الانسان الكندي عن اعجابهم بتعامل دولة قطر وكافة مكوناتها مع تداعيات الحصار، وتقدموا بالشكر لغرفة قطر على اطلاعهم على كافة الجهود والخطوات التي بذلت لمواجهته.

 ونوهوا بأنهم سيعملون على تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي بين قطر وكندا ، خاصة وأن هناك اهتمام مشترك من جانب أصحاب الأعمال القطريين والكنديين بالدخول في شراكات وتحالفات في القطاعات الواعدة التي يتميز بها كل جانب.







_
_
  • العشاء

    7:30 م
...