الخميس 15 جمادى الآخرة / 28 يناير 2021
 / 
06:06 م بتوقيت الدوحة

ممارسة التمارين الرياضية.. بوابة لشيخوخة صحية

حامد سليمان

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020

أكدت مؤسسة حمد الطبية، أن ممارسة التمارين بصورة منتظمة، قد تحدّ من الآثار التي يحدثها العديد من الأمراض لدى كبار السن مثل: مرض هشاشة العظام، داء السكري، ارتفاع ضغط الدم، أمراض القلب والسكتة الدماغية، وأن إجراء التمارين بصورة منتظمة، قد يقلل ويحدّ كذلك من الآلام المرتبطة بالتهاب المفاصل، ويمنع السقوط والكسور كما يحسن الذاكرة.
ووفق الموقع الإلكتروني للمؤسسة، فإن اللياقة البدنية قد تعزز حالتكم المزاجية والثقة بالنفس لدى كبار السن، إضافة إلى تحسن النوم، والتزود بمزيد من الطاقة والقوة، والتي لها أهميتها في الصحة النفسية.
وأضاف الموقع الإلكتروني لمؤسسة حمد الطبية: توصي الموجهات العالمية بأن يقوم كبار السن بإجراء 150 دقيقة من تمارين النشاط معتدلة الشدة في الأسبوع، إلى جانب تمارين تعزيز القوة مرتين في الأسبوع، ومن الممكن البدء بتمارين صغيرة تزداد رويداً رويداً مع بناء القوة، والمداومة على النشاط من العوامل المهمة للمحافظة على اللياقة والحركة والاستقلالية.
وأشار الموقع إلى أن الدراسات أثبتت أن التمارين متعددة العناصر، والتي تتضمن تدريبات على القوة والتحمل والتوازن من شأنها التقليل من حوادث السقوط.
وتابع: حتى إذا ما كنتم لا تمارسون التمارين بصورة منتظمة، وتشعرون بأنه ليس لديكم الطاقة للتدريب أو التمرين، هنالك بعض الأمور البسيطة التي يمكنكم القيام بها في المنزل، من شأنها زيادة تحملكم لإجراء التمارين، وإذا ما كنتم في مرحلة عمرية متقدمة أو تعانون من ضيق النفس، أو آلام الصدر أو أي حالة مزمنة أخرى، يُرجى مراجعة طبيبكم قبل الانخراط في أي برنامج للتمارين.
وشددت «حمد الطبية» عبر موقعها الإلكتروني على إمكانية ممارسة التمارين في أي مكان يرغب فيه كبار السن، وليس بالضرورة ممارستها في قاعات خاصة للتمارين، ناصحة بمحاولة اكتشاف أشياء يمكن أن تصبح جزءاً من روتين حياتكم اليومي، مثل: التمارين البسيطة القائمة على استخدام الكرسي، صعود الدرج، أو القيام بجولات منتظمة حول الحديقة أو المنتزه، أو محاولة إجراء تمارين بسيطة مثل: رفع الذراعين وأنتم تحملون بها زجاجات الماء، تمديد الأرجل خلال الجلوس أو شد الحزام المطاطي المرن وغيرها.
وأكدت «حمد الطبية» على أهمية العمل على القيام ببعض النشاط يومين في الأسبوع على الأقل، بهدف تحسين قوة العضلات، وأن يسأل كبار السن اختصاصي علاج طبيعي محترفاً عن أفضل التمارين الجيدة التي تناسبهم.
وأضافت المؤسسة على موقعها الإلكتروني: يتعين أن يكون هدفكم التالي هو زيادة نشاطكم، لذا عليكم إجراء تمرين لمدة 30 دقيقة في 3-5 مناسبات خلال الأسبوع، ويتعين أن يكون كل تمرين من تلك التمارين كافياً لرفع معدل نبضات القلب، وتسريع التنفس والشعور بمزيد من الدفء، وممارسة التمارين من أفضل الممارسات والأنشطة التي تقومون بها لتظلوا مستقلين. وشددت المؤسسة على أن اكتساب مزيد من النشاط خلال مسيرة التقدم في العمر، هو بمثابة خطوة مهمة للمحافظة على أو تحسين صحتكم وعافيتكم ورفاهكم، غير أنه من الضروري القيام بذلك بطريقة آمنة وسليمة.
وحذرت من أن تتسبب ممارسة التمارين في إلحاق الاذى بالجسم أو تجعل الشخص يشعر بعدم السعادة، مضيفة: توقفوا فوراً عن إجراء التمرين لدى شعوركم بالدوار أو بضيق في التنفس أو بدأتم تتصببون عرقاً بارداً أو شعرتم بألم، وعند إصابتكم بألم في الصدر، أو حدث تغير في ضغط الدم، استدعوا طبيبكم، وإذا كنتم تعانون بصورة منتظمة من الألم أو عدم الراحة بعد إجراء التمارين، حاولوا التقليل من الوقت المخصص لها، على أن تتم بصورة أكثر تكراراً طوال اليوم.
وتابع الموقع الإلكتروني: في حالة توقفكم عن النشاط لفترة، يجب البدء ببطء عند استئناف النشاط مرة أخرى، لبناء قدراتكم على التحمل بصورة تدريجية. إذا ما انتابتكم الهواجس والقلق من الخوف من السقوط أو كنتم تعانون من مشاكل في القلب، يمكن البدء بتمارين الكرسي السهلة، وذلك لتحقيق زيادة بطيئة في اللياقة والثقة بالنفس.

_
_
  • العشاء

    6:45 م
...